قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلنت اللجنة المنظمة لكأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، فتح تحقيق في وفاة احد العاملين في منشآت البطولة الكروية، والتي واجههت الامارة على خلفية استضافتها، انتقادات حول حقوق العمال.

وهي المرة الاولى تعلن وفاة احد العاملين في منشآت البطولة.

واعلنت الجنة العليا للمشاريع والارث انه "ببالغ الحزن والأسى (...) تعلن عن وقوع حالة وفاة بين أحد العمال في مشاريعنا".

اضافت "تم اطلاق تحقيق موسع بالتعاون مع الجهات المختصة للبحث في تفاصيل الحادث الذي حدث في موقع انشاء استاد الوكرة صباح (امس) السبت، وكشف العوامل التي أسفرت عن هذه الوفاة".

ولم يقدم البيان تفاصيل عن جنسية العامل او طبيعة الحادث.

وتعد ظروف العمالة الاجنبية في منشآت كأس العالم، احدى ابرز الملفات التي تواجه قطر فيها انتقادات من منظمات حقوقية دولية.

وقالت منظمات ان ما يصل الى 1200 عامل سبق لهم ان توفوا اثناء العمل في بناء هذه المنشآت، وان اربعة آلاف آخرين قد يلقون المصير نفسه قبل افتتاح البطولة. الا ان قطر التي تخوض في ورشة تقدر كلفتها بثلاثين مليار دولار لاستضافة الكأس، تنفي ذلك.

ويقدر عدد العمال الاجانب في قطر بزهاء 1,6 مليون شخص، يشكلون اكثر من 85 بالمئة من اليد العاملة، بحسب ارقام حكومية رسمية صدرت في نهاية العام 2015.

ويتوقع ان يبلغ عدد العاملين في منشآت كأس العالم مداه الاقصى سنة 2018، ليصل الى 36 الف عامل.

وكان منظمو البطولة اعلنوا في شباط/فبراير، عن تعرض ستة عمال لاصابات جراء اثناء العمل، من دون حصول حالات وفيات.

وفي ايار/مايو، افادت تقارير عن فتح تحقيق في قضية وفاة احد العامل في بناء استاد الا ان المنظمين نفوا ارتباط حالة الوفاة هذه بظروف العمل.