: آخر تحديث

أميركا تمنع كتابا لشيرين عبادي

عبّرت جمعيات أدبية اميركية عن قلقها إزاء منع السلطات الأميركية الناشطة الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلامnbsp; شيرين عبادي من نشر كتاب في الولايات المتحدة، وقد قامت عبادي برفع دعوى قضائية ضد المكتب الفيدرالي المسؤول عن "منع النشر" وهو مكتب Treasury Department's Office of Foreign Assets Controlnbsp;. ونقلت الجمعيات الأميركية ، التي انضمت إلى عبادي ، نقلت عنها قولها إنها الكتاب يصوّر حياتها وهو مخصص للقارئ الأميركي. ورفعت أيضا أبرز الجمعيات الأميركية دعوى قضائية ضد هذا المكتب ومن بينها اتحاد الناشرين في الولايات المتحدة واتحادي الصحافة والكتّاب الاميركيين.nbsp;

وتساءل مارك برودسكي، مدير المعهد الأميركي للفيزياء ، تساءل قائلا: "لماذا نمنع الناشطة الإيرانية من فرصة الاتصال بالرأي العام" وتابع "هذه الإجراءات ضد الخلق والإبداع ويجب تحطيمها". وتقول إجراءات المكتب الفيدرالي الذي منع عبادي من نشر الكتاب بأنه "يمنع الكتب والمواد التي تأتي من كتاب في كوبا وإيران والسودان" علما أن الكونغرس اعتبر أن المعلومات لا تدخل في أي حظر يفرض على أية دولة.

وفي الإضبارةnbsp; التي قدمتها عبادي للمحكمة تقول "عندما تتراءى لنا أهمية إقامة الفهم المتبادل بين الشعوب و الأمم تأتي هذه التشريعات لتبعد الأمم عن بعضها وتقسّمها"، وتابعت "لقد فقدتم فرصة لتعلموا المزيد عن بلادي وشعبي والأصوات الإيرانية المتنوعة للوصول إلى فهم متبادلnbsp; بين بلدينا".nbsp; وكان من المقرر أن تتولى دار Arcade Publishing الشهيرة نشر كتاب عبادي، وهي دار نشر معروف عنها أنها تتولى نشر أعمال الكتاب والشعراء والنقّادnbsp; الذين لا تسمح لهم الثورة الإيرانية بنشر أفكارهم.nbsp; وفيما يبدو أن شيرين عبادي كانت محظوظة لأنها خضعت للرقابة في بلد يمكن أن يقف اتحاد الكتاب والصحافيين والناشرين فيه معها برفع قضية لقضاء مستقل يعرف تماما معنى حرية التعبير، ولو كانت في العالم العربي فإن جمعيات الكتاب ( اتحاد الكتاب ) وما لف لفها سيقفون ضدها ويعتبرون أنها تروّج أفكارا غربية معادية " لطموحات الأمة والجماهير الكادحة"!


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.