قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نهاد اسماعيل من لندن: فقدت سوني مكانتها كالرائد والطليعة في قطاع الاجهزة الاليكترونية الاستهلاكية. ولم تعد الشركة المسيطرة كما كان الحال في السبعينات والثمانينات عندما كانت سوني ملك معدات التسلية المنزلية والاجهزة السمعية والبصرية مثل التلفاز.
وتتأهب الاسواق لظهور حسابات الشركة للفترة يناير (كانون الثاني) لنهاية مارس (آذار) والتي ستشير الى خسارة تبلغ 66 مليار ين أي 400 مليون دولار تقريبا. وتتوقع سوني تقلصا في المبيعات في الفصل الاول من عام 2005 يعادل الثلث.
وتواجه سوني منافسة قوية من شركات كورية مثل سامسونغ و"ال جي"، وشركات يابانية مثل باناسونيك، ومن شركات صينية في مجالات الرقائق الالكترونية.

السوق للاجهزة الرقمية ديناميكي ومعقد ويتطور بوتيرة سريعة. وكانت سوني بطيئة في مواكبة السوق. وخسرت سوني معركة التلفاز ذات الشاشات المسطحة وشهدت انخفاضا في حصتها. ويلوم"كاتسومي اهارا" المدير المالي لسوني هبوط الاسعار بسبب المنافسة الشديدة.
ورغم هذه النكسات يتوقع ان تصل ارباح سوني لعام 2005 الى 110 مليارات ين ياباني (1.1 مليار دولار) وهذا اقل من التقديرات السابقة بنسبة 33%.

ومن النجاحات التي حققتها سوني كان جهاز " بلاي ستيشن" والذي اكتسح السوق وطغى على "لعبة النينتيندو". وباعت سوني اكثر من 100 مليون جهاز "بلاي ستيشن" ثم تبع ذلك بلاي ستيشن 2 والتي تم بيع 80 مليون منها. وتخطط سوني لبلاي ستيشن 3 قريبا.
على المدى البعيد تريد سوني تحويل المنازل الى "قلاع رقمية الكترونية" تعمل فيها الاجهزة معا بالتنسيق والتكامل".