قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فضل شاكر يحيي اروع حفلات الدوحةوالجمهور يغادر بعد انتهاء وصلته

هل يلحّن فضل للأعتر؟

رولا نصر من الدوحة: وصل يوم أمس قادمًا من بيروت (مع الفنان محمد عبده) ، سوبر ستار العرب الفنان الليبي أيمن الأعتر الى الدوحة، لإحياء حفله المنتظر في مهرجان الدوحة السادس للأغنية، يوم غد في السابع والعشرين من شهر كانون الثاني (يناير) 2005، في حفل الختام مع الفنان محمد عبده.... الحفل الذي أثار جدلًا وأسئلة كثيرة من قبل البعض، الذين اعتبروا أن أيمن لا يزال مبتدئًا ولا يمتلك اغنيات خاصة، بالتالي كيف يغني على مسرح الدفنة... وهي أسئلة اجاب عنها مدير عام المهرجان محمد المرزوقي في حواره مع "إيلاف" (ويتشر كاملًا خلال ايام) حيث قال ان أيمن فنان موهوب، ومهرجان الدوحة يتشرّف بإطلاقه فنيًا في اول اطلالة جماهيرية له، مبديًا ارتياحه لمشاركة الأعتر ومؤكدًا على نجاحه.
وفي الدوحة، إستقبل أيمن من قبل القيمين على المهرجان، وأجرى لقاءات لصالح التلفزيون وأذاعة قطر وغيرها من وسائل الإعلام، كما كان في استقباله القنصل الليبي في قطر.
وقبل صعوده الى غرفته لإخذ قسط من الراحة قبيل مباشرة التحضيرات الخاصة بحفل يوم غد، أصرّ أيمن على التوجه الى غرفة النجم فضل شاكر لإلقاء التحية، نظرًا لإعجابه الكبير بفضل، في الوقت الذي سبق وأن زاره في منزله في مدينة صيدا في لبنان، وغنى له خلال برنامج "سوبر ستار" اغنية "عشقتك".
فضل رحب كثيرًا بأيمن، وسلّم عليه بقلبه الكبير والمحب، تمامًا كما يحتضن الأخ شقيقه الأصغر، وهنأه على استضافته في مهرجان الدوحة، ومبديًا إعجابه بموهبته الجميلة.... أيمن شكر فضل على ما قاله في تصريحه لإيلاف وما قاله عنه وعن زملائه في برنامج "سوبر ستار2" محمد داود وياسمين الحسيني وزاهي صفية،
كما هنأه على صدور ألبومه الغنائي الجديد "سهرني الشوق" الذي تخطت مبيعاته الستين الف نسخة في الأسبوع الأول لصدوره في الأسواق بحسب مصادر خاصة من شركة روتانا. وجرت دردشة لطيفة بين فضل وأيمن كانت "إيلاف شاهدة عليها ، واجواء طيبة جمعت بين نجم يتمتع بجماهيرية كبيرة، وآخر عاشق للفن يسير بخطى ناجحة في الطريق ذاته...
وخلال الحوار، أبدى فضل نيته جديًا في التلحين لأيمن في وقت قريب، كما أسدى إليه بعض النصائح المهمة والمفيدة ما يدلّ على طيبته التي لا يمتلكها كثير من الفنانين، وأيضًا على ثقة كبيرة بنفسه وابتعاده عن اجواءالمحاربات الفنية والتفكير بامور صغيرة لا تؤخر ولا تقدم، في الوقت الذي سعد فيه أيمن بمبادرة فضل دون شك وقال أنه يتشرّف بالتعامل معه.
وتوجه ظهر اليوم الفنان فضل شاكر الى الكويت حيث يحيي يوم غد حفله المقرر ضمن فعاليات مهرجان "هلا فبراير" الذي ينقل مباشرة على هواء روتانا، بعد أن احيا واحدة من أنجح حفلات مهرجان الدوحة الغنائي السادس واجملها على الإطلاق. صعد إلى المسرح بعد وصلة الفنان القطري عيسى الكبيسي،

مع فرقته الموسيقية التي قادها المايسترو "الشاب" هاني فرحات، الذي سجّل في مهرجان الدوحة حضورًا مميزًا ولافتًا خصوصًا وانه كان الأصغر سنًا بين كل المايستروهات الذين وقفوا على مسرح الدفنة. في الصالة، جمهور كبير احتشد ينتظر نجم "يا غايب" و"معقول" و"لو على قلبي".... بدفء صوته أسر الحاضرين، وبأغنياته التي يحفظها الجمهور عن ظهر قلب، أطرب الجمهور ليزيد تألقًا وإبداعًا مع

أغنياته الجديدة التي صدرت ضمن ألأبوم "سهرني الشوق". تفاعل الجمهور كان كبيرًا، والتصفيق لم يتوقف، خصوصًا عندما قدم فضل اغنية "لو على قلبي" التي طالبه الجمهور بإعادتهاـ تماما كما تفاعلوا مع أغنياته الجديدة. جمهور فضل قصده في قطر من مختلف الجنسيات، خليجيين ولبنانيين، ومصريين واردنيين اتوا خصيصًا من الأردن لمشاهدة فضل وحضور حفله المبهر، حتى انهم لحقوا به بعد الوصلة الغنائية لالتقاط الصور، مبدين أسفهم كون فضل لم يتمكن من المشاركة خلال موسم الصيف الماضي في مهرجان جرش.
الملفت انه وبعد انتهاء وصلة فضل شاكر، قسم كبير من الجمهور الحاضر غادر الصالة، اصطفوا في اورقة الفندق ينتظرونه ليصعد من الكواليس، يصرخون ويصفقون حتى أن انه أغمي على احد الفتيات عندما شاهدته .... وهو، بابتسامته الخجولة، وتواضعه وطيبته، يحيي الكلّ بعد ان استلم درع التكريم من إدارة المهرجان. ورغم إجماع أغلب الحاضرين والإعلاميين ان حفلته كانت الأفضل وتألقه كان كبيرًا، مثبتًا

نجوميته التي استحقها بجدارة، قال فضل انه غير راضً تمامًا، وكان يمكن ان يؤدي بشكل أفضل. بالفعل، هذه هي حال الفنانين الكبار، الذي لا يملّون من إطراب جمهورهم، ويطالبون دائمًا بالمزيد، من منطلق إحترام الجمهور لأنه في نظرهم المقياس الأول والأخير.
ورغم انه رفض إجراء مؤتمر صحفي، الا أن الإعلاميين المتواجدين في قطر، تفهموا موقف فضل، خصوصًا وانه كان متعبًا بعد حفلات دبي، ومن المفترض أن يرتاح كي يغني بشكل جيد على مسرح الدفنة.
ومن الأمور الطريفة التي حصلت، ان إحدى المعجبات، قصدت مدير اعمال فضل قبيل ساعات من موعد الفضل، تريد أن تلتقي فضل وتسلم عليه، فراح رامي حمدان يخبرها بأن فضل نائم، فأصرت. اعتذر منها وقال لها آسف لا يمكن أن اوقظه، يجب ان يبقى مرتاحًا

قبل الحفلة، وهو نائم حاليًا، فقالت له: "بقالي 3 ايام ما نمت بانتظار فضل...".
قد نعجز ربما عن وصف كل ما حصل بدقة، والتعبير فعلًا عن مدى روعة حفلة فضل ونجاحها في الدوحة، كما أننا أحيانًا بتنا نشعر بالحيرة إزاء ما سنكتب عنه، فهو دائمًا متألق، يؤدي ببراعة، يطرب ويغني بإحساس غريب كما لو اننا نكرر الكلام ذاته، ولكنه هو، أبدًا لم يكرر نفسه،فالقاسم المشترك بين حفلاته هو دائمًا الإبداع،لدرجةان كل كلمةاو جملة لحنية يقولها، يغنيها كل مرة بشكل مختلف، تنساب عذبة رقراقة بين اوتارالحنجرة التي أطربت الملايين... ولكن ما يجب قوله ككلمة حق إزاء هذا النجم، انه بالفعل يستحق... فإلى المزيد من النجاحات والف مبروك يا فضل...
يذكر ان فضل يحيي بعد مهرجان الكويت، حفلًا في مسقط (عمان) يوم 3 فبراير، ومن ثم حفل ختام ليالي دبي في العاشر من الشهر الجاري، وحفلًا في الثالث عشر من يناير في ماريوت دبي لمناسبة عيد العشاق، قبيل جولة في اميركا واوستراليا.



لقطات من وصول سوبر ستار العرب أيمن الأعتر