قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
&

ذكرت صحيفة هاآرتس امس أن وزارة الاسكان الاسرائيلية تعد لطرح مناقصات لبناء 200 وحدة سكنية في مستوطنة معاليه أدوميم بالضفة الغربية إلى الشرق من القدس.
ويجري حاليا بناء "400 وحدة" سكنية أخرى في المستعمرة، تم بيع 300 منها بالفعل. ومن المقرر أن تكون الوحدات جاهزة للسكنى في آذار من العام القادم، ليرتفع عدد سكان معاليه أدوميم من حوالي 28 ألفا حاليا إلى 30 ألف نسمة.
ومعاليه أدوميم هي أكبر مستعمرة إسرائيلية في الضفة الغربية،
وصرح وزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر امس ان المستعمرات تتوسع طبقا "للنمو الطبيعي" للسكان.
وفي واشنطن، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن وزير الخارجية الامريكي كولين باول سيلقي خطابا مهما بشأن الشرق الاوسط يوم الاثنين القادم، يعرض فيه مبادئ إدارة الرئيس جورج دبليو. بوش بشأن عملية السلام.
وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين في إدارة بوش ومصادر دبلوماسية أن باول سيؤكد في خطابه مساندة الولايات المتحدة لقيام دولة فلسطينية وسيبدي استعداد واشنطن للمشاركة بقدر أكبر في الجهود الرامية إلى وقف أعمال العنف بين إسرائيل والفلطسينيين.
وأشارت المصادر إلى أنه سيعقب خطاب باول، الذي يلقيه في جامعة لويزفيل بولاية كنتاكي، جولة شرق أوسطية يقوم بها أنطوني زيني المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الاميركية ووليام بيرنز مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى.
ورحبت اسرائيل والفلسطينيون امس بالتزام جديد تقدم به الرئيس الامريكي جورج بوش والرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاحياء محادثات السلام بالشرق الاوسط.
وقال احمد عبد الرحمن مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، ان الامن والاستقرار لن يتحققا الا بانسحاب اسرائيل من اراضي الضفة الغربية وقطاع غزة التي احتلتها في حرب ،1967 في حين قال رعنان جيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون "اوضح رئيس وزرائنا انه عندما يكون هناك وقف لاطلاق النار كما طلب تينيت وميتشل فانه سيرأس بنفسه المفاوضات". المشكلة لدى عرفات.
واعلن وزير العدل الاسرائيلي السابق يوسي بيلين ان الولايات المتحدة ستعمل على تطبيق خطة ميتشل حول الوضع في الاراضي المحتلة دون الاخذ بمطلب رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون بانتظار سبعة ايام من الهدوء كشرط لذلك.
وقال بيلين للاذاعة الاسرائيلية من واشنطن التي يزورها حاليا ان تصريحاته تستند الى اتصالات اجراها مع مسؤولي وزارة الخارجية الاميركية لاسيما المبعوث الخاص للشرق الاوسط ويليام بيرنز.
واضاف ان "الادارة الاميركية عازمة على تفعيل دورها في الشرق الاوسط خلال الايام القادمة لاسيما رفض الدعوة لسبعة ايام من وقف العنف، الامر الذي يستحيل انجازه، والعمل على تطبيق خطتي تينيت وميتشل باسرع وقت".
وقال بيلين "لقد فهم الاميركيون بمن فيهم وزير الخارجية كولن باول، ان شرط الايام السبعة ليس سوى مناورة لتجميد المفاوضات الى ما لا نهاية".
واعلنت وزارة الخارجية البلجيكية امس ان وفدا رفيع المستوى من الاتحاد الاوروبي يقوده رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفشتات سيقوم بجولة في الشرق الاوسط من 16 الى 19 تشرين الثاني على ان يتوجه بعد ذلك الى الهند ثم باكستان.
واضافت الوزارة ان الوفد الاوروبي سيزور في الشرق الاوسط على التوالي مصر والاراضي الفلسطينية واسرائيل والاردن وسوريا ولبنان.(الدستور الأردنية)
&
&
&
&
&