قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&

القاهرة: أوردت محاضر التحقيق التي قدمتها مباحث أمن الدولة المصرية الى المحكمة العسكرية التي يحاكم امامها 94 متهما، بينهم 7 هاربون في تنظيم "الوعد" الاصولي، بأن قادة التنظيم فكروا في اغتيال عدد من الشخصيات السياسية والدينية وفنانين ورجال أعمال مصريين.
ونسبت المحاضر للمتهم الثاني في القضية مجدي حسن ادريس محمد اعترافه للضابط بادارة مباحث أمن الدولة النقيب ياسر عزت بأن مجموعة تابعة للتنظيم كانت تتلقى دورات تدريبية في صناعة المتفجرات طرحت فكرة استهداف موكب الرئيس المصري حسني مبارك خلال مروره على كوبري الجلاء أو كوبري شيراتون المطار من خلال وضع متفجرات بين فواصل الكوبري وتفجيره عن بعد بواسطة الريموت كنترول، مما يؤدي الى اضطراب الموكب واصطدامه بسور الكوبري وبالتالي سقوطه.
كما شهد نفس الضابط بأن أعضاء المجموعة فكروا في مهاجمة شيخ الأزهر والمخرجة ايناس الدغيدي والكاتب وحيد حامد ورجل الأعمال نجيب ساويرس وتفجير مبنى التلفزيون بسيارة مفخخة واغتيال عدد من ضباط مباحث أمن الدولة ومهاجمة عدد من الطيارين الاميركيين الذين يسكنون الى جوار الكلية الحربية بضاحية مصر الجديدة.
وحسب أوراق التحقيقات، فان تنظيم "الوعد" الذي يتزعمه نشأت احمد محمد ابراهيم إمام مسجد كابل بضاحية مدينة نصر يمارس نشاطه منذ عام 1996، بينما لم يبدأ ضبط عناصره وتوقيفهم للتحقيق إلا في شهر مايو (أيار) من العام الجاري، أي بعد نحو خمس سنوات. وتفيد المحاضر بأن مجموعة من التنظيم سافرت الى كوسوفو للقتال هناك.
ويقول مجدي ادريس انه تعرف من خلال نشأت ابراهيم على بعض العناصر المنضمة لحركة "حماس" الفلسطينية وهم عبد الرحمن محمد حمدان سليمان وبلال محمد حمدان سليمان وسمير عبد الجواد سليمان، ودار بينهم حوار عن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وطلبوا من نشأت ابراهيم مساعدتهم في مقاومتهم للاحتلال الاسرائيلي، إلا ان نشأت ابراهيم استشعر عدم إلمامهم بطبيعة ما يحتاجون، وطلب منهم إرسال شخص مسؤول بالحركة حتى يمكن التنسيق معه في هذا الشأن.
ويضيف مجدي ادريس انه طبقاً لهذا الاتفاق تم ترتيب لقاء بين نشأت ابراهيم وجبر سليمان أبو حزر عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" بمزرعة الحبايب بمدينة الاسماعيلية والتي يملكها وليد حسن الشاعر ودار الحوار عن ملء اسطوانات أنابيب الغاز بتركيبات كيميائية واستخدامها في تفجير الدبابات، بالاضافة الى امكانية عمل خط أنابيب غاز لاستخدامه كمدفع لهب ضد الأفراد، شريطة تسهيل دخول المدعو نبيل حسن الصاوي الخولي الى الأراضي الفلسطينية وتوفير مكان له يمكن أن يستغله كورشة لتصنيع المتفجرات. "الشرق الأوسط اللندنية"