قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رشيد خشانة -& علي رغم ان الحقيبة الوزارية الحالية للدكتور علي عبدالسلام التريكي تبدو مقتصرة علي الشؤون الافريقية إلا ان المواقع التي شغلها طوال اكثر من ثلاثين عاماً رئيساً للديبلوماسية الليبية ومندوباً دائماً في الأمم المتحدة وسفيراً لدي عواصم رئيسة جعلته اكثر المسؤولين الليبيين اطلاعاً علي الملفات السياسية الخارجية ومشاركة في صنعها. ولذا لم تقتصر المقابلة التي اجرتها معه الحياة في مكتبه في طرابلس علي الهموم الافريقية وإنما تطرقت الي مسار التطبيع المتسارع بين ليبيا والعواصم الغربية ومدي تأثير قرار المحكمة الألمانية في قضية لابيل في عرقلته وكذلك العوائق التي تعطل عقد القمة المغاربية المؤجلة منذ العام 5991، اضافة الي الرؤية الليبية لأحداث 11 ايلول (سبتمبر) الماضي في نيويورك وواشنطن والموقف من زعيم القاعدة اسامة بن لادن الذي قال عنه ان ليبيا كانت اول من طلب من الانتربول اعتقاله لكن الولايات المتحدة كانت تعتبره آنذاك من المدافعين عن الحرية .
ما هي تداعيات هزيمة طالبان وانفراد الولايات المتحدة بزعامة العالم؟
- هذا ليس جديداً فمنذ انهيار الاتحاد السوفياتي السابق باتت الولايات المتحدة أقوي دولة في العالم وهذا لا علاقة له بما حدث في افغانستان ولا بأحداث الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) الماضي. ربما الإيجابيات التي حققتها تفجيرات نيويورك وواشنطن هي انها جعلت الغرب يدرك خطأ سياسته عندما كان يصر علي ايواء الإرهابيين من مغاربة ومصريين وجزائريين وتونسيين وليبيين. بل اكثر من ذلك عندما كنا نطالب الأنتربول باعتـــقال اســـامة بـــن لادن كانت الدول الغربية تدافـع عنه وتعتبره مجاهداً كبيراً، بل ان (الرئيس السابق) رونالد ريغان كان يصنفه في فترة من الفترات من ضمن المدافعين عن الحرية لأنه يحارب الشيوعية واليوم صار زعيماً إرهابياً! فإذا كان هناك منطق وتماسك في السياسة الأميركية والغربية اليوم وسعي للإفـــادة من اخطاء الماضي بالعمل علي تحقيق العــدل في فلســـطين وإزالة الظلم عن شعبها، عليها ان تراجع موقفها من الإرهابيين.
هل سيتعزز التعاون بينكم وبين الدول الغربية في مجال مكافحة الإرهاب؟
- نحن تعاونا معهم من زمان وطلبنا منهم إبعاد الإرهابيين من اراضيهم وفعلت ذلك ايضاً كل من مصر وتونس والجزائر وسلمناهم اسماء ولوائح مفصلة، ولديهم لوائح ليبية وتونسية وجزائرية ومصرية.
هل هذه العناصر في ايطاليا؟
- لا، اكثرهم في بريطانيا.
الاتحاد الافريقي
ألا تعتقد ان الاتحاد الافريقي نسخة مكررة من منظمة الوحدة الافريقية؟ وما الجديد الذي أتي به الاتحاد؟
- هناك فارق كبير بين الاتحاد والمنظمة، فالأخيرة كان هدفها تحرير القارة وهي لعبت دوراً كبيراً في تصفية الاستعمار، وفعلاً تحررت القارة، وكان المفروض معاودة النظر في دورها في ضوء الأوضاع الجديدة لأن القضية الرئيسة اليوم لم تعد قضية تحرير وإنما محاربة الفقر وتصفية الديون والقضاء علي الأمراض والعمل من اجل الوحدة الافريقية.
عملياً ما هو الفارق بين الإطارين؟
- كثير من المؤسسات الجديدة انشئت مع الاتحاد فلم يكن هناك برلمان افريقي ولا محكمة عليا افريقية ولا مصرف افريقي للتنمية والاستثمار ولا صندوق نقدي ولا بنك مركزي فهذه كلها مؤسسات جديدة انشأها الاتحاد اضافة الي مؤسساته التنفيذية التي حصلت علي صلاحيات اوسع وأكبر فصار لها رئيس ومجالس تنفيذية متخصصة.
الي أي مدي ساهم هذا الاتجاه الجديد نحو القارة الافريقية في تحسين صورة العرب لدي الأفارقة ومحو الدعاية السلبية السابقة في شأنهم؟
- نحن نبذل جهوداً كبيرة في هذا الإطار ولعل انشاء تجمّع الساحل والصحراء المعروف بـ سين صاد - وهي اهم منظمة اقليمية داخل القارة (تضم مصر وليبيا وتونس والمغرب والسودان اضافة الي تشاد والنيجر ونيجيريا وتوغو وليبيريا ومالي وإريتريا والسنيغال وبنين وبوركينافاسو) - أزال الحواجز بين ما كان يعرف بأفريقيا السوداء وافريقيا العربية أو افريقيا شمال الصحراء وأفريقيا جنوب الصحراء، بحيث باتت تجمع بلداناً من شمال القارة وغربها وشرقها ووسطها...
وجنوبها؟
- حتي الآن ليست هناك بلدان من الجنوب، لكن المنظمة تشمل قسماً كبيراً من البلدان من غرب القارة ووسطها بحيث انتهت بالنسبة الي بلدان مثل بنين وبوركينا والسنيغال ونيجيريا وتوغو وليبيريا فكرة ان هناك شمالاً افريقياً منفصلاً عن الجنوب او افريقيا البيضاء وافريقيا السمراء.
هل معني ذلك ان صورة العرب تحسنت؟
- طبعاً ما زالت المساهمة العربية في القارة ضعيفة للأسف سواء من حيث حضور المؤتمرات الافريقية أو الاجتماع مع البلدان الافريقية، ففي القمم لا يحضر سوي رئيس عربي أو اثنين ومثلاً في القمة الافريقية الأخيرة حضر القائد معمر القذافي والرئيس السوداني عمر البشير فقط، ونتمني أن يكثّف العرب حضورهم في المؤتمرات الافريقية، اضافة الي كوننا دعونا البلدان العربية غير الافريقية الي تكثيف استثماراتها في القارة وتعزيز حضورها في الفضاء الافريقي، وفي هذا الإطار نعد الآن لندوة حول الاستثمار العربي في القارة الافريقية من اجل العمل علي تنشيطه.
قضية لابيل
هل تعتقد ان الحكم الذي أصدره القضاء في قضية لابيل يعطل مسار تطبيع العلاقات بين ليبيا والبلدان الغربية؟
- لا أعتقد ذلك أولاً لأن قرار المحكمة لا يشير الي مسؤولية الدولة الليبية في الحادث المؤسف وثانياً لأن علاقاتنا مع جميع الدول الأوروبية تنمو بشكل جيد بما في ذلك بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا. والثابت ان مصلحة اوروبا الآن هي في التعامل مع ليبيا وليس في اتباع الأسلوب السابق الذي كان يمالئ السياسة الأميركية.
ستعقد جلسة شكلية في السابع من الشهر المقبل في مخيم زاست تمهيداً لاستئناف الحكم الصادر في قضية لوكربي فهل تتوقع ان يسفر الاستئناف عن حل سياسي باعتبار ان اساس القضية ليس قانونياً؟
- العالم اقتنع بأن القضية سياسية وليست قانونية أولاً لأن حكم محكمة العدل الدولية لم يعط مجلس الأمن صلاحية النظر فيها وإنما قال ان اتفاق مونريال هو المرجع للبت بها، وبالتالي فإن اي اجراء اتخذه مجلس الأمن في هذا الإطار يعتبر غير قانوني، وثانياً المحكمة الاسكوتلاندية نفسها برأت الدولة الليبية من مسؤولية ما حدث وكان قرارها - علي رغم عدم اقتناعنا به - هو حكم فرد علي فرد وليس علي دولة، مما يبرئ الدولة، وثالثاً اعتبرت البلدان العربية في قمة عمان المواطن الليبي عبدالباسط المقرحي رهينة سياسية وسجيناً سياسياً وكذلك فعلت منظمة سين صاد (تجمع الساحل والصحراء) وقمة منظمة الوحدة الافريقـــية في لوســـاكا، وهـــذا يعني انه بات موقف غالبية البلدان في العالم.
مع كل ذلك نأمل ان الولايات المتحدة وبريطانيا ستلتزمان ما تعهدتا به في اطار الاتفاق الذي تم بيننا وبينهم من طريق الوسيط السعودي والرئيس مانديلا وتزيلان معارضتهما للرفع النهائي للحصار علي ليبيا وإيجاد حل سياسي للقضية.
ما الموانع من عودة التنسيق المغاربي؟
- لم تعد توجد موانع وحضرنا الاجتماع الوزاري الأخير في المغرب وسنستمر في هذا المسار التنسيقي وسيكون الاجتماع المقبل في ليبيا.
هل هو مؤشر علي تعاطي عربي جديد مع ليبيا؟
- المهم ان ننظر الي مصالحنا كمصلحة واحدة وليس كمصلحة خاصة بالمغرب او تونس او ليبيا. لكن في فترة من الفترات اعطت كل دولة الأولوية لمصالحها الذاتية الصرف مع ان هذا ليس في صالحها استراتيجياً والدليل علي ذلك المشكلات القائمة حالياً بين المغرب والاتحاد الأوروبي والصعوبات التي تواجهها صادرات تونس للبلدان الأوروبية وتأييد البرلمان الأوروبي للحركة الأمازيغية في الجزائر واستقلال منطقة القبائل، وبالتالي ثبت خطأ المراهنة علي الانفراد بسياسة خاصة تجاه اوروبا وضرورة تغليب العمل في اطار مجموعة وليـــس في اطار منـــعزل.
الجزائر وليبيا
مرت العلاقات الجزائرية - الليبية بانعطاف لافت في اواسط التسعينات بعد قمة عين ام النــاس (بيــن القذافـــي وزروال) لكنـها سرعان ما انتكست، هل هناك عودة اليوم الي التقارب في ظل زعامة بوتفليقة؟
- علاقاتنا مع الجزائر جيدة مثل علاقاتنا مع تونس، وربما الجزائر لديها مشكلاتها الخاصة في هذه الفترة ونتمني ان تتجاوزها ونحن نعيد ذلك العمل السابق.
ما الذي يعرقل عقد القمة المغاربية المؤجلة منذ سنة 1995 ومعاودة تنشيط المؤسسات المغاربية؟
- الذي يعطلها هو وضع العلاقات الجزائرية - المغربية الموروث من الماضي، ومع ذلك تغلبنا علي بعض المصاعب وهناك حوار بين الجزائر والمغرب سيفضي الي تعبيد الطريق لاستئناف البناء المغاربي.
هل تشاطر ما تردد لدي المراقبين من ان السياسة الليبية تسير نحو رؤية عقلانية تركز علي المصالح الثابتة اكثر مما تهتم بالمثل الكبري والشعارات؟
- لا أعتقد ان هذا الرأي مطابق للواقع فالسياسة الليبية لم تتغير وهي مبنية علي المعطيات. ومن المؤكد ان هناك معطيات تغيرت في العالم. فمانديلا كان يعتبر إرهابياً وهو في السجن فصار رئيس دولة وهــو الآن زعيــم يستقبل بالحفاوة في كبري العواصم وكذلك الشأن بالنسبة الي ياسر عرفات الذي كان يصنف علي أنه ارهابي ثم اعطيت له جائزة نوبل للسلام وهكذا... مع ذلك نحن مستمرون في خياراتنا القائمة علي الدعوة للحوار والتعاون وضد الحصار وصرنا نعير المسائل الاقتصادية اهمية كبيرة جداً.
كانت لديكم علاقات متينة مع المعارضة الفلسطينية لكن بمجرد عقد المصالحة مع القيادة الفلسطينية تخليتم عن الحلفاء السابقين لماذا؟
- جوهر الموضوع هو موقفنا من قضية الشرق الأوسط ووجهة نظرنا في هذا الخصوص لم تتغير. ما زلنا نقول ان الأمور التي تجري الآن والحلول التي طرحت باطلة وأدت الي الخراب والقتل والتدمير لأبناء الشعب الفلسطيني الذي نراه كل يوم علي شاشات التلفزيون. انه يؤكد صحة موقفنا لأن لا تسوية مع الإسرائيليين بهذا المنطلق الاستيطاني والقمعي، وفي هذا المجال لا يختلف رابين عن شارون عن بيريز.
لكن اختار الفلسطينيون هذه الطريق واختارها ايضاً بعض العرب ثم أصيبوا بنكسة عبرت عنها قمتا القاهرة وعمان، وقلنا لهم ان هذا الخيار الساعي لإقامة دولة الي جانب الدولة الصهيونية لن يوصل الي الحل، فالعرب نظرتهم الي القضية الفلسطينية هي نظرة عطف وشفقة اكثر مما هي مساهمة في الكفاح التحريري.(الحياة اللندنية)