قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

علي صوافطة من رام الله: عرض الليلة الماضية فيلم (لأجل عين من عيني) للمخرج الإسرائيلي افي مغربي في قاعة المركز الثقافي الفرنسي الألماني في رام الله بالضفة الغربية المحتلة بحضور عدد محدود من المهتمين.وكانت مئة دقيقة كافية للمخرج الإسرائيلي ليقدم فيلما وثائقيا يطرح فيه مجموعة كبيرة من القضايا التي قد تثير الكثيرين حول الفكر الذي ينشأ عليه الأطفال اليهود في إسرائيل وما يتعرض له الفلسطينيون من إذلال وقهر. وأهدى مغربي المعروف بمواقفه المناوئة لسياسة حكومته فيلمه الذي عرض للمرة الأولى أمام جمهور فلسطيني رغم انه انتج قبل ثلاثة أعوام إلى ولده quot;الذي رفض الخدمة في الجيش كي لا يقتل.quot;ويعرض الفيلم الوثائقي ما يتعرض له الفلسطينيون من إذلال على الحواجز وعلى بوابات الجدار الذي بنته إسرائيل في عمق الضفة الغربية التي احتلتها حتى يسمح لهم بالوصول إلى أرضهم.

من الفيلم الاسرائيلي

ويزخر الفيلم بمواقف إنسانية صعبة ترى فيها امرأة عجوزا تنظر عند احدى البوابات المقامة على الجدار المشيد على الأراضي الفلسطينية وتقول quot;منذ اربع ساعات وأنا اقف هنا بانتظار ان يفتحوا (جنود الاحتلال) البوابة لأذهب لزيارة ابنتي في الجهة الأخرى من الجدار.quot;ويواصل مغربي تصوير هذه المرأة دون ان يذكر اسمها وإلى جانبها عدد اخر من الرجال بانتظار فتح البوابة. وتزداد اللحظة تأثيرا عندما تبدأ المرأة بالبكاء وهي تقول quot;الموت احسن من هذه الحياة... القبر افضل من هذه الحياة.quot;
ويمزج المخرج الإسرائيلي بطريقة معبرة بين تنشئة الأطفال اليهود وما يستمعون له من اساطير حول قصة جبل المساداه وشمشون العملاق وما يتعرض له الفلسطينيون. ويعرض الفيلم قصة المساداه اكثر من مرة من خلال دروس يستمع اليها الأطفال الإسرائيليون في ذات المكان الذي يعتبر اليهود ان القصة حدثت فيه على جبل مطل على البحر الميت.
يستمع الأطفال باهتمام كبير في كل مشهد تستحضر فيه القصة التي تتلخص في ان مجموعة من اليهود لجأوا الى هذا الجبل عام سبعين ميلادية وبعد ان يحاصرهم الرومان بعد عامين فضلوا الانتحار على تسليم انفسهم.
ويقدم المدرسون في تلك المشاهد التسجيلية عرضا مفصلا لهذه القصة وكيف قرر اليعازر بن يائير كما تروي القصة الموت على الاستسلام
وينتقل المخرج بين تلك المشاهد التي يتلقى فيها الأطفال الاسرائيليون شرحا حول بطولة اليهود الذين حوصروا في المساداه وقصة شمشون صاحب القوة الخارقة الذي كان quot;يقتل ثلاثة آلاف بضربة واحدة وكيف هدم المعبد الذي لجأ اليه على نفسه على الفلسطينيين البالغ عددهم ثلاثة آلاف ليموتوا جميعاquot; وبين ما يتعرض له الفلسطينيون على الحواجز الإسرائيلية.
ويرافق مغربي الفلسطينيين في اكثر من موقف ويتحدى الجنود الإسرائيليين ويواصل التصوير ولكونه اسرائيلي يساعده ذلك فيما يبدو في كثير من المواقف على تحدى الجنود ليظهروا له قرارا قانونيا بمنعه من التصوير.
ومن بين تلك المواقف الكثيرة التي يقدمها مغربي في فيلمه مجموعة من الشبان محتجزين على احد الحواجز في مدن الضفة الغربية اثنان منهما يقفان على حجر عقابا لهما وعندما يسألهما لماذا يقفان هكذا يقول احدهما quot;لانه نظر الى الخلفquot; فالنظر الى الخلف حسب تعليمات الجنود ممنوع.
ويترك المخرج الاسرائيلي مساحة واسعة لصديق فلسطيني له لا تظهر صورته في الفيلم بل يسمع صوته عبر اكثر من مكالمة هاتفية بينه وبين المخرج وقال في احداها quot;الاجراءات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين تدفعهم نحو التطرف يصلون الى حد لا يصبح فيه فرق بين الموت والحياة.quot;
مشاهد كثيرة يقدمها المخرج.. تارة لمستوطنين يهود يحتفلون في كهف شمشون ودروس لأطفال عن المساداه واخرى حول معاناة الفلسطينيين المستمرة.
وفي احد المشاهد المؤثرة يعرض المخرج مشهدا لنقاش حاد بينه وبين جنود الاحتلال الذين يرفضون فتح احد البوابات المقامة على الجدار للسماح لمجموعة من طلبة المدارس الذين يفصل الجدار بين منازلهم ومدرستهم ويعلو صراخه على الجنود ويصفهم quot;بانهم كذابون وتربيتهم سيئةquot;.
وينتهي الفيلم بلقطة يظهر فيها مدرس اسرائيلي وهو يشير الى علم اسرائيل ويقول quot;انظروا ها هو علم اسرائيل يرفرف اين ذهب الرومان ابحثوا عنهم في كتب التاريخquot;. وقالت عادلة العايدي عضو مجلس أمناء الصندوق العربي للثقافة والفنون بعد مشاهدتها الفيلم لرويترز quot;هذا فيلم ممتاز يجب على الفلسطينيين مشاهدته كي يعرفوا الأساطير التي يتربى عليها اليهود.quot;
وأضافت quot;يعرض الفيلم جانبا من التعبئة الايديولوجية ليس لليهود الاسرائيليين فقط بل لليهود الذين يأتون لزيارة اسرائيل وفيه تمجيد لثقافة الموت والانتحار ويقدم صورة لواقع الاحتلال.quot; وقال يوسف ابو سمرة المحاضر في جامعة بيرزيت في الضفة الغربية الذي قدم الفيلم quot;ان هذا الفيلم كي يفهم العالم حقيقة الاحتلال.quot;
واضاف quot;ان الفيلم قاس في المشاهد التي يعرضها عن الفلسطينيين.. وفي كيفية تربيتهم وتعليم العنف لاطفالهم اليهود وذلك واضح في المشهد الذي يقسمون فيه الاطفال الى عدة اقسام منهم من يريد ان يقتل او ينتحر او يصلي.. هل هناك اقسى من هذا ومن ثم يعايروننا بأننا نربي أطفالنا على العنف.quot; ويقدم المركز الثقافي الفرنسي الألماني في رام الله عروضا لأفلام مخرجين إسرائيليين مناهضين للاحتلال فيما لم تشهد دور السينما والمسرح في رام الله عروضا مماثلة لهذه الأفلام رغم تعاطفها فيما