: آخر تحديث

عاطف محمد عبد المجيد: هي نعيمُ دُنْياي

"أبجدية غير ناقصة تمامًا"

" أ "
أذْهبُ صباحًا إلى حديقتي
كي اُحْضرَ لكِ أجملَ ما فيها
مِن أزهارْ.

" ح "
حينَ أراكِ يا حبيبتي
يروحُ القلبُ يُغنّي فَرِحًا
وتنْعمُ في بهجتها الروحْ.

" ب "
" بَحِبِّكْ "
ليستْ مفردةً عاديةً تمامًا
إنها تحيّتنا الخاصة
إنها قُبْلتُنا التي نتبادلها
كلَّ حينْ.

" ك "
كأنّكِ أنا
كأنّي أنتِ
كأننا...
لقد تجاوزنا " كأنّ "
لذا لابد أنْ نقول: إننا...
إننا واحدٌ بالفعل.

" ي "
يَصْعُبُ
أن أعيش دون عيْنيكِ
دونَ شفتيْكِ
دون...
حقيقةً يصعبُ أن تكونَ هناكَ حياةٌ
سواكِ.

" أ "
أنتِ...
أنتِ كلُّ ما في هذا الكونِ
بالنسبة لي
وربما بالنسبة للكونِ نفسه بكلِّ ما فيه.

" هـ "
هذا مقامُكِ في فؤادي
ها أنتِ ذاتي / أنا
يا لسعادةِ بُقْعةٍ في الأرضِ تضمّنا !

" ن "
نَاْيكِ عني يعْني موتي
ناديْتكِ فاقْبِلي نحوي
معذرةً
لقد تذكرتُ أنّكِ تسكنينَ كلَّ مساماتي.

" د "
دائمًا ما أسألني:
كيفَ لقلبي الصغير
أنْ يحتمل كل هذا الحب ؟!      


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


أضواء

هايل شرف الدين