: آخر تحديث

المسرح الاوروبي والخطاب الجمالي والفكري


المخرج وفريق العمل في المسرح الاوروبي يعمل بحرية بلا رقيب داخلي اوخارجي، ويفكر بحرية وينطق آراءه الجمالية والمعرفية، ويتناقش ويتحاور مع الآخر بحرية. ان العمل لا يبدأ من أشياء مسلمة ومألوفة،انما يبدأ بالاجتهاد والحفر في ذاكرة المجتمع وفي فن الممثل،والحفر في المشاهد،لأن المسرح الغربي ينظر الي المشاهد كمبدع اساسي للمسرح لانه هو الذي يتلقي ابداع الممثل أولاً، ومن ورائه الكاتب والمخرج والتقنيات وغيرها من مكونات العرض المسرحي، لا توجد قواعد جامدة ثابتة، وان البحث والاجتهاد والتجريب يقود الي معطيات جديدة  في المسرح الاوروبي بشكل خاص تُختبر وتقدم علي المسرح، لايوجد شيئ اسمه التابوات او المحرمات في المسرح 
الاوروبي  , ولا تحرّم بشكل مسبق، أي أنك تجرب الشيء وبعدها تفكر اذا كنت تريد الغاءه أو إزاحته، فتعمل عندئذ علي مبدأ التكثيف والارتجال. وللدراماتورج في المسرح الاوروبي دور كبير ومهم في نضوج المسرحية وهو الناقد والمنظر، وهو الذي ينبه جميع العاملين الي سير العمل والي سير وبناء الفكرة، والي وسائل تجسيد الموضوع، واذا ما وجد خللاً في الفهم والادراك يعيد تفكيك النص من جديد. يتخذ مسرح بريخت الملحمي أبعاده الكاملة اذ فيما بعد امتزج نقد الفرد بنقد البنية البرجوازية. فالنقد الاجتماعي يتطلّب نقداً للفرد وهذا ينقلب بدوره الي نقد للمجتمع بحيث لا يمكن الفصل بين الاثنين ضمن العملية الجدلية، والتي كانت الاساس والمنهج المتكامل لمسرح بريخت في قمة مسرحه المسرح الجدلي لذا كان المسرح التعليمي ذي اهمية في تطور اعمال بريخت وكما يقول رولان بارت عن خطاب تلك المرحلة انه يأخذ طابع احيائي، يبني نقداً يهدف الي الحد من حركة حتمية الاستلاب الاجتماعي أو ابطال الايمان بهذه الحتمية فالامور الباطلة في هذا العالم كالحرب والاستغلال، يمكن علاجها وزمن الشفاء يمكن ادراكه
وفي أوربا وأمريكا، بدأ الاهتمام بالإخراج المسرحي خاصة مع سنوات العقد السبعيني وذلك بتطوير السينوغرافيا وإعادة قراءة النصوص الكلاسيكية على ضوء قراءات درامية جديدة أدبية وسياسية واجتماعية ودراماتورجي ، يونسكو كان حلمه تحقيق الوحدة مابين الناس وإرساء روابط حقيقية مابين الناس في الكون ، العولمة وتكنولوجيا الاتصالات لاتعني موت الهوية الثقافية والروحية للمجتمع،تبقى الثقافة والفنون تتميز بعلاقات إنسانية، العزلة قاتلة  الانفتاح على نافدة الثقافة العالمية و المسرح ليس سلعة استهلاكية، الحضارة الانسانية عالم مهم متداخل مع الحراك الانساني , والثورة المعلوماتية حولت العالم الى قرية صغيرة ، هناك حراك فني وثقافي على مستوى المسرح والرواية والسينما ، الخروج من العزلة والقمقم والانفتاح على الاخر . قضية المسرح والعولمة ، حيث كان هناك اتجاه بين نقاد المسرح ذوي التفكير السياسى إلى الإعتقاد بأن المسرح هو  فى أقصر أحواله  سياسة ، عندما يمثل صراحة الأوضاع السياسية والشخصيات والأحداث . لذلك فإن مسرحية سياسية حول العولمة قد تكون مسرحية تدور فى شركة عالمية ، حيث المدير التنفيذى للشركة  بطل المسرحية ، قد أُجبر على مواجهة معضلة حول تصدير وظائف الشركة إلى بلد ذات أجور منخفضة . التكنولوجيا في المسرح الاوروبي
في الماضي غير البعيد ، واجهت  الفرق المسرحية عزوف الشباب وغيابه عن المسرح في أوروبا معضلةكان ذلك  في عصر يتناقص فيه الاهتمام بشكل ثابت ، كيف يحافظ المرء على مسرح حي ومثير للاهتمام للجمهور  وخاصة الشباب؟ وجدوا أن الجواب كان في المشكلة نفسها. بدلاً من رؤية العصر الرقمي كحاجز ، تم تكييفها مع وسائل الإعلام الاجتماعية لبناء حضور والتفاعل مع الجماهير عبر الإنترنت.   ما الذي ستفعله مع جمهورك ومعجبيك خلال الفترة التي لا تعمل فيها ؟ في الثمانينيات من القرن الماضي  بدأت التقنيات الجديدة في صنع بصماتها في المسرح ، وما زلنا نتعجب من عروض ويست إند ، حيث كان الصوت والأضواء وحتى المجموعة مولدة بالكمبيوتر إلى حد ما  

المسرح في عصر الحاسوب والتكنولوجيا
 حوّلت أجهزة الكمبيوتر حياتنا وغيرها منالتقنياتاليومية وأصبحت جزءًا حيويًا من طريقة صنع المسرح ، وكذلك أصبحت حياتنا المسرحية مع التكنولوجيا في متناول يدهم ، يمكن استحضار الأجوبة والصور من قبل صانعي المسرح على الفور خلال عملية البروفات أو التصميم ، ويمكن تغذية الصوت مباشرة في آذان الجمهور في قطع مثل الأجسام المعدنية الصغيرة. عندما تعتمد كثيرًا على التكنولوجيا ، قد تسوء الأمور بشكل سيء ، كما اكتشف المخرج روبرت ليباج مع  ترويلس وكريسيدا عندما ألغيت أول ليلة في مهرجان أدنبره بسبب عيوب الكمبيوتر. الآن يمكن أن تكون التكنولوجيا شيئًا رائعًا ، لازال المسرح في اوروبا أكثر إنفتاحآ وجرأة في تناول وتداول موضوعات جريئة تخص عالم اليوم ويتداولون ويناقشون  بكل حماس وجدية مواضيع مثل المسرح والسياسة ،المسرح والاخلاق, وتسليط  الضوء على لحظات مهمة في تاريخ المسرح كممارسة أخلاقية ويثير أسئلة أساسية حول ما هو المسرح وكيف يتفاعل الجمهور مع ذلك. المسرح والأمة كيف شارك المسرح مع الدولة القومية وساعد في صياغة الهويات الوطنية ؟ ما تأثير الهجرة والعولمة على العلاقة بين المسرح والأمة؟ يستكشف المسرح والأمة كيف تشارك المؤسسات المسرحية ، وكتاب المسرح ، وصانعي المسرح ، وفناني الأداء مع الأمة والقومية والهوية الوطنية في عملهم. يجادل الكتاب بأن  العروض المسرحية للأمة دائمة التغير وأن الطريقة التي يتفاعل بها المسرح مع الأمة تتغير حسب الظروف الجغرافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المختلفة. مسرح ومسرح الجمهور والجمهور يقدم لمحة استفزازية عن الأسئلة التي تثيرها اللقاءات المسرحية بين فناني الأداء والجمهور. بالتركيز على المسرح الأوروبي وأمريكا الشمالية وجمهوره في القرنين العشرين والحادي والعشرين ، فإنه يستكشف الإيمان بإمكانيات المسرح للتأثير والتأثير والتحويل. يتضح من الأمثلة على الأداء التي سعت إلى توليد مشاركة جمهور نشطة  من مسرح بريشت الملحمي  أنه يسعى إلى إزعاج أي معادلة بسيطة بين مشاركة الجمهور والتمكين. المسرح والسياسة ماذا يحدث للسياسة عندما تأخذ شكل المسرح؟ كيف استغلت المسرح وأساءت السياسة على حد سواء في المجتمع وعلى المسرح؟ يستكشف المسرح والسياسة العلاقة المعقدة بين المسرح والسياسة ، ويشكك في بعض الافتراضات التي تنشأ في الغالب عندما يتم جمعها. أفكار محفورة حول "الترفيه" و "التواصل" ،   وأمثلة مسرحية من شكسبير ,  وكيف يؤثر المسرح على طريقة تفكيرنا في جسم الإنسان؟ الهيئات هي عناصر حيوية في إنتاج المسرح والمتفرج . لكن الجسد ليس جسديًا فقط ، بل هو مفهوم أيضًا. بالاعتماد على العديد من الأمثلة من الأداء المعاصر ، يعد المسرح والجسم نقطة انطلاق استفزازية لفهم العلاقة المعقدة بشكل مدهش بين المسرح والجسم. باختصار شديد ، يستكشف هذا  التوترات الواضحة بين الجسد والأجساد واللغة والتمثيل والحركة في المسرح. المسرح والمدينة كيف يمكن أن يساعدنا فهم المسرح في المدينة على فهم التجربة الاجتماعية الحضرية؟يستكشف المسرح والمدينة كيف تؤثر العلاقات بين المسرح والأداء والمدينة على ديناميكيات السلطة الاجتماعية والإيديولوجيات وشعور الناس بالهوية.  بتقييم كل من الظروف المادية مثل الهندسة المعمارية والممارسات التطبيقية مثل النشاط الحضري للدفع بأن كلا من هاتين الفئتين تسهم في الاقتصاد المعقد والإيكولوجيا للمسرح والأداء في عالم متزايد التحضر. المسرح والمسرح النسوي يحكي مسرح الحركة النسوية قصة الحركة المعروفة باسم نظرية الأداء النسوي.  ويتفاعل مع عمل المفكرين  بما في ذلك إلين دايموند وجيل دولان وبيجي فيلان وإيلين أستون ، ويتضمن دراسات حالة عن عروض حديثة لفنانات تركن بصمة جميلة في المسرح النسوي. المسرح والعقل يعتمد كل الأداء على قدرتنا على الإبداع والإدراك والتذكر والتخيل والتعاطف. يقدم  مقدمة للأسس التطورية والمعرفية للأداء المسرحي والعروض ، ويؤكد أن هذا المنظور العلمي يتحدى بعض الافتراضات الرئيسية حول ما يحدث في المسرح. هذا  الذي يتناول المسرح والأخلاق مباشرة ، ويقدم نظرة عامة على اهتماماته الرئيسية ويثير أسئلة أساسية حول ما هو المسرح وكيف يتفاعل الجمهور معه. إنها واحدة من أولى العناوين في سلسلة جديدة نابضة بالحياة وملفتة للنظر من لقطات قصيرة وحادة" لطلاب المسرح.  وهذه هي الخطوة الاولى يتناول المسرح والأخلاق كموضوع مباشر. إنه يثير أسئلة أساسية حول ما هو المسرح وكيف يتفاعل الجمهور معه. ما هي الأخلاق  ومدى علاقته بالمسرح ؟ بالاستناد إلى كل من المواد النظرية والأمثلة العملية  يقوم  بإجراء تدخل حاسم واضح وجذاب ,يمكنك تحويل المسرح إلى مناقشة حول مصدر المعيشة."المخرج الالماني توماس أوستر ميير. مهرجان ملتقى  المسرح في برلين هو حدث سنوي من قبل برلينر  المنظمة وتموله مؤسسة الثقافة الاتحادية الألمانية، مسرحية فاوست ، التي أخرجها فرانك كاستورف ، وهو مخرج  مسرحي مثير للجدل لمدة  ٢٥عامًا ، كان كاستورف مديرًا مبدعًا في مسرح فولكسبوهن (فرقة المسرح المحبوب والراديكالي),،فبدلاً من استجواب الألغاز الأخلاقية في الحياة والموت في قلب كتاب جوته ، يستخدم كاستورف شخصيات مألوفة مثل فاوست ومفيستو ومارجريت للنظر في الانتهاكات الأوروبية للسلطة مدة العرض ٧سبع  ساعات هذه الفوضى الجهنمية جنود غزاة وإغتصاب النساء يظهر مفيستو في قفص مثل بعض الكلاب المسعورة ,ومسرحية الطبول في الليل برتولد بريخت ,وهذه هي الخطوة الاولى يتناول المسرح والأخلاق كموضوع مباشر. إنه يثير أسئلة أساسية حول ما هو المسرح وكيف يتفاعل الجمهور معه. ما هي الأخلاق  ومدى علاقته بالمسرح ؟ بالاستناد إلى كل من المواد النظرية والأمثلة العملية  يقوم  بإجراء تدخل حاسم واضح وجذاب ,المسرح ومابعد الاستعمار,المسرح والكولونيالية,مسرحية المحمية أو المحمي للكاتبة إلفريدي يلينيك ,كم من الناس فقدوا حياتهم في رحلتهم إلى أوروبا في البحر الأبيض المتوسط؟ الهجرة الى أوروبا والسياج الحدودي، مجرمون بلا جريمة ،سلوك همجي من قبل الاحزاب الشعبوية ودعاة الكراهية من المهاجرين بوصفهم لهولاء  اللاجئين "المتسكعون" يقول أحد الرجال المسنين بعد العرض : "نحن المتسكعون لأننا لا نفعل شيئاً". الذهاب إلى المسرح والتصفيق ليس  كافي ,يجب علينا توفير الحماية والامان لهم" .  مسرحية فاوست في مهرجان ملتقى المسرح تياتر ترفين مدة العرض سبع ساعات مع المخرج المثير للجدل فرانك كاستروف تمثيل مذهل ،ولكن هذا هو الحال دائما مع المخرج فرانك كاستروف . كما أن أسلوبه في العمل ينطوي دائماً على الإفراط  في التفكير  وهو أمر مثالي ، كما هو الحال هنا في النهاية ، يكافأ بسعادة مسرحية نقية " 
 
 المسرح ينير التاريخ المعقد والمتناقض 
بعد سقوط جدار برلين أصبحت أوروبا مفتوحة على تلقي وتلاقح الافكار الجديدة وتطورت الحياة الاجتماعية والاقتصادية، وعلى صعيد المسرح وخاصة في برلين تم إنشاء أساس مسرح ما بعد الحداثة من خلال المخرج فرانك كاستورف في فولكسبوهن. وفي انجلترا تم إنشاء الطفرة للدراما المكتوبة حديثا التي اجتاحت الإعصار في جميع أنحاء أوروبا ، وتم تأسيس مجموعات ومسرح جديد في الدول الاسكندنافية. مثل مسرح ستوكهولم ومسرح هلسنكي والمسرح في النرويج والدانمارك.وهنا أتناول مسرحية العصرهاملت ماكنة أو مسرحية هاملت ماشين .
 يعتمد العرض و التي كتبها "هاينر مولر" عام ١٩٧٧ ، وهي دراما ما بعد الحداثة تستلهم من مسرحية هاملت   وليام شكسبير.  شكسبيرفي زمن الفوضى والحرية والعنف والدكتاتورية والخراب والحروب ،  وهي فصول من مسرح ما بعد الحداثة، أجيال تعيش في عالم الحروب والاغتيالات والمخدرات. يعتبر هاينر مولر ، والذي توفي في عام ١٩٩٥  أعظم كاتب درامي في ألمانيا بعد  برتولت بريخت وكتب ما يقرب من ٣٠ مسرحية. على الرغم من أنه غير معروف  في الوطن العربي ، إلا أنه من بين أكثر الكتاب المسرحيين أداءً في القرن العشرين.استلهم تفكيك مسرحية "هاملت" من خيبة أمله الشديدة في فشل الشيوعية في ألمانيا الشرقية (مولر عاش في برلين الشرقية) ، ويأسه بسبب تقسيم ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية - بلد "تمزق وإنشق إلى اثنين". مثل قلب جيرترود (أم هاملت). عرض المخرج التجريبي والعالمي الشهير روبرت ويلسون العرض الأول الشهير باللغة الإنجليزية وعرضت المسرحية عام ١٩٨٦ في جامعة نيويورك. مسرحية ماكنة هاملت هاملت ماشين في انتظار اللاشيء التأريخ كابوس وهو يصف الكون مجرد أسودْ ، تجاوز قساوة النازية وحلم الشيوعية والانهيار وأوروبا الليبرالية وسقوط جدار برلين ، وهو الشاعر والكاتب المسرحي الالماني الذي يلمس ويحس بجسد الكلمات وخاصة في مسرحيته ماكنة هاملت ،هاملت ماشين.هاملت يمثل اوروبا وعصر التكنولوجيا وألة الحروب والخسارة البشرية والاقتصادية من خلال الحربين العالميتين وتصدير حروبها للخارج ،هاملت الماكنة يجسد الحاضر وتراجيديا العصر ويبقى هاملت الشاهد الوحيد على إنهيار الايديولوجيات المزيفة والدكتاتوريات وخرافة الحاكم والخيانة الزوجية وغرق أوفيليا البريئة وضياع الحب وصعود أحزاب اليمين المتطرف وسيادة عصر الكراهية والثأر، وتبقى أوروبا وأوفيليا مهددة من قبل الرأسمالية المتوحشة وأحزاب اليمين المتطرف والارهاب والتطرف وبلدان الشرق الاوسط مازالت تقدم القرابين في حروب وهمية والجوع والتشرد وثورات من أجل التحرير ومقاومة الظلم فتحوّلت هي نفسها الى مصدر للظلم. وصف بيتر بروك هاينر مولر : "لقد كان   هاينر مولر ينظر الى العالم وكأنه ينظر الى أصدقائه ، وكانت هذه النظرة مليئة بالسخرية والمرح والتفهم والشفقة، نظرة إنسانية خالصة 

عصمان فارس مخرج وناقد مسرحي السويد
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات