: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

غيّر جيناتك تتغيّر حياتك!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في كتابه "غيّر جيناتك، غيّر حياتك"، يدمج كينيث بيليتييه عمرًا من البحوث والخبرات ليستخلص منها العلم الجديد عن كيفية استجابة جيناتنا لكل ما نقوم به... والأهم، كيف يمكننا الآن استخدام هذا العلم لتحقيق صحتنا المثلى.

بيروت: نملك جميعًا مجموعة من أوراق اللعب الجينية. بعضها يحدد طولنا، أو براعتنا الرياضية، أو نزعتنا إلى الكتابة الإبداعية، أو قدرتنا على جمع أرقام متتالية بسرعة. لكن، طريقة لعبنا بهذه الأوراق من خلال المحفزات التي نعرّض أنفسنا لها، وكيف نتفاعل مع العالم من حولنا، وحتى الأفكار التي نؤيدها تحدّد مسار حياتنا. لم يعد مصيرنا بين أيدي جيناتنا. فنحن نعلم الآن أن لدينا القدرة على برمجة جيناتنا، وتشغيلها وإيقافها من خلال الإجراءات التي نتخذها.

كتب كينيث ر. بيليتييه: "كان رسم خريطة الجينوم البشري مجرد خطوة كبيرة أولى، وهي كما تَبيّن، خطوة يمكن أن تصبح أساس قفزة جديدة في علم الأحياء. وأشارت بحوث أكثر تقدمًا، خصوصًا في العقد الماضي، إلى ظهور حقل جديد يسمى علم التخلٌّق (أي الوراثة ما فوق الجينية) الذي يدرس الإبيجينوم (أي ما فوق الجينوم البشري)".

تفاعلات معقدة

في كتابه الجديد "غيّر جيناتك، غيّر حياتك: تمتع بالصحة المثلى مع علم التخلق الوراثي الجديد" Change Your Genes, Change Your Life: Creating Optimal Health with the New Science of Epigenetics (230 صفحة، منشورات أوريجين)، يدمج بيليتييه عمرًا من البحوث والخبرات ليستخلص منها العلم الجديد عن كيفية استجابة جيناتنا لكل ما نقوم به... والأهم، كيف يمكننا الآن استخدام هذا العلم لتحقيق الصحة المثلى.

وفي حين ساد افتراض فترة طويلة أنّ الجينات تعبّر عن نفسها بطريقة حتميّة لا يمكن تغييرها، فإننا نعلم الآن أن جيناتنا تستجيب لكيفية تفاعلنا مع العالم. ما نأكله، من نحيط أنفسنا بهم، ما نراه ونتنفسه، وحتى المستحضرات الصيدلانية التي نتناولها، كلها أمور تؤثّر في كيفية عمل الإبيجينوم البشري.

في هذا الإطار، يكتب بيليتييه: "اليوم، نعلم أن حول كل جينة مجموعة معقدة من المفاتيح التي تحدد خاصية الجينة التي سيتمّ أو لا يتم التعبير عنها".

في الواقع، لا تعمل الجينات بمفردها، وتنشأ معظم الاضطرابات الشائعة بسبب مجموعة معقدة من التفاعلات بين جينات متعددة والبيئة. ومع ذلك، فهذا مصدر أمل أيضًا.

قابلة للتعديل

أضاف بيليتييه: "تُظهر مئات الدراسات أن جيناتنا تستجيب للبيئة البيوكيميائية والحيوية التي نخلقها في داخل خلايانا وحولها من خلال خياراتنا اليومية. ونتيجة ذلك، تظهر صورة جديدة مثيرة: وهي اكتشاف أن بيولوجيّتنا قابلة للتعديل".

تشير الإبيجينوميكس إلى دراسة العلامات الكيميائية التي تظهر فوق الجينات – المشار إليها بالبادئة اليونانية epi التي تعني "فوق" - وتؤثّر في طريقة عمل الجينات.

بحسب بيليتييه: "يبدو الأمر كأنّ الحمض النووي الخاص بنا يتحدّث بلغتين: الأولى هي النص الأصلي لجينومنا، والثانية هي نظام تحكم لغوي ثانوي وأكثر قوة يجلس فوق كل جينة".

ما نفعله في حياتنا لا يؤثر في كيفية عمل الإبيجينوم لدينا فحسب - بل يؤثر أيضًا في أجيالنا المستقبلية. ووفقًا لبيليتييه، "التعديلات الجينية لا تغير البيويولوجيا الخاصة بك خلال حياتك؛ فبعض هذه التعديلات يمكن أن ينتقل إلى الأجيال القادمة".

ما فوق الجينات

اليوم، صار رسم الخرائط الجينية من الماضي. بدلًا من ذلك، ما تقدمه خرائط "ما فوق الجينات" هو وسيلة لرؤية، على سبيل المثال، أن الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر، في مرحلة ما، خاضوا تغييرات ما فوق جينية مرتبطة بنظام المناعة لديهم.

يقول بيليتييه: "في مراحل مختلفة من حياة الشخص، سنكون قادرين على خلق صورة لحالة الشخص ما فوق الجينية". أو سيتمكن علماء الأوبئة من إنشاء "خرائط ما فوق جينية" لمجموعات من الأشخاص في منطقة محددة، وذلك للمساعدة في شرح علاقتهم البيولوجية مع بيئتهم المباشرة.

أحد الأمثلة القوية التي يعطيها بيليتييه هو الالتهاب المزمن الذي يسبب عددًا من الأمراض، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة وترقق العظام والسرطان وأمراض التهاب الأمعاء والربو والحساسية. مع ذلك، عندما نُدخل الأطعمة المضادة للالتهابات مثل الشمندر والبروكولي والمكسرات والتوت والثوم في نظامنا الغذائي، تقلّ المخاطر بشكل كبير.

أربعة خيارات سلوكية

بالمثل، عندما نبدأ في عزل الحساسية الغذائية وإزالة السموم من الجسم، نقوم بإعادة ضبط البيولوجيا الخاصة بنا، وتحسين قدرتنا على اكتشاف المسببات، والحد من الرغبة الشديدة والسلوك الإدماني.

بسبب توارث ما فوق الجينات عبر الأجيال، تؤثر عاداتنا الغذائية في أطفالنا. وفي هذا السياق، يكتب بيليتييه: "أظهرت الدراسات الوبائية وكذلك التجارب على الحيوانات أن النظام الغذائي للأم في أثناء الحمل يمكن أن يؤدّي إلى تغييرات جينية من خلال مثيلة DNA المتغيرة لدى الأم والتي يرثها الأولاد".

يشير بيليتييه إلى دراسة طويلة الأمد أجريت على حوالى 23000 شخص طُلب منهم القيام بأربعة خيارات سلوكية بسيطة: عدم التدخين؛ ممارسة الرياضة لثلاث ساعات ونصف في الأسبوع؛ تناول حمية غذائية من الفواكه والخضراوات والفول والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور واللحوم الحمراء قليلة الدهون؛ والحفاظ على وزن صحي، محدّد بمؤشر كتلة جسم (BMI) لا يتخطّى الـ 30.

وبعد ثماني سنوات، انخفض خطر إصابة هؤلاء الأشخاص بمرض السكري بنسبة 93 في المئة، والنوبات القلبية بنسبة 81 في المئة، والسكتات الدماغية بنسبة 50 في المئة، والسرطانات بنسبة 36 في المئة.

ذاتي الاستدامة

في حين أن الصدمة المبكرة في الحياة قد تسبب تغييرات ما فوق جينية، فالانخراط في التأمل، والدعم الاجتماعي، والتدليك، ومكافحة المعتقدات اللاواعية الضارة يمكن أن يغيّر طريقة عمل الإبيجينوم.

كما أن الإجهاد - البيولوجي أو النفسي - يؤثر في كل خلية من خلايانا. وكذلك السعادة.

يلفت بيليتييه: "بمجرد تأسيس مسار في حياتنا العقلية أو العاطفية من خلال السلوك المعتاد، فهو يكون ذاتي الاستدامة ويواصل تأثيره الإيجابي أو السلبي في صحتنا الجسدية والعقلية إلى أن نتدخّل لتغييره. إذا كان هدفك تحقيق الصحة المثلى، فاعتقادي راسخ أنك يجب أن تتدخل من خلال خلق تغييرات إيجابية لحالة الوعي الحالية لديك، والتي نعرف الآن أنها بما تملك تأثيرات بيولوجية طويلة الأمد".

كتاب "غيّر جيناتك، غيّر حياتك" منجم ذهب لأي شخص مهتم بالطب التكاملي، فهو يعيد تعريف فهمنا للتأثير الجيني، ويمكّن استيعابنا للطريقة التي تؤثّر فيها خياراتنا اليومية في صحتنا على المدى الطويل.

 أعدّت إيلاف هذا التقرير عن موقع "psychcentral". الأصل منشور على الرابط:

https://psychcentral.com/lib/book-review-change-your-genes-change-your-life/


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هذا الموضوع له علاقه هو اساس الطب الحديث في المستقبل
عدنان احسان - امريكا - GMT الجمعة 26 أبريل 2019 15:37
الطب في عالمنا الحالي - كانه من عصور القرون الوسطى ولا تغركم التكنولوجيه - / والدخول في عالم الجينات - هو المدخل الاساسي لعلم الطب الحديث / واحيانا ابناء الشرق الاوسط - يصابون - بالامراض - من القمح الامريكي - وحليب البقر - واللحوم المهرمنه / .لان جيناتهم تختلف عن جينات الكثير من جينات المناطق التي هاجروا اليها ... واليوم مازاد الطينه بله - هو - السياسيه التي تتبعها وزواره الصحه الامريكيه -الغدائيه ... بانها تفرض ضرائب باهضه على زراعه الطبيعه/ ORCAIC / واسعارهذه المواد الغدائيه لا تتلائم حتى مع ابناء الطبقه الوسطى والاغديه الموجوده في السوق هي اشبه بالسموم المرخصه ولا تتائم جميع الجينات البشريه / ويتناولها الجميع وموضوع الجينات موضوع مهم جدا .. ولكنه معقد جدا ومكلف - وفي المستقبل الخريطه الجينيه هي التي ستحدد لك - الادويه - التي يحب ان تتعامل بها ... لا بل تتطلب ايضا طبيب خاص - لكل نوع الجينات البشريه ... اما ماطرحه هذا البحث الذي فهم الموضوع بالمقلوب - عبر تغيير الجينات الذي يشبه عمليات التجميل وله عواقب خطيره ... والطب الحديث في المستقبل - سيعتمد علي درسات الجينات للبشر - للتعامل مع الحالات المرضيه وصناعه الادويه / ولا نبالغ ان قلنا اننا لازلنا في المدرسه الطبيه القديمه حتي في الدول المتطوره - والتكنولجيه الطبيه تطورت كثيرا ولكن علم الطب بحاجه لثوره حقيقيه والمشكله الاهم - تجار - الطب الدين سيؤخروا مثل هذا الدرسات - وكثيرا من الادويه والابحاث موجوده - ولكن السبب عدم طرحها هو تجاره السوق - وخاصه في امريكا - هذا اللوبي استخلص قرار من جورج بوش الابن - لا تناقش الشركات الطبيه - بالاسعار - الادويه + وتكاليف الطب الباهضه جدا جدا في امريكا ...


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات