تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

"صحافة الأون لاين".. كتاب عن عهد جديد في الإعلام الرقمي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صدر حديثا عن "الدار العربية للعلوم ناشرون" في بيروت كتاب "صحافة الأون لاين.. دليل مهني شامل للمواقع الإخبارية وشبكات التواصل" للمؤلف عواد الجعفري.
ويساعد هذا الكتاب، الواقع في 250 صفحة، أولئك الذين يريدون التعرف أكثر على صحافة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، كما يقدم لطلبة الصحافة والصحافيين المبتدئين المهارات التي يحتاجونها في هذا المضمار، وفيه أيضا فائدة للقراء الآخرين الذين يرغبون في تحسين استخدامهم للإنترنت وشبكات التواصل. 
وجاءت فكرة الكتاب من ندرة الكتب العربية التي تعالج الأدوات العملية لصحافة الإنترنت. صحيح أن المكتبة العربية غنية بالمؤلفات التي تتناول صحافة الإنترنت، لكنها في المجمل ذات طابع نظري، ولا تقدم الأدوات التي أثبتت التجارب أن الصحافي يحتاجها. 
 ويعتقد البعض أن صحافة الإنترنت نسخة كربونية عن الصحافة الورقية، وهذا - إلى حد ما- اعتقاد خاطئ، وهذا ما يحاول المؤلف إيضاحه في فصول الكتاب المعنون "صحافة الأون لاين" سعيا لإبراز الفوارق بين النوعين، فبيئة صحافة الإنترنت متغيرة تظهر فيها كل يوم تحديثات جديدة تزيل ما قبلها أو تدفعها جانبا. 
لقد شغلت المنتديات والمدونات مثلا العالم العربي ردحا من الزمن، لكنها اليوم ميتة، لا أحد يتذكرها إلا صدفة أثناء البحث في "غوغل"، ومع ظهور شبكات التواصل الاجتماعي، بدا لكثيرين أن المواقع الإلكترونية باتت "دقة قديمة"، وفي شبكات التواصل حدثت الكثير من التطورات، ففي  البداية، كان النص طاغيا، والآن، بات الفيديو المرفق بنص هو الطاغي.
تأتي أهمية هذا الكتاب في كونه لا يقتصر على الجانب النظري في صحافة الإنترنت، بل يقدم دليل مهنيا شاملا للمواقع الإخبارية وشبكات التواصل، وفي فصول الكتاب الـ10 الكثير من الأدوات التي تعزز مهارات التعامل مع الإنترنت، مثل: البحث بطريقة أسعر، والتحقق من المحتوى، والتعامل مع شبكات التواصل، وإنشاء المدونة، ونمذاج من كبريات الوكلات والصحف العالمية.
ومما يعزز من أهمية الكتاب، أنه يحتوي على أدوات ( عملية- تطبيقية) لصحافة الإنترنت، تطلبت من المؤلف إجراء سلسلة مقابلات مع خبراء في تصميم المواقع والتطبيقات وآخرين في شبكات التواصل والتعامل مع محركات البحث. 
والمؤلف عواد الجعفري، صحافي وباحث فلسطيني من بيت لحم، يعمل منتجا للوسائط المتعددة في الموقع الإلكتروني لقناة "سكاي نيوز عربية"، وعمل قبلها محررا في موقع "إيلاف"، أول صحيفة إلكترونية عربية، كما عمل في الموقع الإلكتروني لصحيفة "القدس" المقدسية، ويحمل درجة الماجستير في الإعلام الجديد من معهد الإعلام الأردني، وبكالوريوس الصحافة والعلوم السياسية من جامعة بيرزيت.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كل شى يتطور - والاعلام هو الاسرع بفهم عمليه التطور واحد ادواتها الاساسيه
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 21 يوليو 2019 15:50
نعم كل شى يتطور - ... ومن كان يعزف - على الطبل والزرنايـــــــــه في الاعراس اليوم - يعزف في اوركسترا ....لذلك نقول ان كل شى يتطور - والاعلام هو الاسرع بفهم عمليه التطور - اذا ام يكن احد ادوات التطور الاساسيه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات