استمتع بأجمل أداء للرقص في عيد الميلاد في غوتنبرغ مع سيناريو رائع وأزياء جميلة وكل ما ينتمي إلى عيد الميلاد السويدي ، بالإضافة إلى الرقص ، أجواء عيد الميلاد والمناظر الطبيعية للشباب والكبار,تجربة قصة عيد الميلاد المعروفة حيث كلارا وجنتها كسارة البندق في مغامرة رائعة في سحر ليلة عيد الميلاد ، يواجهون مجموعة من الفئران ، يضيعون في عاصفة ثلجية قوية ، ويزورون قلعة خبز الزنجبيل حيث تأتي كل حلويات عيد الميلاد كل شيء لموسيقى تشايكوفسكي المحبوبة,أقيم العرض في ١٨ ديسمبر ١٨٩٢ في مسرح ماريانسكي في سانت بطرسبرغ مع رواية ماريوس بيتيبا وكوريغرافيا لفيف إيفانوف بناءً على قصة لإاث آعفؤقشؤنثق من إنتاج ُزلإ هوفمان. أقيم العرض الأول في السويد في الأوبرا الملكية في ستوكهولم في سنة ١٩٢٩ فكرة وكوريغرافيا لفنان سيباستيان مانيك ، راقص منفرد سابق في الباليه الملكي في ستوكهولم والباليه الملكي في كوبنهاغن. رقص سيباستيان نفسه الأمير في كسارة البندق في إصدارات مختلفة وقام بإنشاء نسخة سويدية جديدة تستند إلى مهلاقثففخ الأصلي طلاب الرقص من مدرسة الباليه السويدية الملكية ومدرسة الباليه السويدية في جوتنبرج راقصة من الباليه الملكي الأميرة: فيليبا دي كاسترو ، راقصة من باليه البرتغال الوطنيالأمير: كارلوس بينيلوس ، راقص من باليه البرتغال الوطنيكسارة البندق: جون خافيير كريستيانسن ، طالب رقص من مدرسة الباليه السويدية راقصون سابقون من غوتنبرغ أوبرا والباليه الملكيراقصة من الباليه الملكي الدنماركي راقصات من ستورا تييرنز باليه وباليه غوتنبرغ أوبرا شاهدنا الفيلم الوثائقي الطريق إلى كسارة البندقعندما انتقل الباليه إلى دار الأوبرا الجديدة وأصبح الباليه في غوتنبرغ أوبرا حتى عام ٢٠١٢. في الوقت الحاضر ، لا يوجد في غوتنبرغ أوبرا وقد غيرت الشركة اسمها إلى شركة غوتنبرغ أوبرا للرقص وأصبحت الآن الأكبر في منطقة غوتنبرغ أوبرا وهي الآن الأكبر في أوروبا. شركات الرقص الحديثة شاهدت عروض كثيرة لكسارة البندق في ستوكهولم وفي مدن سويدية عديدة باليه كسارة البندق وشجرة الميلاد في الاوبرا الملكية ستوكهولم يعيش الاطفال اليتامى ، بيتر و لوتا ، في منزل تانت غرون ،تانت برون وتانت جريلين وسيحتفلان بعيد الميلاد لأول مرة. في المساء لا يريد لأطفال الذهاب للنوم في أسرتهم المعتادة ، وهما يرغبان النوم تحت شجرة عيد الميلاد. ليلة عيد الميلاد تبين أنها ليلة ساحرة مليئة بالأحداث السحرية والمثيرة. باليه كسارة البندق والنجاح المبهر والجميل في دار الاوبرا الملكية . كوريكراف بير اسبري،موسيقى تشايكوفسكي ،الباليه الملكي،سينوغرافيا بو روبن هيدول، تصميم الازياء آن ماري أنتلا، الاظاءة توركل بلوم كفيست.كسارة البندق هي إحدى روائع المؤلف الموسيقي تشايكوفسكي والتي بدأ في تأليفها في العام ١٨٩١ وأنهاها في عام ١٨٩٢،في بداية تأليفها في القرن الثامن عشر لن تلاقي النجاح والاستحسان من الجمهور ولكنها لاقت النجاح في الستينات من القرن العشرين، باليه «كسارة البندق» للموسيقار الروسي الكبير تشايكوفسكي تحولت الى تقليد سنوي يعرض في أواخر كل عام لتسلية الكبار والصغار في كل العواصم العالمية ؛ فهي أكثر قطع الباليه شعبية في التاريخ، وهذه السنة من مدينة غوتنبرغ شاهدنا العرض وتقديم المدرسة الملكية للباليه ، وهي عبارة عن باليه من فصلين مأخوذ عن قصة اقتبسها من الكاتب الفرنسي ألكسندر دوما الأب والتي اقتبسها بدوره من قصة كسارة البندق وملك الفئران لأرنست هوفمان.ويعتبر باليه كسارة البندق من أكثر الأعمال الكلاسيكية ارتباطا بأجواء الشتاء واحتفالات الكريسماس ,يقام احتفال كبير في منزل والد كلارا بمناسبة أعياد الميلاد، ويقوم صديق العائلة دروسلماير بتقديم عرض ألعاب سحرية يمتع الصغار والكبار، ويقوم دروسلماير بإهداء كلارا دمية على شكل كسارة البندق فيشعر أخاها فريتز بالغيرة ويحاول أن ينزعها من يدها فتتحطم الدمية، وتحزن كلارا لذلك فيصلحها لها دروسلماير وينتهي الحفل ويخلد الجميع للنوم تذهب كلارا لرؤية دميتها كسارة البندق فترى فجأة وجه دروسلماير ثم تشعر بأن الحجرة بكل محتوياتها تزداد اتساعا فيتضاعف حجم شجرة الميلاد والهدايا الموجودة بجانبها، ويظهر فجأة جيش من الفئران التي تهاجم كلارا وتدور معركة بين الدمى بقيادة كسارة البندق وبين جيش الفئران بقيادة ملكهم تنتهى بفوز الدمى، وتتحول الحجرة إلى غابة جليدية وتتحول معها دمية كسارة البندق إلى أمير شاب, ويصطحب كلارا التي أصبحت بدورها فتاة جميلة في رحلة الأحلام ويرقصان بسعادة مع المجموعة, يظهر دروسلماير متابعا لرحلة كلارا مع الأمير كسارة البندق وهما يركبان قاربا جميلا مسحورا في طريقهما إلى مدينة الحلوى, التي بها مختلف أنواع الحلوى المحببة للصغار, حيث نجد الشيكولاتة وتمثلها الرقصة الإسبانية، والبن وتمثله الرقصة الشرقية، والشاي وتمثله الرقصة الصينية، والماتروشكا مجموعة العرائس الروسية وتمثلها الرقصة الروسية ,ثم يعقب ذلك لحن فالس جميل، وتشارك كلارا والأمير المجموعة في رقصة فالس الزهور ورقصاتها الثنائية، وتدق أجراس الساعة معلنة الصباح ليختفي الأمير وتبذل كلارا جهدها في البحث عنه دون جدوى لتجد أمامها دروسلماير أما الأمير فقد تحول مرة أخرى إلى دمية كسارة البندق ، وفي هذه اللحظة تكتشف كلارا أنها عاشت حلما جميلا

عصمان فارس مخرج وناقد مسرحي السويد