قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك




برنامج تحديث الصناعة بتونس في مرحلته الأخيرة


إيهاب الشاوش من تونس

مع اقتراب دخول اتفاقية الشراكة بين تونس و الإتحاد الأوروبي، حيز التنفيذ مع موفى2008، تسارعت وتيرة استعداد الاقتصاد التونسي للتكيف مع الاستحقاقات الدولية الجديدة، و ما تخبئه من منافسة شرسة لا تعترف الا بالأقوى و الأقدر على الصمود. ويعتبر برنامج تحديث الصناعة التونسية، الذي يدخل سنة 2007 مرحلته الثالثة و الأخيرة، من البرامج الأساسية لدعم القدرة التنافسية للاقتصاد التونسي.


وحسب ما أفادت به الدوائر الاقتصادية الرسمية في تونس فقد تمت المصادقة منذ عام 1995 على أكثر من 2260 مخطط تأهيل باستثمارات تناهز 3412 مليون دينار تونسي و منح بقيمة 490 مليون دينارا.


وزارة الصناعة التونسية، من جهتها أفادت ان برنامج تحديث الصناعة،الذي يموله الإتحاد الأوروبي، في مرحلته الثالثة و الأخيرة. سوف تركز المرحلة الأخيرة على عناصر الجودة و التجديد و تيسير عمليات إحداث المؤسسات المجددة.


وسيخصص الجزء الأكبر من الميزانية المبرمجة لانجاز هذه المرحلة الأخيرة (5ر15 مليون يورو) لمواصلة تنفيذ البرامج الثلاثة، المتمثلة فى المواكبة والجودة وإحداث المؤسسات. مع الأخذ في الاعتبار خاصة العنصرين الأساسين، وهماquot;التجديدquot; و quot;الجودة والمواصفات والتقييسquot;.و يستأثر هذان العنصران بحوالي 6ر9 ملايين يورو.


و وصف عدد من الملاحظين و المحللين، نتائج هذا البرنامج بquot;الهامةquot;، حيث مكن، و حسب أرقام وزارة الصناعة التونسية، من القيام ب 306 عملية مساعدة فنية، باعتمادات قدرت بحوالي 50مليون يورو.


واستهدفت تدخلات البرنامج الذي انطلق منذ سنة 2003 حوالي 537 مؤسسة و 76 باعث و 12 مخبرا و 26 هيكل مساندة. خبراء اقتصاديون يرون، انه دون مساعدة برنامج التحديث الصناعي الذي يموله الإتحاد الأوروبي، لا يمكن للمؤسسات التونسية، منافسة نظيراتها بأوروبا. فأغلب المؤسسات التونسية عائلية، و صغرى او متوسطة. كما انها تفتقر الى الكفاءات المهنية العالية، و الإطارات العليا.


و بخصوص عنصر الجودة تقول وزارة الصناعة التونسية، ان المرحلة الثالثة سوف تعمل على نشر ثقافة الجودة في الشركات التونسية من خلال آليةquot; الجودة و المصادقةquot; و التي تسعى الى تطوير المواصفات العالمية في التصرف في الجودة داخل المؤسسة التونسية.


وفي هذا السياق،تهدف المرحلة الثالثة من البرنامج العملي السنوي الثالث الى تحسين القدرة التنافسية للمؤسسة، من خلال دعم برنامج الجودة اذ سيتواصل في هذا الصدد تجسيم البرنامج التونسي للجودة من خلال مواكبة مجهود 136 مؤسسة للحصول على شهادات المطابقة.


وعلى مستوى المساندة المباشرة للمؤسسة، تقول الوزارة ، ان برنامج تحديث الصناعة يستهدف ما لا يقل عن 571 وحدة اذ يحرص بالأساس على مزيد تحفيز المؤسسة لإنهاء برامج الاستثمار اللامادي الخاصة بها.


وتتجسم هذه المساندة المباشرة في تامين المواكبة الفنية للمؤسسة التي ستشمل على الاقل 140 مؤسسة. والمواكبة المالية التي تهدف الى مساعدة حوالي 50 مؤسسة صغرى ومتوسطة على الاندراج فى البورصة.


ومن جهة أخرى، يسعى برنامج تحديث الصناعة من خلال عنصر التجديد، الى تنفيذ إستراتيجية لتطوير التجديد تعتمد على وضع برامج موجهة للتجديد على غرار برامج المواكبة المتعلقة بإدخال عنصر التجديد صلب المؤسسات او في ما يتعلق بمساندة إحداث المؤسسات اذ سيتم وضع جملة من الإجراءات المتكاملة والمهيكلة لمواكبة المشاريع التي تتميز بدرجة عالية من التجديد.