قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



الكويت: شهد استخدام البطاقات المصرفية والائتمانية في الكويت نموا ملحوظا في السنوات الاخيرة ما يساعد على سرعة انتقال المجتمع الكويتي الى مجتمع النقود البلاستيكية كبديل للنقود التقليدية المتعارف عليها.

وحسب نشرة بنك الكويت المركزي ربع السنوية فان عدد البطاقات المصرفية والائتمانية الصالحة للاستخدام خلال الربع الثالث من العام الماضي بلغ نحو 8ر2 مليون بطاقة استخدمها حاملوها في الانفاق على احتياجاتهم سواء داخل الكويت او خارجها بقيمة بلغت حوالي 2ر2 مليار دينار.

وتم رصد معدلات الانفاق من خلال اجهزة السحب الالي سواء تلك الموجودة في الكويت (البالغ عددها 839 جهازا) والاخرى المنتشرة حول العالم الى جانب اجهزة نقاط البيع في الكويت (البالغ عددها 15813 جهازا ) وتلك الموجودة في مختلف دول العالم .

ويعتبر الرقم 8ر2 مليون بطاقة كبيرا مقارنة بحجم سكان الكويت البالغ نحو 3 ملايين نسمة ويبدو مذهلا اذا ما تم استثناء نسبة كبيرة لا تحمل هذه البطاقات كالعمالة الهامشية والمنزلية اضافة الى الاطفال .

وتم انفاق هذه المبالغ بصورة مباشرة من خلال نقاط البيع التى استحوذت على نحو 710 ملايين دينار بينما تم استخدام اجهزة السحب الالي في سحب حوالي 5ر1 مليار دينار منها 4ر1 مليار دينار تمت من خلال الاجهزة الموجودة في الكويت .

وتنقسم البطاقات التى تصدرها البنوك المحلية الى قسمين الاول البطاقات المصرفية التى تكون مرتبطة بحساب العميل مباشرة وتعتمد حركتها على حجم الاموال المودعة في الحساب والثاني البطاقات الائتمانية التى تتيح للعميل الصرف والسحب وفق حدوده الائتمانية المسموح بها من قبل بنكه.

وخلال الربع الثالث من العام الماضي بلغ اجمالي ما تم انفاقه بواسطة البطاقات المصرفية التابعة لبنوك كويتية نحو 9ر1 مليار دينار والباقي بواسطة بطاقات الائتمان الصادرة عن هذه البنوك.

وبلغ اجمالي عمليات الدفع والسحب الالي التى تمت من خلال هذه الاجهزة سواء في الكويت او خارجها نحو 5ر23 مليون عملية منها 3ر10 مليون عملية تمت من خلال اجهزة نقاط البيع والباقي من خلال اجهزة السحب الالي .

وتتنافس البنوك المحلية فيما بينها على الحصول على نسبة مؤثرة في سوق البطاقات عموما والائتمانية على وجه الخصوص في ظل نمو الانفاق الاستهلاكي للمواطنين والمقيمين على حد سواء.

ومن اوجه التنافس بين السحوبات الشهرية التى تجريها البنوك بين مستخدمي البطاقات الائتمانية والخصومات الكبيرة التى تروج لها في المحال والمعارض التجارية الى جانب وجود حسابات خاصة لمن هم دون سن ال18 تتيح لهم فتح حساب مصرفي والحصول على بطاقات مصرفية وائتمانية وهم بدون دخل ثابت اعتمادا على دخل او راتب ولي الامر.