قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس:قال اتحاد مصنعي السيارات الاوروبيين يوم الثلاثاء ان مبيعات السيارات الخاصة الجديدة في الاتحاد الاوروبي تراجعت 9.3 بالمئة في مايو أيار مع تلاشي اثار الدعم الحكومي لصناعة السيارات واستمرار المناخ الاقتصادي الصعب.وساعدت الحكومات شركات صناعة السيارات التي تضررت جراء الازمة الاقتصادية العام الماضي من خلال خطط لتخريد واستبدال السيارات القديمة مما عزز الطلب لكن هذه المخططات انتهت أو في طريقها للانتهاء ويساور القلق شركات صناعة السيارات بشأن نتائج النصف الثاني من العام.وقال الاتحاد ان تراجع مبيعات مايو والتي بلغ مجموعها 1129508 سيارات مرخصة هو ثاني تراجع شهري هذا العام ويعود الى quot;نهاية خطط الدعم الحكومي من ناحية وتنامي صعوبة الوضع الاقتصادي من الناحية الاخرى.quot;

وفي الاشهر الخمسة الاولى انخفض عدد تراخيص السيارات الجديدة في الاتحاد الاوروبي بواقع 1.9 بالمئة.وفي ألمانيا أكبر سوق للسيارات في أوروبا والتي أنهت خطة التخريد في سبتمبر أيلول تراجعت تراخيص السيارات الجديدة بواقع 35.1 بالمئة. وفي فرنسا التي تقوم بانهاء مخطط التخريد تدريجيا تراجعت تراخيص السيارات الجديدة 11.5 بالمئة في مايو مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.وفي اسبانيا التي مازالت خطة التخريد فيها سارية ارتفعت تراخيص السيارات الجديدة بنسبة 44.6 بالمئة في مايو وهو ارتفاع كبير مقارنة بالشهر نفسه في عام 2009.

وأظهرت البيانات الصادرة في مطلع يونيو حزيران بالفعل صورة متباينة في أسواق السيارات الاوروبية الرئيسية في مايو مع ارتفاع المبيعات في اسبانيا وتراجعها في فرنسا وايطاليا مما أظهر أثر الدعم الحكومي.وقال فيليب فارين الرئيس التنفيذي لشركة السيارات الفرنسية بيجو سيتروين في وقت سابق هذا الشهر انه يتوقع انكماش سوق السيارات الاوروبية حوالي تسعة بالمئة في 2010.