قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكدت مصادر اقتصادية أن الحكومة السعودية تعتزم خصخصة السوق المالية بالكامل، في خطوة تهدف إلى رفع الثقافة الاستثمارية لدى المستثمرين وضمان كفاءة وجودة وعدالة السوق.
&
الرياض: تقترب الحكومة السعودية من خصخصة السوق المالية "تداول" بالكامل من خلال بيع جزء من أسهمها للمواطنين والصناديق الاستثمارية.
&
وجاء في تقرير لصحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر رفيعة أن لدى الحكومة السعودية الكثير من الشركات القابلة للتخصيص، لكن أقربها للطرح هي شركة السوق المالية السعودية "تداول" التي يبلغ رأس مالها 1.2 مليار ريال (320 مليون دولار)، وهي شركة معنية بتداولات سوق الأسهم السعودية، وهي التي تدير السوق تقنياً.
&
وأوضح التقرير أن شركة السوق المالية السعودية تستهدف "ضمان كفاءة وجودة وعدالة السوق، ودعم الجهود الهادفة لرفع مستوى الثقافة الاستثمارية لدى المستثمرين"، فضلاً عن تقديم خدمات متميزة ذات جودة عالية للعملاء من وسطاء، ومستثمرين، ومصدرين، ومزودي خدمات البيانات، وغيرهم، بالإضافة إلى تطوير إمكانات وقدرات السوق الفنية والتنظيمية.
&
وأكدت "تداول" على أهمية السعي لجعل السوق المالية السعودية "سوقاً مالية متكاملة تقدم خدمات مالية شاملة ومتنوعة وتنافس على مستوى عالمي، عبر تقديم منتجات وخدمات الأسواق المالية بكل كفاءة وفعالية وتميز، بما يحقق قيمة مضافة لجميع المستفيدين والمشاركين في السوق".
&
يذكر أن السوق المالية السعودية ظلت غير رسمية حتى أوائل الثمانينات عندما باشرت الحكومة النظر في إيجاد سوق منظمة للتداول وإيجاد الأنظمة اللازمة لذلك، إذ جرى في عام 1984 تشكيل لجنة وزارية من وزارة المالية والاقتصاد الوطني، ووزارة التجارة، ومؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، بهدف تنظيم وتطوير السوق.