قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاحد انه سيبدأ اعادة التفاوض حول اتفاق التبادل الحر مع القادة في كندا والمكسيك الذين سيلتقيهم قريبا. وقال ترامب في حفل في البيت الابيض "سنلتقي رئيس وزراء كندا (جاستن ترودو) ورئيس المكسيك (انريكي بينيا نييتو) وسنبدأ المفاوضات المتعلقة باتفاق التبادل الحر" (نافتا).

والاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ في يناير 1994، موقع بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك التي تشكل معا منطقة واسعة للتبادل الحر. وهو من الاهداف المفضلة لترامب الذي يرى ان الاتفاق شجع على نزيف الوظائف الأميركية الى المكسيك.

وكانت الادارة الأميركية الجديدة حذرت من انها ستنسحب من الاتفاق اذا رفض شركاؤها مفاوضات "تجلب للعاملين الأميركيين اتفاقا عادلا". وبموجب الاتفاق، يمكن لاحد لاطراف ابلاغ الطرفين الآخرين بنيته الانسحاب من الاتفاق مما يدشن مهلة 180 يوما لبدء مفاوضات جديدة. واذا لم يتم ابرام اي اتفاق، يلغى الاتفاق السابق.

وكان البيت الابيض اعلن ان رئيس المكسيك سيلتقي ترامب في البيت الابيض في 31 يناير. لكن لم يعلن اي موعد للقاء بين ترودو وترامب. وكان الرئيس الأميركي وعد خلال حملته ببناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك مؤكدا ان مكسيكو ستقوم بتمويله.

ومنذ فوزه في الانتخابات في نوفمبر، اعلنت كندا والمكسيك انهما مستعدتان للبحث مع الادارة الأميركية الجديدة لمراجعة اتفاق التبادل الحر. وقالت الحكومة الكندية ايضا انها تنوي الابقاء على الاتفاق الثنائي للتبادل الحر مع واشنطن الذي وقع في 1989 حتى اذا اختار ترامب الانسحاب من اتفاق "نافتا".

واجرى الرئيس المكسيكي الاحد اتصالا هاتفيا مع ترودو لتنسيق الجهود من اجل حماية منطقة التبادل الحر التي تغطي أميركا الشمالية، كما ذكر مكتب الرئيس المكسيكي.

واكد رئيس المكسيك في الاتصال الهاتفي "اهمية العلاقات بين المكسيك وكندا وكذلك اتفاق التبادل الحر والتنقل الحر للاستثمارات". وقالت الرئاسة المكسيكية في بيان ان ترودو وبنيا نييتو "اتفقا على مضاعفة الجهود لمواصلة تنشيط التكامل الاقتصادي في أميركا الشمالية".