قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بلغراد: أغلق مئات المتظاهرين البيئيين طرقاً في الكثير من المدن الصربية بما فيها بلغراد، احتجاجاً على مشروع لشركة التعدين الإنكليزية الأسترالية العملاقة "ريو تينتو" التي تريد تعدين الليثيوم في هذا البلد الواقع في البلقان.

ويضم شرق صربيا مناجم واسعة من الليثيوم، وهي مادة ضرورية لتصنيع بطاريات السيارات الكهربائية، خصوصاً حول مدينة لوزنيتسا حيث بدأت الشركة شراء أراضٍ لكن ما زالت تنتظر الضوء الأخضر من الدولة لفتح المناجم.

وفي بلغراد، أغلق المتظاهرون الجسر الرئيسي في العاصمة وتقاطعاً كبيراً لمدّة ساعة بعد اشتباكات مع القوات الأمنية التي سمحت لهم في نهاية المطاف بالسيطرة على المبنى، كما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وقال المتظاهر ميلان ميلوسافليفيتش (31 عاماً) لوكالة فرانس برس "أنا هنا لأنّني لا أريدهم أن يبيعوا أرض أجدادي. صربيا ليست للبيع".

وأغلق المتظاهرون الطرق في مدن أخرى في كل أنحاء البلاد بما فيها نوفي ساد (شمال) وكراغويفاتش (وسط) وساباتش (شمال غرب) وفالييفو (شرق) وفقا لمحطة "إن 1" التلفزيونية.

وقرّرت منظّمات بيئية استنكرت مشروع "ريو تينتو" التظاهر بعد اعتماد البرلمان الصربي هذا الأسبوع تعديلات على قوانين الإستفتاء واستملاك الأراضي.

وتؤكّد هذه المنظّمات أنّ القوانين عدّلت بشكل يتناسب مع المستثمر، وهو ما نفته الحكومة.