قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

شباب يرفضون الطريقة التي أعدم بها صدام حسين
سلوى اللوباني من عمان: لم يكن إعدام الرئيس العراقي الأسبق quot;صدام حسينquot; في فجر 30 ديسمبر 2006 حدثاً عادياً... فلم يكن هو نفسه رجلاً وحاكماً عادياً طوال حياته.. مواقفه.. أحكامه..أقواله.. وردود أفعاله.. أثار إعدامه ردود فعل كثيرة من مختلف أنحاء العالم ما بين مؤيد ومعارض..البعض اعتبره وطنيا بامتياز ويستحق تمثالاً لتخليده..البعض اعتبره طاغية ودكتاتور لن يتكرر..كذلك كان الحال هنا في عمان ..فأغلبية آراء الشباب أجمعت على أن توقيت إعدامه كان خطأ كبيراً..منافياً للاخلاق..مؤلماً..وبعيد عن الانسانية بالرغم من الاعتراف بجرائمه بحق شعبه!! كما ذهب البعض الى أن صدام حسين وإن كان لا بد أن يعدم فكان يجب أن يٌعدم بطريقة مهيبة تليق به كرئيس جمهورية وكحاكم وطني!
عبر البعض لـإيلاف عن مشاعرهم الحزينة والغاضبة تجاه اعدام صدام حسين وتوقيت اعدامه..ورأيهم به كحاكم عربي..إجابات متنوعة تثير تساؤلات عديدة مثل ما هو تعريف الرجل أو الحاكم الوطني؟ هل من يقف بوجه أمريكا يعد وطنياً بالرغم من جرائمه ومجازره بحق شعبه؟ هل يحق لنا أن نلوم المؤيدين من الشعب العراقي لإعدام صدام حسين؟ هل كان إعدامه صبيحة يوم العيد غير إنساني بينما جرائمه التي ارتكبها في أوقات ومناسبات مختلفة كانت إنسانية؟؟!! لماذا تعاطف الناس معه لهذه الدرجة بينما لم نرى هذا التعاطف مع الكثير من الضحايا في العراق أثناء فترة حكمه؟ هل يحق له ما لا يحق لغيره لانه رئيس جمهورية؟؟
محمد (33 عاما) لا نستطيع أن ننسى جرائمه البشعة التي ارتكبها بحق الشعب العراقي..وفي نفس الوقت لا نستطيع أن نقول بأن حال العراق الان أفضل فالجرائم والمجازر التي تدور به الان أفظع من أيام حكم صدام حسين..ولكن طريقة إعدامه وتوقيتها كانت مذلة ومؤلمة...تمنيت لو أنها لم تبث!!
سفيان (30 عاما)..هل هو الحاكم العربي الوحيد الذي يستحق أن يحاكم على أفعاله التي قام بها تجاه شعبه؟؟ بالطبع لا؟ إذا أردنا أن نحكم بهذا القانون فلنعدم جميع الرؤساء العرب!! لماذا هو بالذات الذي كان يجب أن يعامل بهذه الطريقة؟؟ أرى صدام حسين ذو شخصية جبارة قوية..حتى أنه رفض أن يضع القناع على وجهه عند إعدامه..لن يأتي التاريخ بمثله..لديه كرامة وعزة نفس حتى في اللحظات الاخيرة من حياته..لم يرتجف أو يخاف.. إعدامه خطأ كبيراً وسيثير فتنة طائفية في العراق. كان يستحق إعداماً مهيباً وفي مكان أفضل من هذا القبو. فهذا صدام حسين!!
رشيد (26 عاما) كان يستحق كرئيس جمهورية معاملة افضل أثناء محاكمته وإعدامه. لماذا تم التعامل معه بهذه الطريقة دونا عن بقية الرؤساء او الحكام؟ هل محاكمة صدام حسين واعدامه ستنهي مشاكل الامة العربية؟ السوس ينخر في جسد العالم العربي طوال سنوات ولا امل في أي تغيير! كنت افضل ان يكم بالسجن المؤبد على أن يعدم.
نادين (28 عاما)... قالت أنا أعلم بأن صدام حسين ظلم شعبه كثيراً..إلا أن توقيت إعدامه لم يكن إنسانياً وكأنه ضحية العيد للاسف! لم يكن هناك احترام لمشاعر المسلمين في عيدهم.. لا أرى صدام حسين حاكماً وطنياً فلا أعتقد بأن الجرائم التي قام بها تجاه شعبه دليل على أي وطنية.
رنا (25 عاما) تألمت كثيراً لتوقيت إعدامه..وكأنه خروف العيد.. لكني لا اشغل تفكيري بافعاله. واذا كان يستحق الاعدام أم لا!!
سناء (29 عاما) سيأتي يوم وينتقم التاريخ والزمن لصدام حسين..إعدامه كان طائفياً بامتياز..والدول التي كانت وراء هذا الاعدام ستنكوي بنار الطائفية..أعدموه لانهم يخافونه..لانه رجل ذو كرامة..وطني.. لا يستحق ابداً أن يعدم بهذه الطريقة!! كان يجب أن يعدم بطريقة رسمية وليست المهزلة التي شاهدناها.
ماجدة (34 عاما) لم أفكر بصدام حسين يوماً كحاكم مميز... إلا أنه كان يثير انتباهي لقوة شخصيته..وحزنت صباح يوم العيد باعدامه.