قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صرّح الفنان سمير صبري خلال لقائه مع الإعلامي د. عمرو الليثىي أن الحظ لعب دوراً كبيراً بحياته الفنية، وتحدث أيضاً عن العلاقة التي جمعت بين عبد الحليم حافظ وسعاد حسني.


بيروت: صرّح الفنان سمير صبري خلال لقائه مع الإعلامي د. عمرو الليثي ببرنامج "واحد من الناس" المذاع على قناة "الحياة الأولى"، أن القدر لعب دوراً كبير فى حياته الفنية، حيث انه كان ذاهباً لزيارة الفنانة لبنى عبد العزيز فى استوديو مصر أثناء تصويره أحد الأفلام، فكانت الفنانة شادية تصوّر في البلاتوه المجاور فيلم "اللص والكلاب"، فذهبت لتسلم على شادية وذهب هو معها. فكان وقتها المخرج كمال الشيخ يصور أحد المشاهد لبيت الطلبة واقترحت "عبد العزيز" بأن يقوم هو بهذا الدور فوافق "الشيخ" والمنتج جمال الليثي الذي كان من أكبر المنتجين في ذاك الوقت، فأدى المشهد ونال إعجابهما وأصبح مذاك الوقت صديقاً لـ"الليثي".

وتطرق "صبري" بحديثه إلى العلاقة التي جمعت بين الفنانين الراحلين عبد الحليم حافظ وسعاد حسني قائلاً أنه لا يستطيع الجزم بأنهما تزوجا، لكنه شاهد بعينه حبه وغيرته عليها، قائلاً: "سعاد حسني كانت تحب لعب الكوتشينه(ورق الحظ) و كانت تذهب للسهر فيلحقها هو بسيارته ليتتبع أين تقف سيارتها في الأماكن التي اعتادت السهر فيها، ويرسل لها من يخبرها بوجوده وينتظرها، إلا أنها لم تكن تنزل لتلاقيه بشكلٍ دائم".

هذا وكان صبري قد صرّح مسبقاً في ندوة “مشوار نجم” بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، أن الفنانة سعاد حسني الشهيرة بـ”زوزو” تم قتلها بهدف السرقة بعد حصولها على مبلغ 40 ألف جنيه استرليني عن إنتاج فيلمها “الراعي والنساء”. مشيراً إلى أنها كانت قد سحبت المبلغ قبل موتها بـ5 أيام. مشيراً إلى أن ما يؤكد صحة حديثه هو تقرير الطبيب الشرعي في لندن، بأن هناك “ضرب بالجمجمة وكدمات متفرقة بأنحاء الجسم”، الأمر الذي أكده أيضاً الطبيب الشرعي المصري بمستشفى الشرطة، وقال: لقد قٌتِلَت بشقتها بهدف السرقة ونُقِلَت إلى اسفل المنزل ليظهر الأمر وكأنه انتحار.

فيما يلي رابط اللقاء: