قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تصيب البنات اكثر من الصبيان
خطر الحمى الروماتيزمية يوازي انفلونزا المكسيك

اعتدال سلامه من برلين: في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بانفلونزا المكسيك، يعاني الكثير من البلدان الفقيرة منذ سنوات من الحمى الروماتيزمية ولا أحد يعيرها الأهمية والانتباه، على الرغم من مخاطرها الجسيمة، لانها تحصد منذ سنوات المئات الاطفال والصغار في السن في بلدان في افريقيا والعالم العربي. وتصيب الحمى الروماتيزيمة الاطفال ما بين ال5 و15 عاما، وهناك حالات قليلة من الاطفال الذين تصيبهم هذه الحمى قبل ان يكملوا عامهم الثاني، وهي تصيب البنات اكثر من الصبيان وتنتشر في بيئة غير نظيفة وفي الاماكن المزدحمة وشروط السكن فيها سيئة وسيئة التهوية. كما ان الاصابات تزيد في اخر فصل الشتاء واوائل الى اواسط فصل الربيع، كما هو الحال في عدد من البلدان العربية، وربما يكون ذلك هو سبب اصابة نسبة غير قليلة من الاطفال حاليا في هذه المنطقة بالحمى الروماتيزمية.

وسبب هذا النوع من الحمى حسب قول الدكتور فولفغانغ ليبس من كلية طب الاطفال في جامعة هانوفر في مقابلة هاتفية له مع ايلاف هو اصابة الغشاء التنفسي العلوي والمكون من الحلق واللزوتين والشعب الهوائية بالميكروب السحبي، لكن هناك سبب مهم وهو العامل الوراثي، فاصابة بعض افراد الاسرة بالحمى الروماتيزمية له دور في اصابة افراد اخرين من تلك الاسرة.
وتصيب الحمى الروماتيزمية اطفالا اعمارهم اقل من سن الخمس سنوات وشبابا فوق ال15 سنة، لكن بصورة اخف. وهي ترتفع في الاوساط الفقيرة بسبب الزحام السكاني ، الامر الذي يؤدي الى كثرة اصابة الاطفال بعدوى البكتيريا، كما أن تكرار العدوى بالبكتيريا السبحية عامل مؤثر في حدوث المرض، ويجب اعطاء المريض مركب البنسلين طويل المفعول لمدة ثلاثة الى اربعة اسابيع.
لكن يحذر الطبيب وبشدة من قضية مهمة وهي الحساسية من البنسلين، فهناك اطفال لا يتحملون انعكاسات هذا الدواء كما الكبار وقد يصابون بما يسمى صدمة البنسلين، لذا يجب تحديد ذلك قبل استخدامه عبر تحليل مخبري، واذا ما اتضح وجود الحساسية يعطي المريض مركب الارثيروميتين او السلفا يوميا.

وتختلف مدة العلاج الوقائي من مريض الى اخر، فيستمر العلاج لدى بعض المرضى بالبنسلين طويل المفعول لمدة تصل الى خمس سنوات، ولدى بعضهم الاخر الى ان يبلغ المريض سن ال25 سنة.
وتسبب الحمى الروماتيزمية التهابا في عدد من المفاصل الكبيرة في الجسم مثل الركبة والكوع والفخذ والرسغ والكتف، وبحيث إن الالتهاب يحدث اولا في مفصل او اثنين لمدة اسبوع وبعد ان تزول الاعراض ينتقل الى مفصل اخر.
ومن مخاطر هذه الحمى اذا لم تعالج بشكل جيد ومنذ البداية، اصابة المريض بحركات لا ارادية سريعة وغير منتظمة، وغالبا ما تكون في عضلات الوجه او الذراعين ويصاحبها ضعف في العضلات، لكن في معظم الحالات يختفي هذا العارض تلقائيا في خلال مدة ثلاثة اسابيع او ثلاثة اشهر، كما تحدث لبعض المرضى حمرة على شكل خطوط متموجة او حلقات لها حافة حادة تظهر غالبا في منطقة الجذع، وقد يحدث ارتفاع في درجة الحرارة وألم في المفاصل.

وعند الاصابة بالحمى الروماتيزمية تكون تحاليل الدم ايجابية مثل ارتفاع سرعة الترسيب وارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، لكن وجود الكوريا وحدها يشخص الحمى الروماتيزمية ، كما ان وجود دلالات حدوث الالتهاب بهذه الحمى ليس كافيا لتشخيص الاصاب بها.
ويقول الدكتور ليبس ان الاصابات بهذه الحمى قليلة جدا في المانيا، لكنه عندما زار موزانبيق اطّلع على الآلاف من الحالات، وهي ليست في الريف بل في المدن ايضا، لذا تحاول وزارة الانمائي والتعاون الاقتصادي الالمانية الان عبر المساعدات الانمائية التي تقدمها الى بلدان افريقية كثيرة، ايضا في اليمن وموريتانيا حيث سجلت المئات من حالات الحمى الروماتيزمية، وإرسال ادوية واطباء.
وافضل وسائل الوقاية تتمثل في الابتعاد عن الاشخاص المصابين بعدوى البكتيريا السحبية ( التهاب الحلق واللوزتين) وتجنب الاماكن المزدحمة وتنظيف اماكن السكن وبالتحديد المراحيض والاماكن التي يتم اعداد الطعام فيها. كما وان الحفاظ على العلاج الوقائي للمريض يمنع تكرار حدوث الحمى الروماتيزمية، وبالتالي يقلل مضاعفاتها ، خاصة وصولها الى القلب.

واذا تم تشخيص حالة مريض بانه مصاب بحمى الروماتيزم الحادة، فينصح بضرورة ادخاله الى المستشفى لمدة لا تقل عن الاسبوعين ووضعه تحت المراقبة الطبية الشديدة واجراء الفحوصات المخبرة اللازمة وتقييم حالته على مدى الساعة. وفي حال اصابة المريض بالتهاب المفاصل فانه يحتاج الى راحة لمدة اسبوعين على الاقل، وفي حالة الالتهاب في عضلة القلب يحتاج الى مدة اطول بكثير وعلاج مكثف.
ويقول الطبيب الالماني ان علاج حمى الروماتيزمية طويل، ويجب الالتزام به بشكل جيد رغم طول مدته، اذ يعطى المريض المضادات الحيوية او مركبات البنسلين لمدة عشرة الى 15 يوما للقضاء على البكتيريا السبحية، ثم يبدأ العلاج الوقائي بالبنسلين طويل المفعول ايضا، ثم العلاج بمضادات الالتهاب لعلاج التهابات المفاصل بجرعات عالية من الاسبرين لمدة تتراوح بين الشهر والشهرين.
وفي حال وجود التهاب بعضلة القلب يعالج المريض بمركبات الكورتيزون لمدة اسبوعين، ثم تقلل الجرعات بشكل تدريجي الى ان يتم ايقافه تماما وهذا يتطلب حوالي اسبوعين مع اعطاء المريض مركب الاسبرين خلال هذه المدة.