قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بهاء حمزة من دبي: في كل لحظة تلجأ شركتك او مؤسستك الحكومية التي تعمل فيها الى مسح البريد الالكتروني الوارد بحثا عن الفيروسات اضافة الى الرسائل الصادرة خشية ان تتضمن معلومات سرية. ويقوم فلتر خاص للبريد المتطفل بالتقاط اغلبية النفايات ويكون أداؤه أفضل عندما يتعلم آخر فنون البريد المتطفل والصيد الاحتيالي. واضافة الى ذلك يعمد المستخدمون الى ترميز البريد الحساس واعتماد تقنية تجعل رسائلهم مؤرشفة بأمان في حال جاءت السلطات الرسمية تبحث أو تدقق في أمر ما.
وفي الواقع فإنه ومع اعتماد التقنية والسياسة الصحيحتين وقليل من المخصصات المالية يمكنك إدارة مثل هذا الجنون البريدي الالكتروني. كما انه من المتوقع ظهور تقنيات جديدة خلال العامين المقبلين تساعد على مزيد من التطور في عالم البريد الالكتروني لتضمن مكانته بين أكثر التطبيقات شعبية وأهمية خصوصا منها الموجهة للشركات. وعلى أي حال فإن مشاكل البريد الالكتروني سترافقه الى الطور الثاني خاصة عندما ينتشر استخدام افراد الجمهور للتشكيلة المتنامية من الاجهزة الجوالة واكتشاف أساليب جديدة من الاتصال كالرسائل الفورية ومواقع المدونات الالكترونية والويكيزquot;المواقع التي يمكن تعديل وتحرير نصوصهاquot; وفضائيات الواقع الافتراضي حتى التي لم نحلم بها.
ومثل هذه الامور ستشكل تربة خصبة للمتسللين والمخربين ومرسلي البريد التطفلي والصيد الاحتيالي التي تتطلب حلقة جديدة من أدوات الحماية والوقاية والفنون والسياسات الخاصة بذلك.
ورغم أن الجهود الحالية لتحسين البريد الالكتروني ترمي بالدرجة الأولى الى علاج أمراضه وعلله إلا أن الأبحاث التي تقوم بها الشركات ومختبرات الجامعات تشير الى استخدامات جديدة رائدة للبريد الالكتروني المتواضع هذا انطلاقا من توسيع المعارف والمدارك الخاصة به الى تعزيز اساليب تدفق العمل وتسهيله.
وقد اسفرت المقابلات والابحاث التي اجرتها مجلة كومبيوتر ورلد الالكترونية مع مديري أقسام تقنيات المعلومات وأصحاب الرؤى المستقبلية عن نتائج لها مدلولاتها حول مستقبل البريد الالكتروني ومنها أن التقنيات الجديدة والضغوط الاقتصادية والسياسية من شأنها أن تدجن في النهاية البرامج السيئة والخبيثة.

صراع متعادل
يصف راي توملنسون كبير المهندسين في شركة بي بي إن تكنولوجيز في كمبردج في ولاية مساتشوسيتس هذا
الصراع بينه وبين البريد المتطفل والصيد الاحتيالي والبرامج السيئة والمضرة على انه متعادل و هو صراع الند للند في الوقت الحاضر. و يرى ضرورة تنفيذ بعض الاقتراحات المتنافسة لاجتثات الموجة الحالية من الهجمات الفيروسية والمؤذية والبريد الالكتروني المخادع. ويضيف quot;وهذه ليست مشكلة فنية معقدة بقدر ما هي مشكلة تجارية وسياسية لان اللاعبين هنا لهم مصالح خاصة في أساليبهم المتنوعة التي يتبعونها وهم يقاتلون بضراوة من أجلها لكي يجري اعتمادها فالعائق هنا ليس المستخدمين النهائيين لها.quot;
فمايكروسوفت مثلا تروج لـواجهة تطبيقات هوية المرسل تلك الاداة التي تتحقق من أن الرسالة قد أرسلت فعلا من مخدم مخول من شركة مالكة لارسال البريد اليها. وفي هذا الصدد يقول جون سكارو مدير عام مايكروسوفت لمكافحة البريد التطفلي والاستراتيجية المقاومة للصيد الاحتيالي أن هذه التقنية قد اعتمدت من قبل 73 في المئة من افضل 100 شركة و تستخدم في 31 في المئة من جميع رسائل البريد الالكتروني.
واضاف quot;أن البريد التطفلي اليوم يزداد حجما وسعة ومن الدلائل الجيدة أن صناعة المعلومات قد بدأت تقتنص حصتها الكبيرة من الشركات والاعمال التجارية الحريصة على شراء تقنيات مكافحته.quot;
في نفس الوقت قدمت ياهو وكريسكو سيستمز في العام الماضي لشركة إنترنيت إنجينيرينج تاسك فورس حلا يدعى quot;دومين كيس ايدينتيفايد مايلquot; ويشبه واجهة تطبيقات هوية المرسل في انه مصمم للوقاية من عمليات الخداع والصيد الاحتيالي عن طريق التحقق من هوية مرسل البريد الالكتروني. ويقوم الحل بالتحقق من ملكية المرسل ومن نزاهة الرسالة وصدقيتها بالترميز الرسومي.

فلتر ذكي
وإضافة الى واجهة هوية المرسل تملك مايكروسوفت فلتر quot;سمارت سكرينquot; الشاشة الذكية الذي يستخدم تقنيات إحصائية للتمييز بين البريد العادي والمتطفل كما يضاف فلتر الصيد الاحتيالي الى شريط أدوات البحث في إم إس إن. لكن مثل هذه الادوات غير كافية كما يقول الباحثون في قسم الأبحاث في مايكروسوفت حيث يعمل 40 مهندسا على تقنيات البريد الجديدة. و يقول الباحث جوشوا غوودمان ان الحل النهائي قد يكون وسيلة دفاع رباعية الشعاب ضد البريد المتطفل الذي يدعى (التحقق الذكي) الذي يعمل ضمن مجموعة من الأسس المتتالية حيث يتعلم فلتر رقمي كيف يتعرف على البريد المتطفل الواضح لحجزه أو للتخلص منه. ثم يقوم بتمرير أي رسالة من جهة موضوعة على لائحة المستخدم البيضاء الى ملف البريد الوارد ثم ترسل ردود الى مرسلي الرسائل المشبوهة تلقائيا تطلب من مرسليها اثبات البراءة ونفي التهمة عن أنفسهم .
و قد يستجيب مرسلو هذه الرسائل للتحدي عن طريق حل بعض الأحجيات التي هي يسيرة بالنسبة الى البشر لكنها صعبة ومعقدة بالنسبة الى مصدر أو مولد البريد المتطفل الاوتوماتيكي عادة كأن يكون كومبيوتر مبرمج لارسال البريد المتطفل. أو قد يتمكن يمكن هؤلاء المرسلون التأكد من وصول رسائلهم عن طريق دفع مبلغ مالي عبر بطاقات إئتمانية لا تكلف سوى مبالغ يسيرة وقد تذهب المدفوعات الى متلقي الرسالة أو الى مزود خدمة الانترنت أو الى الاعمال الخيرية أو يمكن إعادتها الى المرسل إذا تبين أن الرسالة ليست تطفلية.
ويقول غوودمان quot; نعتقد اننا لو وضعنا كل ذلك معاً فإننا سنحصل على حل طويل الامد. ومن الواضح أنها خطة طموحة ولا اعتقد أنها سوف تنجز بهذه السرعةquot;.
وفي أمكنة أخرى من مايكروسوفت يعمل الباحثون على نموذج أولي يدعى منظار البريد quot;ميل سكوبquot; يرصد الطرق والمسالك التي يتبعها البريد الالكتروني وينبه المستخدمين عندما يتوقع حصول تأخير مهم. فإذا ما لاحظ أي تلكؤ في المتابعة بين مايكروسوفت دوت كوم مثلا وبيركلي دوت إيديو يقوم بتحذير المستخدمين على هذه المخدمات بأن التأخير محتمل تماما مثلما يقوم التقرير الخاص بحركة المرور بتنبيه السائقين الى الطرق المزدحمة.
وهناك مشروع آخر له علاقة بمايكروسوفت يدعى شور ميل يعرض اشعارا عند تلقي رسالة ما أو بلاغ غير قابل للتزوير الى جدول محدد على الانترنت . ويقوم متلقو الرسائل الالكترونية دوريا بتفحص هذا الجدول ومقارنة التبليغات مع الرسائل المتلقاة. فإذا ما وجدوا اشعارا ولم يجدوا الرسالة الخاصة به فإنهم يدركون أن الرسالة فقدت. وتصف مايكروسوفت هذه بالخسائر الصامتة لانها تضيع دون إمكانية تعقبها. وقد عثرت مايكروسوفت في تجارب تمت تحت المراقبة وجرت على مدى شهرين مستخدمة تشكيلة منوعة من أنظمة البريد الالكتروني وناقلاتها أن رسالة من بين 140 تختفي من دون اثر. والتأخير هنا قد يراوح بين أربع دقائق و27 ساعة.