قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بتنظيم من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم و بيكتي
حملات توعوية في فلسطين لنشر ثقافة ريادة الأعمال بين الشباب


* الندوات تشجع المشاركين على إطلاق عملية التحول الاجتماعي من خلال ريادة الأعمال والابتكار

إيلاف - دبي: أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، بالتعاون مع الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (بيكتي) إحدى شركائها الاستراتيجيين، عن نجاحهما في تنظيم خمس ندوات في عدد من الجامعات ومراكز quot;بيكتيquot; في فلسطين بهدف نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال بين الشباب الفلسطيني. وأقيمت الندوات وورش العمل في كل من الجامعة العربية الأميركية، وجامعة الخليل، وجامعة بيرزيت. وتكاملت هذه الحملات مع ورشتي التعليم والتدريب حول ريادة الأعمال اللتين تم تنظيمهما سابقاً في مركز الحاضنة الفلسطينية.

ومن خلال هذه الحملات، قامت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وquot;بيكتيquot; بتشجيع الحاضرين على المشاركة البناءة والفاعلة في قطاع ريادة الأعمال والسعي نحو إيجاد نماذج أعمال مبتكرة تسهم في إحداث تحول اجتماعي ملموس. وركزت الندوات على أهمية خطط العمل والتخطيط المالي، كما هدفت إلى إطلاع رواد الأعمال على الخدمات التي توفرها الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والشروط المطلوبة للانضمام إلى الحاضنة.

وفي المناسبة، قال عادل الشارد ، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم: quot;تمثل شراكتنا مع بيكتي جزءاً من شبكة حاضنات الأعمال العربية التي تسعى إلى تطوير ودعم الحاضنات الموجودة في العالم العربي من خلال تسهيل عملية تطوير مهارات ريادة الأعمال وتبادل المعرفة والتعليم في مختلف المجالات والموضوعات ذات الصلةquot;.

وأضاف الشارد: quot;سعت حملات التوعية التي عقدت في مناطق مختلفة من فلسطين إلى تعزيز التواصل والتعاون بين رواد الأعمال الشباب وجهات التمويل بهدف إيجاد المزيد من فرص العمل في المنطقةquot;.

يشار إلى أن المؤسسة، وفي إطار جهودها الرامية إلى تعزيز فرص العمل ودفع عمليات النمو الاقتصادي المستدام، تعمل وفق استراتيجية راسخة تهدف إلى تمكين الشباب العربي وتطوير مهاراتهم وخبراتهم في مجال الأعمال من خلال تسهيل عملية تبادل المعلومات وأفضل الممارسات مع أبرز صناع القرار وقادة الفكر.

وكانت المؤسسة عقدت في شهر أيار (مايو) 2009 أول اجتماع لشبكة حاضنات الأعمال العربية في إطار جهودها المتواصلة لتوفير منصة حيوية للقيادات العربية وتمكين المؤسسات الناشئة من تأسيس مراكز تدريبية ومعاهد تعليمية بما يسهم في نشر المعرفة على نطاق واسع في جميع أنحاء المنطقة.

وتهدف شبكة حاضنات الأعمال العربية إلى دعم وترسيخ مكانة مراكز حاضنات الأعمال القائمة في العالم العربي، وتأسيس مراكز حاضنات جديدة في الجامعات، وتشجيع أنشطة ريادة الأعمال، وتنظيم منتدى سنوي لجميع حاضنات الأعمال للتواصل وتبادل أفضل الممارسات والأفكار.