قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: إتهم حزب الله اليوم الخميس الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالإنحياز إلى إسرائيل وبتقاطع مواقفه مع مواقف الولايات المتحدة الأميركية. وكان الحزب يعلق في بيان له اليوم على تقرير الامين العام للامم المتحدة الدوري حول تنفيذ قرار اممي يتعلق بلبنان .

واشار الحزب ان ان ما استوقفه في التقرير الفقرة المتعلّقة بالشكوى التي تقدّم بها لبنان إلى الأمم المتحدة حول شبكات التجسّس الإسرائيلية التي تم اكتشافها خلال الأشهر الماضية على يد الأجهزة الأمنية اللبنانية الرسمية،quot; حيث لم نجد في الفقرة المشار إليها ما يعكس خطورة هذا الانتهاك الإسرائيلي الذي يُعدّ تهديداً للأمن والاستقرار على الساحة اللبنانية واعتداء متواصلاً على سيادة وطنناquot;.

وكانت الخارجية اللبنانية انتقدت امس ايضا تقرير بان وخاصة الفقرة المتعلقة بشبكات التجسس. وقال الحزب quot;إن ما توافر من معطيات في هذا الملف يشكّل مادة كافية يمكن البناء عليها لإدانة إسرائيل وتوجيه الاتهام الواضح إليها بالاعتداء على سيادة لبنان وأمنه واستقراره quot;.

واردف يقول ان إسرائيل quot;من خلال أعمالها التجسّسية في لبنان وما تبنيه من شبكات عميلة ليست مسؤولة فقط عن الجرائم والاعتداءات التي نفذتها إبان حرب تموز/يوليو عام 2006 وما سبقها من حروب واعتداءات بل هي مشتبه به رئيسي في الكثير من الجرائم التي وقعت ضد أمن لبنان الداخلي والتي شكّلت سبباً لحصول اضطرابات وفوضى هدّدت الاستقرار السياسي برمته.quot;

وقال الحزب إنه كان يأمل في أن quot;يأتي تقرير الأمين العام معبّراً وبشكل أوضح عن خطورة هذه الأعمال الإسرائيلية وما تشكّله من خرق وتهديد لأمن لبنان وسيادته وأن لا تأتي الفقرة خجولة ومربكة بحيث لا تعبّر عن الواقع ولا توصّف مخاطر هذه الأعمالquot;. وقال quot;هذا ما يجعلنا نرى مرة جديدة الانحياز السافر الذي تتصف به مواقف وقراءات الأمين العام ومجلس الأمن الدولي إلى جانب العدو الإسرائيلي، وكأن وظيفتهم تأمين التغطية والتبرير للجرائم الصهيونية المتنقلة بدل أن يقفوا إلى جانب الشعوب المظلومة والمعتدى عليهاquot;. واردف قائلا quot; لقد كان حرياً بالأمين العام أن يندّد بالتصرفات الإسرائيلية ويدينها، وأن يحمّل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم وعن كل النتائج التي تترتّب عليها.quot;

واشار الى ان مواقف الأمين العام للأمم المتحدةquot; تتقاطع تماماً مع المواقف الأميركية الظالمة والمنحازة، فها هو (مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط جيفري ) فيلتمان يرى في سلاح المقاومة تهديداً للبنان، ويغفل الحقيقة التي يعرفها شعب لبنان الأبي في دور المقاومة التي دافعت عن الأرض والشعب.. وحطمت آمال الوصاية الأميركية والهمجية الصهيونية.quot;