قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن علماء تحقيق اختراق طبي نحو إيجاد علاج ناجع لمرض السكري من النوع الأول باستخدام الخلايا الجذعية.&


تمكن فريق من العلماء في جامعة هارفرد لأول مرة من تخليق خلايا بيتا بشرية تنتج الانسولين باستخدام خلايا جذعية جنينية.& وانتج العلماء ملايين من خلايا بيتا التي تعادل من كل ناحية تقريبا الخلايا العاملة بصورة طبيعية لزرعها في الجسم أو استخدامها في تطوير عقاقير طبية.&

وقال خبراء ان الاختراق الطبي الجديد قد ينبئ بنهاية حُقن الانسولين التي يأخذها المصابون بمرض السكري من النوع الأول.&وقال البروفيسور دوغ ميلتون رئيس فريق العلماء في جامعة هارفرد "نحن الآن خطوة واحدة عن خط النهاية قبل بدء الاختبارات السريرية" على بشر باستخدام الخلايا التي تمكن فريقه من انتاجها.&

ويأتي الاختراق الطبي تتويجاً لجهود بذلها البروفيسور ميلتون على امتداد 23 عاماً في البحث عن علاج لمرض السكري من النوع الأول منذ تشخيص المرض في ابنه حين كان طفلا.&

ويجري حاليا اختبار خلايا بيتا المشتقة من خلايا جذعية على حيوانات بينها قرود.& وقال البروفيسور ميلتون ان الخلايا ما زالت تنتج الانسولين بعد أشهر على زرعها.&وأوضح ان العقبة الأكبر كانت إنتاج خلايا بيتا تتحسس السكر وتفرز الانسولين "وهذا ما حققه فريقنا".&

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن استاذ الطب التجديدي في كلية لندن الجامعية البروفيسور كريس مايسون ان ما أنجزه فريق العلماء في جامعة هارفرد "قد يكون اختراقا طبيا كبيرا" يرقى الى مستوى المضادات الحيوية ومكافحة العدوى الجرثومية.&

وقال البروفيسور انتوني هولاندر رئيس معهد البيولوجيا التكاملية في جامعة ليفربول البريطانية "ان هذا بحث اساسي مثير يذلل عقبة كبيرة في تطوير علاج لمرض السكري باستخدام الخلايا الجذعية".
&
ولاحظت البروفيسورة ايلين فوكس من جامعة روكفلر الاميركية "ان الباحثين يحاولون منذ عقود تنمية خلايا بيتا بنكرياسية بشرية يمكن زرعها واستخدامها فترة طويلة في ظروف تنتج الانسولين في ظلها".&&&

والمعروف ان مرض السكري من النوع الأول مرض من امراض المناعة الذاتية يتسبب في توقف البنكرياس عن انتاج الانسولين الذي تتمثل وظيفته بتنظيم مستويات الغلوكوز في الدم.& وإذا وصلت كمية هذا السكر في الدم الى مستويات عالية جدا فانها يمكن ان تلحق تلفاً خطيرا بأعضاء الجسم بمرور الوقت. وتبلغ نسبة المصابين به 10 في المئة من اجمالي المصابين بمرض السكري على اختلاف انواع ولكنه النوع الأكثر شيوعا في سكري الأطفال.&&