: آخر تحديث

مسحة من فم الطفل تحدد إحتمالات إصابته بالبدانة لاحقاً

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

توصلت دراسة جديدة الى ان مسحة من فم الطفل تتيح إمكانية تقدير احتمالات أن ينمو شخصاً بديناً في وقت لاحق من حياته. 

واكتشف علماء في جامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية ان الكائنات العضوية المجهرية غير المؤذية التي تعيش في فم طفل عمره سنتان تكون أقل تنوعاً إذا زاد وزنه بسرعة أكبر من وزن غالبية الأطفال الآخرين بعد الولادة ، كما ذكرت صحيفة الديلي ميل. 

ويشكل الفم جزء من الجهاز الهضمي وكشفت دراسات أخيرة للبكتريا التي تعيش في الفم ان مدى تنوعها يشير الى عملية هضم صحية ونظام غذائي صحي. 

وفي ضوء هذا الاكتشاف الجديد يأمل الباحثون ان تكون مسحة فموية فحصاً غير مؤلم يتنبأ بمخاطر اصابة الطفل بالبدانة وبذلك تمكين الأطباء والآباء من إعداد نظام غذائي صحي وخطط للتمارين البدنية في وقت مبكر. 

وحين ينمو الطفل البدين أو ذو الوزن الزائد الى شخص بالغ بدين فانه يواجه درجة أعلى من خطر الاصابة بأمراض تهدد حياته مثل السكري والعديد من امراض السرطان والقلب بالمقارنة مع الآخرين ذوي الأوزان الطبيعية. 

وبالمقابل فان الأطفال الذين يمارسون تمارين بدنية ويتبعون نظاماً غذائياً صحياً في سن مبكرة ينمون الى أشخاص بالغين يواصلون هذه العادات الصحية. 
 
والتشخيص المبكر للمرض أو أي مشكلة صحية أو التدخل الطبي قبل حدوثها هو أفضل طريقة لضمان العلاج المناسب. ويصح ذلك على البدانة ايضاً.  وكلما زاد ما يعرفه الباحثون عن بكتريا المعدة زادت امكانية ما يعرفونه عن صحة الشخص. 

ونقلت صحيفة الديلي ميل عن الدكتورة سارا كريغ رئيسة فريق الباحثين ان الشخص المتعافي يكون لديه عادة تنوع واسع من البكتريا في معدته وهذا التنوع يساعد على الوقاية من الالتهاب أو البكتريا الضارة وهم مهم لاستقرار عملية الهضم في مواجهة تغير النظام الغذائي أو البيئة. 

ولا يُعرف سبب ذلك على وجه الدقة ولكن النظام الغذائي المتنوع ، الغني بالألياف والخضروات يؤدي الى تنوع في بكتريا المعدة ايضاً. وكثيراً ما يكون النظام الغذائي الغربي فقيراً بالألياف والخضروات وغنياً بالكاربوهيدرات والدهون. والنتيجة عدد أكبر من البدناء وبكتريا أقل تنوعاً. 

وحين أخذ فريق الباحثين مسحة من افواه 226 طفلا في السنة الثانية من العمر وجدوا علاقة قوية بين الأطفال الذين زاد وزنهم بسرعة بعد الولادة وقلة تنوع البكتريا في افواههم.  وستكون المسحة الفموية البسيطة فحصاً اسهل بكثير لصحة معدة الطفل من فحص عينة من برازه. 

أعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين". الأصل منشور على الرابط التالي
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6191057/Swabbing-childs-mouth-bacteria-predict-likely-obese.html

 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كيف تزيد مشاهدة الأفلام من الألفة بين قردة الشمبانزي؟
  2. تشكيلة للجنسين من سالفاتوري فيراغامو لخريف وشتاء 2019
  3. Vhernier تطلق النسخة الأحدث من تشكيلة خواتم Pirouette
  4. حيلة ميغان ماركل الذكية لحماية شعرها من تلف ما بعد الحمل!
  5. مواقع التواصل الاجتماعي تصيب المراهقين بنوبات اكتئاب !
  6. سمنة الأمهات قد تتسبب في إصابة أطفالهن بالسرطان !
  7. شدر ستايل تعرض تصاميم فاخرة لأول مرّة في أسبوع باريس للموضة
  8. MKS ومجوهرات ذات إصدار محدود
  9. آيسر تزود
  10. إنقاص 300 سعرة حرارية يومياً يحد من السكري وأمراض القلب
  11. إطلاق اسم سالفاتوري وواندا فيراغامو على أحد ميادين مدينة فلورنسا
  12. سيث روغن بإطلالة من ارمينيجيلدو زينيا Xxx في تلك المناسبة
  13. Z ZEGNA تقدم تشكيلة
  14. لقاح جديد يشحن الجهاز المناعي لتدمير الأورام السرطانية!
  15. أول إصابة بإيبولا في مدينة كبرى في الكونغو الديموقراطية
  16. مهمة فضائية روسية ترسم خريطة للأشعة السينية عبر الكون

فيديو

نانسي عجرم: هذه رسالتي لميريام فارس وبلقيس ومارسيل خليفة
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل