قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" : للعام السابع على التوالي، تمضي اسبانيا في طريقها لتحقيق رقم قياسي على صعيد عدد السياح الوافدين خلال 2019، وذلك في ظل تخوف السياح من كل الجنسيات، لاسيما الأميركيين، من أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وسقوط شركة توماس كوك البريطانية بعد فشل المفاوضات الرامية لإنقاذها من الإفلاس.
وبحسب البيانات الرسمية المنشورة، فإن أسبانيا تعتبر ثاني أكثر دول العالم التي يزورها السياح بعد فرنسا، وتُشكِّل السياحة مصدر دخل غاية في الأهمية بالنسبة للاقتصاد المحلي، حيث تساهم بما يقرب من 12 % من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وعلَّقت على ذلك وزيرة الصناعة الاسبانية، رييس ماروتو، بقولها إن بلادها شهدت زيادة بعدد السياح الوافدين خلال أول ثمانية أشهر من العام الجاري بنسبة 1.3 % ليصل عددهم الإجمالي إلى 67.1 مليون سائح. وأضافت أن تزايد عدد السياح القادمين من الولايات المتحدة وآسيا ساعد على تعويض الانخفاض الحاصل بعدد السياح الذين كانوا يأتون من بلدان تميل لاختيار اسبانيا باعتبارها وجهتهم المفضلة.

وتابعت رييس بقولها إنه وبينما ساهمت الشكوك إزاء قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وإفلاس شركة السفر "توماس كوك" في تغيير وجهة نظر البعض وتشجيعهم على زيارة اسبانيا، فإنه لا يمكن أيضاً إنكار حقيقة أن التوترات الانفصالية في إقليم كاتالونيا (شمال شرق البلاد) أثَّرت بقدر ما على السياحة الدولية.

وأشارت رييس في نهاية حديثها إلى أن التوقعات والتقديرات التي تمتلكها تُبَيِّن أن اسبانيا سوف تُنهِي العام الحالي بزيادة قدرها 0.7 % في عدد السياح الدوليين، بما يعني أنها ستسجل رقماً قياسياً جديداً بوصول عدد السياح إلى 83.4 مليون سائحاً.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/travel/travel_news/article-7706819/Spain-set-tourism-record-U-S-visitors-counter-Brexit-blues.html