"إيلاف": في محاولة للحد من التأثيرات الضارة التي تتعرض لها صناعة السفر والسياحة في الوقت الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا، تسعى السلطات في بريطانيا الآن لإقناع المصطافين بالحصول على قسائم بدلاً من استرداد أموالهم الخاصة برحلاتهم الملغاة.

وزعم عدد من المسافرين أنهم رفضوا بالفعل استلام أموالهم مرة أخرى بعد إلغاء رحلاتهم وأن الشركات بدأت تعرض عليهم الحصول على قسائم يستفيدون منها بدلاً من ذلك.
هذا ويحق للمصطافين البريطانيين أن يحصلوا على كامل الأموال التي دفعوها للرحلات التي تم إلغائها بسبب كورونا، وذلك بعد مطالبة الحكومة بضرورة تجنب جميع أشكال السفر باستثناء الضروري، وذلك طبقاً للحماية المقررة بموجب حزمة لوائح السفر لعام 2018 الصادرة عن المفوضية الأوروبية.

وأفادت تقارير صحافية بريطانية اليوم بأن وزير النقل، جرانت شابس، قد يقدم لوائح جديدة في وقت لاحق من الأسبوع الجاري، ستسمح لمقدمي ومنظمي الرحلات السياحية بتقديم قسائم للمصطافين كنوع من أنواع التعويض لهم بدلاً من إعادة الأموال لهم مرة أخرى.

ووفقاً لتقرير منشور في صحيفة الاندبندنت، فإن قيمة العطلات التي تم إلغائها في الفترة من 14 مارس الحالي حتى الـ 16 من أبريل المقبل تقدر بمليار جنيه استرليني، وهو المبلغ الذي كان يحق للمصطافين البريطانيين أن يطالبوا به ويتحصلوا عليه.

لكن الحكومة سعت لإيجاد حلول أخرى تحافظ بها على كثير من شركات السفر وتنقذها من خطر الانهيار نظراً لضخامة هذا المبلغ من جهة، ونقص الإيرادات من جهة أخرى. ولفتت التقارير إلى أن الحل المرتقب الآن هو تعويض المصطافين بقسائم ستظل صالحة معهم لمدة تصل إلى سنتين بغية الحد من تأثيرات أزمة كورونا على قطاع السفر والسياحة.


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "ذا صن" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.thesun.co.uk/travel/11232791/cancelled-holidays-coronavirus-vouchers-refunds/

مواضيع قد تهمك :