قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غابورون (بوتسوانا): عُثر في منطقة دلبتا أوكافانغو في شمال بوتسوانا على مئات الفيلة النافقة، وأوضحت الحكومة أن نفوقها عائد إلى بكتيريا.

وشرح الطبيب البيطري في وزارة الحياة البرية والمحميات الطبيعية ممادي روبن أن "سبب نفوق (الحيوانات) هو تسممها بفعل البكتيريا الزرقاء التي كانت آخذة في الانتشار في المياه".

وتضم بوتسوانا التي تقع بين زامبيا وناميبيا وجنوب إفريقيا نحو 130 ألف فيل حرّ، أي ما يعادل ثلث العدد الإجمالي المعروف للفيلة في كل أنحاء إفريقيا.

وبلغ عدد الفيلة التي عثر عليها نافقة منذ مارس الفائت أكثر من 300. واستبعد احتمال أن يكون الصيد الجائر هو السبب لأن أنياب الفيلة النافقة بقيت سليمة ولم تُمَسّ. كذلك استُبعدت فرضية إصابتها بمرض الجمرة الخبيئة.

ولاحظ روبن أن نفوق الفيلة توقف في نهاية شهر يونيو، وهي الفترة التي تجفّ فيها مستنقعات المياه. وأكدت تحاليل الدم أن السبب هو بكتيريا زرقاء تنتج سموماً عصبية.