قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أظهرت بيانات حديثة حقيقة تأثر مليارديرات بريطانيا الأثرياء باضطرابات السوق وتعرض ثرواتهم الشخصية للتقلص نتيجة لذلك بأكثر من 6 مليارات جنيه إسترليني.

وكشفت تلك البيانات التي نشرتها شبكة بلومبيرغ عن تضرر أثرياء كبار من أمثال دوق وستمنستر هيو غروسفينور، رئيس شركة فيرجين سير ريتشارد برانسون، المسؤول المصرفي البارز برونو شرودر وكذلك أثرى أثرياء بريطانيا جيم راتكليف.

ولفتت بهذا الخصوص صحيفة التلغراف البريطانية إلى أن فريق الأثرياء البريطاني المكون من 16 فرداً ضمن قائمة بلومبيرغ لأثرى 500 شخص في العالم قد تضرر نتيجة لاضطراب سوق العقارات في المملكة المتحدة وتذبذب أداء البورصات حول العالم وقد فقدوا نتيجة لذلك ما يقرب من 6.2 مليار جنيه إسترليني من إجمالي ثرواتهم.

وأشارت الصحيفة في السياق نفسه إلى أن الاضطرابات أصابت بالفعل كافة أركان الاستثمار تقريباً في 2018 وسط مخاوف من تباطؤ النمو العالمي. كما تشوشت الرؤية بشأن التوقعات نتيجة اشتعال الحرب التجارية وارتفاع أسعار الفائدة بالتزامن مع إظهار الدورة الاقتصادية بعض العلامات الدالة على اقترابها من نهايتها.

وذكرت التلغراف أن جيم راتكليف، مؤسس ورئيس شركة إنيوس العملاقة للكيماويات، فقد 1.1 مليار دولار من إجمالي ثروته التي تقدر ب 13.5 مليار دولار ( 10.5 مليار إسترليني ) نتيجة لتخفيض خصوم الشركة التوقعات وسط مخاوف من أن يعمل تباطؤ النمو على الحد من الطلب. كما تراجعت ثروات كل من جون ريس وأندرو كوري، وهما اثنين من مدراء شركة إنيوس، إلى حولي 3.8 مليار دولار لكل منهما.

كما تراجعت ثروة رجل الأعمال البريطاني، بيتر هارجريفز، المساهم الأبرز في شركة هارجريفز لانسداون، بمقدار 1.2 مليار دولار من إجمالي 3.9 مليار دولار بسبب اضطراب الأسواق، عدم استقرار البيئة السوقية وضعف حماسة المستثمرين.

وفقد شرودر ما يقرب من ربع ثروته البالغ اجماليها الصافي 3.7 مليار إسترليني وسط صراع واسع النطاق في صناعة إدارة الأصول. كما فقد سير ريتشارد برانسون ما يقرب من 471 مليون دولار من إجمالي ثروته التي تقدر ب 5.1 مليار دولار.

وتراجعت ثروة سير جيمس دايسون، رجل الأعمال والمخترع البريطاني ومؤسس شركة Dyson للمنتجات الكهربائية والتكنولوجية، إلى 9.3 مليار دولار، في حين تقلصت ثروة كل من جوبيشاند وسريشاند هيندوجا، وهما أصحاب واحدة من التكتلات الصناعية الكبرى، لتصل إلى 3.8 مليار دولار لكل واحد منهما. أما بقية الأثرياء الذين تقلصت ثرواتهم في 2018، كما أظهرت البيانات، فهم : عملاق سوق العقارات تشارلز كادوغان، مستثمرا العقارات والمعادن دافيد وسيمون ريوبين، مالك نادي توتنهام هوتسبير جو لويس وقطب صناعة الماس لورانس غراف.

أعدت "إيلاف" المادة نقلاً عن صحيفة "الدايلي تلغراف" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.telegraph.co.uk/business/2018/11/24/britains-billionaires-now-billions-poorer/