: آخر تحديث
دعا إلى معاهدة تأسيسية للإتحاد بعد الانتخابات

ماكرون يتحدّث عن "تواطؤ" لتفكيك أوروبا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الإثنين أنّ هناك "للمرة الأولى تواطؤاً بين القوميين ومصالح أجنبية" بهدف "تفكيك أوروبا"، مشيراً بالتحديد إلى ستيف بانون "القريب من السلطات الأميركية" ومتموّلين روس "لم يتدخّلوا يوماً لهذا الحدّ".

وقال ماكرون خلال مقابلة مع صحف مناطقية فرنسية "لا يمكننا إلاّ أن نشعر بالقلق. ينبغي على المرء ألا يكون ساذجاً، لكنّي لا أخلط بين الدول وبعض الأفراد، حتى إذا كانوا مجموعات ضغط أميركية أو أوليغارشيين روساً قريبين من الحكومات".

وأكّد الرئيس الفرنسي أنّ الانتخابات التي ستجري في دول الاتحاد الاوروبي الـ28 بين 23 و26 مايو الجاري "هي الأكثر أهمية منذ 1979 لأنّ الاتّحاد يواجه خطراً وجودياً".

وتطمح الأحزاب اليمينية المتطرفة أو القومية المحافظة المناهضة للوحدة الأوروبية وكذلك الأحزاب الشعبوية إلى زيادة حصّتها في هذه الانتخابات التي سيتم خلالها تجديد البرلمان الأوروبي.

وتتوقّع استطلاعات الرأي أن يتمكّن 173 مرشّحاً من هذه الأحزاب من دخول البرلمان الأوروبي المقبل، أي بزيادة 19 نائباً عن حصتهم الحالية البالغة 154 نائباً في البرلمان المنبثق من انتخابات 2014 والمؤلف من 751 نائباً.

وشدّد الرئيس الفرنسي على أنّ "من لا يؤمن بمستقبل أوروبا هو عدوّ لها. القوميون الذين يريدون تقسيمها هم أعداؤها الأوائل".

وندّد ماكرون بما اعتبره "تواطؤاً بين القوميين ومصالح أجنبية" من أجل "تفكيك أوروبا"، مصوّباً خصوصاً على ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب، وعلى المتموّلين الروس الذين يدعمون "أحزاباً متطرّفة".

وقال ماكرون "للمرة الأولى أرى تواطؤاً بين القوميين ومصالح أجنبية هدفه تفكيك أوروبا".

وأضاف أنّ بعضاً من "قادة جماعات الضغط من أمثال بانون، القريبين من السلطات الأميركية" يأملون في انهيار الاتحاد الأوروبي ويسعون لتحقيق هذا الهدف.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب ندّد الإثنين بالدعم الذي حصلت عليه زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبن من بانون.

كما لفت ماكرون إلى أنّه "لم يسبق للروس ولبعض الجهات الأخرى أن تدخّلوا إلى هذا الحدّ في تمويل ومساعدة الأحزاب اليمينية".

ودعا الرئيس الفرنسي إلى "معاهدة تأسيسية" للاتحاد الأوروبي بعد الانتخابات الأوروبية المقرّرة الأحد المقبل، وذلك بهدف "تحديد إستراتيجية أوروبا للسنوات الخمس المقبلة".

وقال: "أريد معاهدة تأسيسية أوروبية بعد الانتخابات، بحيث يأخذ رؤساء الدول والحكومات مع المفوضية الجديدة ومسؤولي البرلمان والمواطنين، وقتهم لتحديد استراتيجية أوروبا على مدار السنوات الخمس المقبلة، بما في ذلك التغييرات التي يريدون إدخالها على المعاهدات".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. يلعب بالوقت الضائع ... ولا يعني ما يقول ،،
عدنان احسان - امريكا - GMT الثلاثاء 21 مايو 2019 12:44
مثل شعبي " الديــــك الفصيــــح من البيضــــــه بيصيح " ..اذا لمــــاذا تاخر من هــــذا التصريح


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. علي بن الحسين يقتحم جدل
  2. نواب محافظات العراق السنية المحررة يعلنون تشكيلًا سياسيًا
  3. ملكة بريطانيا: لبنان رمز للتنوع والتسامح والصمود
  4. البرلمان المصري يطالب بمراقبة بيانات مستخدمي فيسبوك وتويتر
  5. البنتاغون يشن هجمات الكترونية كبرى ضد روسيا
  6. طهران تُلمح إلى مسؤولية واشنطن في هجمات خليج عُمان
  7. هانت: بريطانيا شبه متأكدة أن إيران تقف خلف هجوم الناقلتين
  8. ولي العهد السعودي: المملكة ملتزمة بالطرح الأولي العام لأرامكو
  9. ترمب يتهم نيويورك تايمز بارتكاب
  10. سفير بريطانيا ينفي استدعاءه من قبل السلطات الإيرانية
  11. ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت لهجوم تصل قبالة السواحل الإماراتية
  12. مفاوضات مباشرة بين لبنان وإسرائيل في يوليو
  13. دعوة الاتحاد الأوروبي لاعتبار الحرس والمخابرات الإيرانيين إرهابيين
  14. حادث يعلق حركة الملاحة في مطار نيوارك
  15. محمد بن سلمان: رؤية 2030 انتقلت من مرحلة التخطيط إلى التنفيذ
  16. حميدتي: نملك تفويضًا شعبياً لتشكيل حكومة كفاءات
في أخبار