قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أعلنت شركة الغاز الروسية العملاقة غازبروم الأربعاء أن روسيا ستستأنف شحنات الغاز إلى إيطاليا بعد تعليقها السبت بسبب "مشكلة" في النمسا التي يمر عبرها الغاز الروسي.

قالت المجموعة الروسية في بيان "بالتعاون مع مشترين إيطاليين، تمكنت شركة غازبروم من إيجاد حل لتنسيق التفاعل في ظل شروط التغييرات" التنظيمية التي اجرتها النمسا "في نهاية أيلول/سبتمبر" وأدت إلى تعليق الإمدادات إلى ايطاليا.

وأوقفت مجموعة غازبروم الروسية السبت بشكل تام شحنات الغاز إلى "إيني" وعزت الأمر إلى "استحالة نقل الغاز عبر النمسا"، بسبب الأنظمة الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ في الأول من تشرين الأول/أكتوبر.

خط TAG

ويمر معظم الغاز الروسي الذي يتم تسليمه إلى إيطاليا عبر أوكرانيا، عبر خط أنابيب الغاز "تاغ" (TAG) الذي يصل إلى تارفيسيو في شمال البلاد، على الحدود مع النمسا.

وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة إيني، كلوديو ديسكالزي الإثنين سبب التعليق. وقال إن "شركة غازبروم كان ينبغي أن تقدم ضمانة نقدية لمرور الغاز إلى الناقل الذي يمرره من النمسا إلى إيطاليا، وهو ما لم يكن موجودًا من قبل، ولم تدفع شركة غازبروم".

وقالت شركة غازبروم الأربعاء إن الجهة الناظمة للقطاع النمساوي "إي كنترول" أعلنت "أنها مستعدة لتأكيد مواعيد النقل الخاصة بشركة غازبروم إكسبورت، مما سمح باستئناف شحنات الغاز الروسي عبر الأراضي النمساوية".

واكدت شركة إيني العملاقة "أن تدفقات الغاز المزودة من قبل شركة غازبروم قد استؤنفت اليوم"، ورحبت في بيان بالتوصل إلى "حل، بفضل إيني والأطراف المعنية، للعقبات الناجمة عن الانظمة الجديدة التي ادرجتها الهيئة الناظمة النمساوية".

قواعد جديدة

ودعت "إي كنترول"، في الأيام الأخيرة، شركة الغاز الروسية العملاقة إلى "الامتثال" للقواعد الجديدة و"اتخاذ الإجراءات اللازمة للوفاء بالتزاماتها التعاقدية".

وأعلنت شركة إيني الإيطالية، من جهتها، عن استعدادها لدفع ضمان قدره 20 مليون يورو لإلغاء التعليق واستئناف تسليم نحو 20 مليون متر مكعب من الغاز الروسي يوميًا.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس الأربعاء عن دفعة محتملة سددها الجانب الإيطالي، لم تعلق إيني.

أكد ديسكالزي ان "التعليق ليس مرتبطا مطلقاً بأسباب جيوسياسية"، في وقت تخشى فيه الدول الأوروبية أن توقف روسيا بشكل نهائي شحنات الغاز إلى أوروبا على خلفية هجوم روسي في أوكرانيا.