قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

خلف الحربي


يستخدم الناس تعبير (فزعة بدو) للإشارة إلى تدخل شخص ما في موضوع لا يعرف عنه شيئا، ومن الواضح أن هذا التعبير استمد أساسا من سلوك الرجل البدوي الذي (يفزع لمجرد الفزعة)، ولكنه يمكن أن يشمل أي شخص من أية فئة اجتماعية يناصر طرفا ضد آخر، دون أن يكلف نفسه عناء التفكير في سلامة موقفه وموضوعية (فزعته). وقد لاحظت أن بعض وجهات النظر التي تم طرحها في الحوار الوطني الأخير خلطت بين مفهوم التعصب القبلي، الذي نرفضه جميعا، وبين القبيلة ككيان اجتماعي لا يمكن تجاوزه، ولا يصح الاستخفاف به بهذه البساطة. لقد شعرت بأن الأمر في بعض الأحيان تحول إلى (فزعة بدو) معاكسة، حيث هاجم البعض القبيلة العربية دون أن يكلفوا أنفسهم عناء فهمها.
ولكي لا يتحول هذا المقال أيضا إلى (فزعة بدو) أود التأكيد بأنني ضد التعصب القبلي بكافة أشكاله، وضد كل مظاهره الفجة والممجوجة التي تعيدنا إلى الوراء، وأنا مؤمن تمام الإيمان بأن (كل الناس فيها خير وبركة)، فالقبيلة مهما ارتفع شأنها لا تزيد ولا تنقص من قيمة الفرد؛ لأنه يكتسب قيمته الحقيقية من أفعاله وسلوكه.
ولكنني أجد في هذا الهجوم على كل ما يتعلق بثقافة القبيلة فرصة مناسبة لي لنقل شكاوى عشرات القراء والقارئات التي دفنتها في بريدي فترة طويلة من الزمن، كي لا يقال إنني (أفزع لهم فزعة بدو)، فهؤلاء جميعا يشكون من التعصب المضاد، أو بعبارة أوضح (التعصب ضد القبيلة)!، والمصيبة أنهم يواجهون هذا التعصب في أماكن لا تخطر على البال، مثل الجامعات التي يفترض أنها منارات العلم والمعرفة والمكان الأمثل الذي تمتزج فيه أطياف الوطن المختلفة، ولو قام أي شخص منصف بزيارة بعض الأحياء المتهالكة، أو ما يسمى بـ(العشوائية) لاكتشف أن التعصب القبلي والانكفاء نحو الداخل والعودة إلى الوراء ما هي إلا ردود فعل طبيعية على التهميش والعزل الذي يعيشه قسم كبير من أبناء القبائل، وأظن أن الجميع يدركون بأنه إذا كانت نسبة محدودة من أبناء القبائل تمتلك إبلا بملايين الريالات، فإن الغالبية العظمى منهم يتدبرون قوت يومهم بصعوبة بالغة.
وليسمح لي الإخوة الذين هاجموا القبيلة بشراسة أن أقول لهم بأنني لا أختلف معهم في نبذ التعصب القبلي، ولكنني أرى أننا يجب أن نرفض العنصرية بمختلف أشكالها، فأبناء القبائل يشتكون أيضا من العنصرية ضدهم، وليسمحوا لي أيضا بالقول بأن بعض الأحاديث عن التاريخ ستكون بلا معنى إذا ما حاولت إلغاء الأدوار المفصلية التي لعبتها القبائل العربية منذ فجر التاريخ، أما اتهام القبيلة بأنها سبب أساسي في الرجعية والتخلف فهو اتهام ينطوي على ظلم كبير؛ لأن القبيلة لم تمنع العديد من رواد النهضة، مثل حمد الجاسر وحسين سرحان، من حمل مشاعل التنوير للأجيال القادمة!.