قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

زهير محمد جميل كتبي

ثورة الخبز , او ثورة الرغيف, حفل بها الشارع العربي , وعانى منها الحاكم العربي أشد المعاناة .
ماذا حصل في الشارع العربي ? هل نهض واستفاق?. هل فاقت ارادته?. هل شعر بالاهانة ?هل هو فعلا جائع ?
أزعم أن ما يقع في الشارع العربي اليوم مثلما وقع في تونس , والجزائر, واليمن , وغيرها هو نوع حقيقي من أنواع quot;ثورات الخبز quot;.
قلت في كتابي quot;حرب الخليج ... تهشيم معادلة القوة وهتك التوازناتquot;. أن الزعيم لا يسقط الا في حالتين لا ثالث لهما اذا مس عقيدة الشعب, او مس قوت الشعب.
لقد عاش الشارع العربي المتعة الإذلالية وصنع عليها مستقبله, وبني عليها كل آماله وطموحاته اليوم ينهض الشارع العربي ليبحث عن الخبز أو الرغيف وخرج على شكل ثورات عنيفة دمرت معظم المكتسبات العامة التي ترتبط به وبمصالحه. لانه اصيب بعمى البصيرة, فلم يعد يفرق بين حقوق ومصالحه ومستقبله, ولم يحدد اتجاه بوصلته فاتجه إلى التدمير والتكسير والتحطيم وأخيراً القتل. وهذه نتيجة طبيعية لافرازات كل ثورات الخبز .
الآن ينفعل الشارع العربي أو المواطن العربي بمعنى أدق وأشمل كل هذه الانفعالات والغضب, لكي ينفس الاحتقان الذي صبر عليه لزمن.
ان عقل وجسد المواطن العربي لم يستطيعا تحمل كل هذا الإرهاق الذي هو فيه . فالجوع كما يقال في الامثال quot;كافرquot;, وقيل ان الجوع يقتل الرجل في كرامته ونخوته. اليوم , يعيش الشارع العربي ضجيجا وشنشنة , وجعجعة لها طحين وغبار وصوت .
هذا الهيجان , وهذه الفوضى , وهذا الانفلات , وهذا السوء , وهذا الاحتقان , هو الذي دفع بالسلطة العربية الى تقديم كبش فداء, وهو التضحية ببعض الوزراء , ودفعهم من فوق كراسيهم ليسقطوا على الارض , قبل ان تسقط هي وذلك لاسكات الاصوات واطفاء نيران هذه الثورات ان ثورة الخبز العربية هذه كشفت الكثير من اصناف الانبطاحيين والانهزاميين والفسدة, والمفسدين, من البطانة التي تحيط بالحاكم العربي. وسقطت معهم شعاراتهم , وانكشفت اكاذيبهم, التي اتعبت ذهن وعقل المواطن العربي.
والسؤال كيف تنقذ السلطة العربية مما نحن فيه ?
وكيف تستطيع ان تهدئ والهيجان والفوضى?
لا بد أن تحترم كرامة المواطن العربي , وتقدر مشاعره , وتحفظ حقوقه وتعطى له كاملة غير منقوصة.
لا بد لذلك الطاووس ان يأمر بنتف كل اجنحة الكواسر التي تحيط به وتمنعه من مشاهدة بقية الطيور الجميلة. فالذئب الغربي متربص بالطاووس ومن حوله من الكواسر. فهو من يهيج الشارع العربي, ليثور على سيده الذي جوعه وامرضه وسجنه, ومنع عنه الماء والمأكل والمشرب والدواء . فكان ما كان . ان المواطن العربي يعرف اليوم ما تحت قباب الحكم, ويدرك ما يطبخ في اروقة السياسة, ودهاليز الحكم. بل يحفظ اجندات كل البطانة العازلة, التي تعزل الحاكم عن المحكوم.
لعل قصة سيدنا عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) مع تلك المرأة ام الاولاد التي كانت تشعل النار على القدر وبها ماء فقط لتكذب على ابنائها ان القدر بها طعام. فاسمعوا معي ما قاله الفاروق سيدنا عمر لتلك المرأة : يا صاحبة الضوء, ولم يقل لها ياصاحبة النار حتى لا يجرح مشاعرها. وعرف قصتها وهي الجوع الذي قهر ابناءها فبكوا , وبكوا , فبكى سيدنا عمر لان في رعيته من هو جائع ولا يعلم عنه . وعندما ذهب سيدنا عمر إلى دار الدقيق ليحمل لها الدقيق والشحم , طلب منه خادمة اسلم ان يحمل عنه كيس الدقيق والشحم, فرفض سيدنا عمر وقال له: يا اسلم ومن يحمل عني يوم القيامة ازر هذه المرأة وابنائها ?
يا سلام على هؤلاء الحكام الذين ينامون تحت الاشجار , وحين ينامون يكونون قد ادوا ما عليهم من واجبات الحكم. وليس من رعيتهم من هو جائع .
والله يسترنا فوق الأرض, وتحت الأرض, ويوم العرض, وساعة العرض, وأثناء العرض .