: آخر تحديث

الثورات العربية على هواء «فرانس 24»

nbsp;القاهرة ndash; أمينة خيري


قد يكون العالم العربي حافلاً بشتى أنواع الثورات والاحتجاجات، بعضها أنهى فعالياته، وبعضها أوشك على ذلك، وبعضها الثالث ينوي البدء. وقد تكون هذه الموجة من الثورات هي الأولى التي يطلق عليها laquo;ثورات على الهواءraquo;، لكن هواء الثورات العربية اختلف من فضائية لأخرى، كما اختلف من ثورة عربية إلى أخرى.

laquo;فرانس 24raquo; كانت من أولى الفضائيات التي فتحت أثيرها للصحافة الشعبية أو صحافة المواطن لتحتل مكان الصدارة، حتى قبل اندلاع الثورات. فمنذ انطلاق القناة بالعربية على مدار الـ 24 ساعة في تشرين أول (أكتوبر) الماضي، خصصت القناة للإعلام الاجتماعي على شبكة الإنترنت مساحة كبيرة من بثها.

هذا التزامن أدى إلى تغطية أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها من صميم الحدث لحظة وقوعه وبعيون صانعيه وأحياناً بأيديهم.

وبعيداً من طرق التحقق من صدقية ما يرسل، سواء بتقصي اللهجات والملابس والتصرفات والبيئة المحيطة، فإن ذلك لا ينفي أن هذا النوع من صحافة المواطنين هو صحافة بالشراكة.

تقول مقدمة برنامج laquo;أصوات الشبكةraquo; تاتيانا الخوري إن الصحافة laquo;التشاركيةraquo; هي شراكة بين الصحافيين المهنيين المتمرسين وآخرين من الهواة كانوا موجودين في الحدث وقت حدوثه أو أنهم من المدونين أو النشطاء. وتضيف: laquo;تنبهنا إلى أهمية هذا النوع من الصحافة قبل الآخرين، حتى قبل laquo;الجزيرةraquo; وraquo;العربيةraquo;. لكننا لسنا موقع laquo;يوتيوبraquo; آخر، لذا حين نتسلم هذه الأفلام والصور نتأكد من صدقيتها قبل بثها، لا سيما أن هناك كثيراً من الفيديوات الكاذبة والمضللة، وعلينا أن نتجنب الوقوع في هذه المطبات، لأن هذا من شأنه ليس فقط الإضرار بصدقية القناة، بل بالمتظاهرين والثوار كذلكraquo;. وإذا كان المواطنون قرروا اليوم تحديد مصائرهم ومستقبلهم بأيديهم، فإن هذا يعني أيضاً أن صحافة المواطنين أضحت هي كذلك جزءاً لا يتجزأ من الواقع الإعلامي وعالم المعلومات.

وترى الخوري ان: laquo;من حق المواطن أن يقول ما يشاء وأن يعبّر عن نفسه، لا سيما مع توالي سقوط الأنظمة العربية السلطوية. فسحة التعبير تزداد والمساحة المتاحة لذلك تزداد أيضاًraquo;.

ويبدو أن العلاقة التشاركية بين المواطنين والفضائيات لا تتوقف عند حدود التعبير وتبادل المعلومات فقط ndash; بعد تحقيقها من قبل الأخيرة، بل يمكن أن يكون إعلام المواطنين أسرع وأكثر صدقية. يقول الصحافي المشرف على مبادرات تطوير محتوى وسائل الإعلام الإلكتروني في laquo;فرانس 24raquo; لـ laquo;الحياةraquo; إيريك أولاندر إن أخبار الثورات العربية في أيامها الأولى لم يكن مصدرها الرئيسي القنوات الرسمية للدول أو الحكومات، بل laquo;تويترraquo; الذي اتسم بسرعة مذهلة وأحياناً أكثر دقة.

laquo;الثورة في تونس علمتنا أن المواطنين العاديين كانوا يمتلكون أخباراً اكثر ونقلوها أسرع من الصحافيين! واتضح في ما بعد أن الثورة التونسية ووتيرة ونوعية تبادل الأخبار كانت بمثابة إحماء للثورة المصرية. أما ما يحدث في ليبيا حالياً، فهو أن المصادر الرسمية تتخم الشبكة العنكبوتية بكم مذهل من الأخبار الكاذبةraquo;.

ويقارن أولاندر بين نوعية التغطية التلفزيونية المهنية للثورة المصرية والتي اعتمدت في الجانب الغالب منها على تثبيت كاميرات أعلى غرف الفنادق التي تطل على ميدان التحرير من جهة، وبين تغطية الهواة من الثوار والنشطاء والمدونين والذين بثوا عبر كاميرات هواتفهم المحمولة تفاصيل ومشاعر قلب الميدان. كما نجحوا بجدارة في نقل الثورة التي كانت رحاها تدور ليس فقط في ميدان التحرير بل في كثير من المدن المصرية، وإرسالها لنا، ومنا إلى العالمraquo;.

ويضيف: laquo;بدلاً من كاميرا توضح لنا أن جمهرة بشرية قوامها مئة ألف شخص موجودة في الميدان ببحسب شاشة التلفزيون المهنية، كانت كاميرات الهواء تنقل لنا مشاعر وتفاصيل المئة ألف متظاهرraquo;.

ويعود أولاندر مجدداً إلى مسألة التحقق من صدقية ما يتم إرساله من قبل المواطنين قبل بثه على الهواء، فيقول: laquo;في الأزمنة البعيدة، وأعني بذلك العام الماضي أو قبل الماضي، كنا كصحافيين تلفزيونيين نعتمد على مصدر واحد للأخبار والمعلومات، أما اليوم، فلدينا ملايين المصادر، وهذا يعني بالإضافة إلى اتساع الأفق المعلوماتي اتساع مهمة التحقق من الصدقية!raquo;.

ومع استمرار الثورات وما يتبعها من تعتيم رسمي ومحاولات تزوير أو تضليل، تتسع مهمة ومسؤولية إعلام المواطنين، ومن ثم تحقيق وتدقيق الإعلاميين المهنيين، ليتغير الشكل العام والمحتوى الحقيقي للمهنة الإعلامية برمتها!

وترجمت laquo;فرانس 24raquo; اعترافها بهذا التغيير قبل أيام في القاهرة بحضور فريق من القسم العربي ولقاء عدد من المدونين المصريين الشباب الذين شكلوا جزءاً من جوهر ثورة laquo;25 ينايرraquo;. laquo;في ذروة الأزمة السياسية في مصر شكّل المدونون المصريون والهواة الناشطون عنصراً أساسياً ساعدنا على تقديم صورة كاملة عن أرض الواقع آنذاكraquo;.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد