قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد عارف

إذا لم يكن صحيحاً ما نُقل عن نوري المالكي أنه قال: laquo;أخذناها وبعد ما نعطيهاraquo;، فاللوم يقع عليه، ولابد أن يتولى مكانه رئيس وزراء آخر laquo;يأخذ السلطة وما يعطيهاraquo; قولاً وفعلا. وهذه هي laquo;العصبيةraquo; الشيعية التي يستخدمها النظام العراقي في معركة مصير يخوضها ليس مع السُنة كما يُعتقدُ، بل مع laquo;العصبيةraquo; العراقية الوطنية، التي تمثل 70 في المئة من العراقيين العرب، الشيعة والسُنة على حد سواء، والذين يعتبرون أنفسهم عراقيين عرب قبل كل شيء. كشف ذلك استطلاع laquo;المركز العراقي للدراسات الاستراتيجيةraquo;، المنشور في كتاب laquo;العراق في أزمةraquo; الصادر بالإنجليزية عن laquo;مركز الدراسات الاستراتيجية والدوليةraquo; في واشنطن.

ولا تحظى هذه التعقيدات باهتمام الصحافة العالمية المعنية بوضع العراق. laquo;هل يمكن إنقاذ العراقraquo;، افتتاحية laquo;نيويورك تايمزraquo; تحدثت عن تحول موقف المالكي من إجبار الولايات المتحدة على المغادرة عام 2011 إلى طلب السلاح والعون منها حالياً، وحمّلته القسط الأكبر من المسؤولية عن الاضطرابات التي أدت في العام الماضي إلى قتل أكثر من سبعة آلاف شخص. وتعتقد الصحيفة أن المالكي يلعب الدور المركزي في هذا الانفلات، وتؤكد أن تهديدات المليشيات يمكن أن تكون أقل لو أنه وحَّدَ البلد حول أهداف مشتركة بدلا من تهييج الصراع الطائفي. وبدلا من ذلك laquo;استخدم المالكي سلطته لمصلحة طائفته الشيعية على حساب الأقلية السنيةraquo;، وذكرت الصحيفة أنه كان يمكن أن يكون أكثر مصداقية لو لم يرتبط بهذا القرب من الدولة الشيعية في إيران، ولو لم يسمح لها أن تستخدم أجواء العراق لتوريد الأسلحة لسورياraquo;. وهذه كلها laquo;تقاسيم على العودraquo; كما يقول العراقيون. والعُودُ هو laquo;العصبيةraquo; الشيعية في العراق، والتي هي ليست طائفية محض، بل تلتحم بها laquo;العصبيةraquo; الوطنية العراقية. وهذا سبب تعقيد والتباس المذهب الشيعي، الذي ولد أصلاً في العراق، ويحمل الجينات الجيوبوليتيكية لهذه الرقعة من الأرض على التخوم الشرقية للعالم العربي. وفي هذا الموقع القصي إمّا أن يكون البلد قوياً جداً أو يتأرجح laquo;على حافة الحرب الأهلية، وهو مثقل بتاريخ طويل من الحرب، والصراع الداخلي، والحكم الفاشلraquo;. هذه العبارة تستهل كتاب laquo;العراق في أزمةraquo;، وجاء فيها laquo;أن العراق عانى على نحو سيئ من إرث الأخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة خلال وعقب احتلالها له عام 2003. ويعاني من عودة الحركات السنّية العنيفة كـ(القاعدة)، وبشكل مساوِ من المليشيات الشيعية العنيفة. ويعاني من الضغط الإيراني وشبه العزلة من دول عربية رئيسية. وأصبح العراق بشكل متزايد ضحية الحرب الأهلية في سورياraquo;.

وكان من الممكن أن تأخذ نظرية laquo;العصبيةraquo; كتابَ laquo;العراق في أزمةraquo; إلى عمق هذه المشاكل التي يحاول سبرها في عشرة فصول و336 صفحة معروضة في موقع laquo;مركز الدراسات الاستراتيجية والدوليةraquo; على الإنترنت. وطالما يرحب مؤلفا الكتاب laquo;أنطوني كوردسمانraquo;، وlaquo;سام خزاعيraquo; (الإيراني الأصل)، بالملاحظات واقتراحات التعديل، فأفضل اقتراح في تقديري الاعتماد على مفهوم ابن خلدون في إعادة تحرير الفصل السابع على الأقل، وعنوانه laquo;الطائفة، والأثنية، والتنافس الديمغرافي والسياسيraquo;. فنظرية laquo;العصبيةraquo; تعالج مسائل معقدة يعرضها الفصل، مثل laquo;الولايات المتحدة تفتح العراق لإيرانraquo;، وlaquo;استمرار المنافسة الإيرانية العراقية حول التأثير الدينيraquo;، وlaquo;الصدريونraquo;، وlaquo;بحث الكرد غير المتيقن عن الحكم الذاتي المناهض للاستقلالraquo;، وlaquo;الزعامات الوطنية تناهض الزعامات الشيعيةraquo;، وlaquo;الدور الحساس للسنّة في أمن واستقرار العراقraquo;، وlaquo;ثمن تحديد دور السُنة وتأثيرهم السياسيraquo;.

وتساعد نظرية laquo;العصبيةraquo; في العثور على تفسير للأحداث الدموية التي تفجع المنطقة يومياً، ومعرفة ما إذا كان سببها صراع عصبيات السنة والشيعة، أم صراع العصبيات laquo;الوطنيةraquo; العراقية، وعصبيات دول المنطقة العربية، والإيرانية، والإسلامية. أسئلة يزيد تعقيدها المعنى السلبي الشائع لمفهوم laquo;العصبيةraquo; الذي تفسره موسوعة laquo;لسان العربraquo; بأن laquo;يدعو الرجل إلى نصرة عصبته والتألب على من يناوئهم، ظالمين كانوا أو مظلومينraquo;. وlaquo;العصبيةraquo; كذلك وأكثر لدى ابن خلدون، الذي يعتبرها الرابطة الاجتماعية التي تشكل أساس قيام المجتمعات والدول، ويعتمدها في laquo;تفسير حوادث التاريخ الإسلامي كلهraquo;.

وlaquo;العصبيةraquo; رابطة اجتماعية-سيكولوجية، شعورية ولا شعورية معاً، تربط أفراد جماعة ما. laquo;والرابطة العصبية ليست فقط بين فرد وآخر داخل العصبة، بل هي بالدرجة الأولى رابطة بين الفرد والمجموعةraquo;. والعصبية لا تنشأ نتيجة عامل خارجي، أو تعاقد اجتماعي داخلي، وغير مقيدة بمكان خاص أو زمان معين، فقد يكون الأفراد الذين تتكون منهم متباعدين في المكان، أو تفصل بينهم مسافات زمنية. (محمد عابد الجابري laquo;فكر ابن خلدون... العصبية والدولةraquo;).

وتعقيد مفهوم laquo;العصبيةraquo; كتعقيد laquo;رأس المالraquo;، لدى كارل ماركس، ويثير مثله تصورات سلبية، تفوتها المعضلة الفلسفية التي يعالجها المفهومان، غير المعنيين أساساً بإصدار أحكام أخلاقية، بل تفسير قيام الدول والأنظمة والمجتمعات، والصراعات الاجتماعية والاقتصادية. وقد اعترف عالم الاجتماع العراقي علي الوردي في كتابه laquo;منطق ابن خلدونraquo; أنه لم يستطع فهم مقاصد ابن خلدون إلا بعد أن قرأ مقدمته laquo;عدة مرات قراءة إمعان واستقصاء، وفي كل مرة أقرأ المقدمة فيها اكتشف منها وجهاً جديداً من آراء ابن خلدون، ومن يدريني فربما كنت حتى هذه الساعة بعيداً عن فهم ابن خلدون كما هو في حقيقة أمرهraquo;.

وlaquo;الأمور في أوقاتهاraquo; كما يقول السومريون، سكان العراق القديم. وهذا وقت التعامل مع laquo;طائفية جديدةraquo;، حسب عنوان دراسة صدرت عن laquo;معهد بروكنزraquo; في واشنطن، وتناولت فيها الباحثة الأميركية المختصة بشؤون المنطقة جينييف عبدو laquo;الانتفاضات العربية وانبعاث الانقسام السُني الشيعيraquo;. وتعيد الباحثة التذكير بابتهاج المرشد الإيراني خامنئي بأحداث laquo;الربيع العربيraquo;، التي اعتبرها laquo;الصحوة الإسلاميةraquo; المنتظرة طويلا في العالم العربي، وتفند تصوراته حول تحقيق الانتفاضات التطلعات الإيرانية طويلة المدى للتغلب على الهيمنة الغربية على المنطقة، وتذكر: laquo;رغم أن القوى الخارجية لعبت بعض الدور في انتفاضات سوريا واليمن والبحرين، فإن الشخصيات المحلية هي التي أثارت الانتفاضات، وستلعب الأدوار البارزة في المستقبل. وبمعنى آخر فإن السياسات المحلية هي التي تسيّر الآن السياسات الخارجية، وليس العكسraquo;.

وعلى هذه الحدود الفاصلة تولد laquo;العصبيةraquo; التي قال عنها ابن خلدون laquo;إنما تكون من الالتحام بالنسب أو ما معناه. وذلك لأن صلة الرحم طبيعية في البشر إلا في الأقل. ومن صلتها النُعرة على ذوي القربى وأهل الأرحام أن ينالهم ضَيْم أو تصيبهم هلكة، فإن القريب يجد في نفسه غضاضة من ظلم قريبه أو العداء له، ويود لو يحول بينه وبين ما يصله من المعاطب والمهالك: نزعة طبيعية في البشر منذ كانواraquo;.