: آخر تحديث

العراق:المحتجّون يقدمون طلباتهم ... ويواصلون تحرّكهم

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 تجددت موجة التظاهرات في محافظات جنوب العراق ومناطق الفرات الأوسط أمس، فيما سلّم محتجون مطالبهم إلى مسؤولين محليين يواجهون ضغوطاً لإقالتهم أو دفعهم إلى الاستقالة من المتظاهرين الذين أكدوا الاستمرار في تحرّكهم حتى تلبية مطالبهم.


وانطلقت تظاهرة في منطقة عفك شرق محافظة الديوانية (210 كيلومترات جنوب بغداد) وسط المدينة، للمطالبة بإقالة قائمقام المنطقة من منصبه. وقال مسؤول تنسيقية التظاهرة محمد حمزاوي لـ «الحياة» أن «هناك مطالب كثيرة لأهالي المنطقة، أهمها متعلق بالخدمات، مثل مطالبة الجهات الحكومية بإكمال طريق عفك - البدير للحد من الحوادث المرورية، إضافة إلى زيادة ساعات التغذية بالتيار الكهربائي وإقالة قائمقام المنطقة».

وأكد حمزاوي «أننا سنعاود التجمع في حال عدم تلبية مطالبنا بعدما سلّمناها إلى قائمقامية المنطقة».

وفي الديوانية، تظاهر أهالي منطقة الشامية غرب المحافظة أمام مبنى المجلس البلدي، وطالبوا بإقالة قائمقام القضاء من منصبه. وقال عضو تنسيقية التظاهر في الشامية حيدر عبد الحسين لـ «الحياة» أن «أهالي المنطقة انطلقوا بتظاهرة تطالب بإقالة القائمقام والإسراع في تنفيذ المشروعات المتلكئة في القضاء وإنشاء مشروع تحلية المياه وإكمال مشروع المجاري ورصف الشوارع». وأكد أن «المطالب تشمل أيضاً البدء بتوظيف المواطنين وزيادة الأجور اليومية للعمال في البلدية، والحدّ من ظاهرة التسول وإنشاء معامل صناعية وزيادة رواتب المشمولين برواتب الحماية الاجتماعية».

وانطلقت تظاهرة أمام مبنى مجلس محافظة البصرة، للمطالبة بالخدمات وتوفير فرص العمل بمشاركة المئات، إلا أن القوات الأمنية كانت بالمرصاد وحاولت فضّ الاعتصامات بعدما أغلقت الشوارع المؤدية إلى مكان التظاهر.

إلى ذلك، أعلنت تنسيقية التظاهر أمام حقل غرب القرنة 2 في ناحية عز الدين سليم انسحاب المتظاهرين من أمام الحقل والإعلان عن انطلاق تظاهرة جديدة اليوم (الإثنين). وقال عضو التنسيقية مصطفى الحجاج لـ «الحياة» أن «المتظاهرين وعلى رغم حصولهم على وعود بالتوظيف في الشركات النفطية من خلال تشكيل لجنة تضم عضواً من الحكومة المحلية ووزارة النفط والشركات النفطية، سيعاودن التظاهر اليوم لزيادة الضغط على الجهات المختصة لتقوم بتوظيف المواطنين». وأكد أن «هناك مطالب أخرى سُلّمت إلى قائد القوات الأمنية المرابطة قرب التظاهرة، تتضمن توفير الخدمات وفق برنامج المنافع الاجتماعية الذي يفرض على الشركات إنشاء مشروعات في المناطق التي تعمل فيها».

وكان عشرات من أهالي ناحية سفوان جنوب غربي البصرة، نظموا تظاهرة سلمية انطلقت باتجاه المنفذ الحدودي، مطالبين بتوفير خدمات وتشغيل العاطلين من العمل وتخصيص مبالغ من إيرادات المنفذ لإعمار المنطقة وبناء محطات تحلية للمياه. وأغلق المتظاهرون بوابة المنفذ لتحقيق مطالبهم قبل أن يتم فتحها بعد فضّ التظاهرة.

وفي محافظة المثنى، أعلن المتظاهرون تأجيل انطلاق الحركة الاحتجاجية إلى يوم غد الثلثاء، وقرروا أن تكون وجهة انطلاقها من ساحة الاحتفالات في اتجاه مبنى مجلس المحافظة حيث من المقرر أن يعقد المجلس جلسته الاعتيادية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد