: آخر تحديث

هل مات لورانس العرب مقتولاً؟

شكك صانع أفلام برواية وفاة توماس إدوارد لورانس والشهير بـ«لورانس العرب»، أحد رموز الحرب العالمية الأولى الذي ساعد العرب في ثورتهم ضد الدولة العثمانية، وخلد ذكراه الفيلم السينمائي «لورانس العرب» الذي حصد سبع جوائز أوسكار.

وبعدما أفلت من الموت مئات المرات في ساحات المعارك، لقي لورانس مصرعه إثر تعرضه لحادث سير بأحد الطرق في مقاطعة دورست في 19 مايو (أيار) 1935، حينما انحرف بدراجته النارية لتفادي صبيين على دراجتيهما، ليفقد السيطرة عليها ويسقط على المقود.

تُوفي لورانس بعد الحادث بتسعة أيام عن عمر 46 عاما. وقال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق وينستون تشرشل عن رحيله «برحيل لورانس، فقدنا أحد أعظم الأشخاص في زماننا».

وذهب صانع الأفلام مارك غريفين (60 عاما) لزيارة جدة لورانس قرب ويرهام بمقاطعة دورست، ويقول إنه بدأ منذ كان في العشرينات من عمره، بجمع القصص حول حادثة الدراجة النارية من سكان محليين. ويزعم الآن عثوره على دليل جديد من خلال التحقيق في المسار الرسمي بشأن وفاة لورانس، إذ بات يرجح تعرضه لاغتيال أكثر من وفاة نتيجة حادث سير عرضي.

ومن بين نظريات كثيرة تستند إلى وجود أعداء كُثر ربما يقفون وراء «اغتيال» لورانس، نظرية واحدة يصفها غريفين بأنها «ذات مصداقية»، والتي ترى أن لورانس تعرض للقتل بأمر من أعضاء بالاستخبارات البريطانية بعدما عارضت شخصيات بارزة خطط تشرشل لتعيينه رئيساً جديداً للجهاز.

ويقول المخرج والمنتج السينمائي لصحيفة «ديلي ميرور»: «هناك تناقضات كثيرة وأشياء أخرى جعلتني أتساءل إذا ما كان هناك المزيد بشأن وفاته بخلاف ما أُخبرنا به وما يعتقد الجميع أنه حقيقي»، مضيفاً أن هناك الكثير من الأدلة تشير إلى «احتمالية تعرضه للاغتيال أو حدوث نوع من التغطية».

ويضيف غريفين الذي يعمل حالياً على فيلم يركّز على العامين الأخيرين من حياة لورانس، وسيصدر في مايو (أيار) 2020. أن البحث عن الحقيقة في وفاة لورانس جاء بعدما سمع من كثيرين عن سيارة سوداء كانت تسير بسرعة في موقع الحادث، بعد لحظات من وقوعه. ويقول: «تم العثور على طلاء أسود على مقود الدراجة النارية وخزان الوقود بها... بالتأكيد هذا يحدث فقط إذا اصطدمت بعربة سوداء».

ويتابع: «يمكنك أن ترى من صور الدراجة في ذلك الوقت أن الأضرار التي لحقت بالجانب الأيمن منها ناتجة عن الاصطدام بسيارة»، مضيفاً: «بعد الحادث ذهبت دراجة لورانس إلى صانعها جورج برو، والذي ذكر عام 1985 أنه طلب منه تقديم دليل في التحقيق لكنهم أخبروه بألا يذكر أن الدراجة تعرضت لأضرار بالغة»، مما يعني أن شيئا ما صدمها، وهو ما دفعه للتساؤل «لماذا أرادوا التستر على الأمر؟».

يزعم غريفين أيضا أن جهاز الاستخبارات حظر على وسائل الإعلام تغطية الحادث فور وقوعه، ويقول: «في ذلك الوقت كان لورانس قد تقاعد، كان مدنيا، فلماذا أرادوا إغلاق القصة؟».

وتعهد المخرج والمنتج السينمائي بكشف كبير في عام 2020، في الذكرى الـ85 لوفاة لورانس العرب، حينما تكون السرية قد رُفعت عن الوثائق المتعلقة بوفاته. ويختتم: «سيكون مذهلاً معرفة الحقيقة أخيراً، وأعتقد أن الكثيرين سيصدمون بما سيكتشفونه».


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد