: آخر تحديث

اليهودية والصهيونية مرة أخرى...؟!

صدقة يحيى فاضل

يقال إن إجمالي عدد من يعتنقون الدين اليهودي في العالم الآن نحو 15 مليوناً، ينتشرون في شتى أنحاء العالم، منهم نحو 6 ملايين في أمريكا، ونحو 5 ملايين في فلسطين المحتلة، والبقية في أرجاء مختلفة من قارات العالم الست. واليهود هم من يؤمنون بالتوراة ورسالة موسى عليه السلام. ونحن المسلمين نؤمن باليهودية غير المحرفة، ورسالة موسى الذي نعتبره نبياً وصديقاً، وكليم الله. أما «الصهيونية» (Zionism) فهي -كما هو معروف- عبارة عن: حركة سياسية تهدف لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، بشتى الوسائل المشروعة وغير المشروعة، وتسعى للهيمنة على المنطقة العربية، لتنفيذ مشروعها في إقامة دولة عبرية «عظمى» على مستوى المنطقة والعالم. وكان -وما زال- لها التأثير الأكبر في إتعاس المنطقة العربية، وجعلها أكثر مناطق العالم اضطراباً.

فالصهيونية حركة سياسية عنصرية وعدوانية، وليست منسجمة مع اليهودية الحقيقية التي تحرم، وتجرم، الاعتداء على حقوق الآخرين. والعداء العربي والإسلامي يجب أن يوجه نحو الصهيونية، وليس ضد اليهودية غير المحرفة. صحيح، أن غالبية يهود العالم صهاينة. ولكن الصحيح أيضا: أن هذا التلازم ليس من الدين اليهودي في شيء، وأن هناك من اليهود من هم ضد الصهيونية، ومشروعها العدواني. ولا توجد إحصائيات دقيقة في هذا الشأن، ولكن هناك من اليهود -يقدر بعض الكتاب نسبتهم بنحو 20% من يهود العالم- من يقفون وبقوة، ضد الحركة الصهيونية، ويتبرؤون مما تفعله بالفلسطينيين وغيرهم. ومن هؤلاء من انخرط في سلك المقاومة الفلسطينية ضد إسرائيل. ومنهم من استعمل سلاح الكلمة والقلم ليبين للعالم خطأ ما تفعله الصهيونية، وما ترتكبه إسرائيل (باسم اليهود) من جرائم في حق شعب لا صلة له البتة بما يقال إنه جرى لليهود.

****

ومن هذه الفئة اليهودية النزيهة هناك ما يعرف بجمعية «ناطوري كارتا» (Natori Carta). وهي جمعية يهودية أمريكية تقف ضد الحركة الصهيونية، وتتخذ من نيويورك مقراً، وتتخذ من عبارة «فلسطين عربية» شعاراً لها...؟! ولعل من أبرز من يتزعمون هذه المجموعة هو الحاخام «أسراويل ويس» (Yisroel Weis) وهو رجل دين يهودي أرثوذكسي يتحدث دائماً، في وسائل الإعلام الأمريكية وغيرها، بأنه يجب أن لا تكون هناك دولة اسمها إسرائيل؟! ففي رأيه أنه ليس من المفترض أن تكون لليهود المعاصرين دولة واحدة... ناهيك عن قيام دولة على أنقاض شعب بأكمله، وتنكيل هذه الدولة بذلك الشعب. فاليهودية دين لا يقر هذا الجرم، ولا يشكل قومية واحدة معينة.

ويتهم هذا الحاخام النزيه الحركة الصهيونية بأنها استغلت الدين اليهودي، وما يعرف بالمحرقة النازية التي جرت بألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية، لارتكاب جريمة كبرى... تمثلت في قيام، ونمو وتوسع وعربدة، ما يعرف بدولة إسرائيل..؟! كما أن الحركة الصهيونية بالغت (في رأيه) في تضخيم ما تقول إنه عداء عربي عميق لليهود واليهودية... كي تؤلب اليهود وغيرهم على العرب، وتدفعهم لتأييد إقامة دولة عبرية في فلسطين. وهذا هو نفس ما يقوله المراقبون المحايدون في شتى بقاع العالم عن إسرائيل.

****

وهناك، في داخل إسرائيل نفسها، منظمات «إسرائيلية» تهدف لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي (للضفة وغزة) وقيام الدولة الفلسطينية، وحماية حقوق الإنسان في الأراضي التي احتلت عام 1967، وإلغاء نهب الأرض وإقامة مستوطنات عليها، وإقرار السلام بالمنطقة. من ذلك: ما يعرف بـ«حركة السلام الآن»، وأيضا منظمة «بتسيلم» التي افتتحت مكتباً لها في واشنطن عام 2008، بهدف: «فضح انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.... وإطلاع الشعب الأمريكي بخاصة، وصناع القرار في الولايات المتحدة، على حقيقة ما يدور في الأراضي المحتلة». وكذلك «إطلاع اليهود هناك على أكاذيب الرواية الصهيونية الإسرائيلية الرسمية حول الصراع العربي ــ الإسرائيلي».

هذا الموقف يجب أن يلقى لدى العرب صدى عملياً وإعلاميا مرحباً ومشجعاً. ولكننا لا نرى ذلك من معظمهم. فلقد تأخر العرب في التأكيد على التفرقة بين اليهود والصهاينة، أو بين اليهودية الصحيحة والصهيونية الإجرامية. كما تأخروا في احتضان هذه الفئة من اليهود المناوئين للحركة الصهيونية، والداعمين للحق الفلسطيني والعربي. ولا يكفي الاحتضان إن لم يصل إلى درجة التنسيق والتحالف... في السعي لإحقاق الحق، ودحض الباطل، في قضية القضايا بالنسبة للعرب. فخير الشهود، بعد الله، هم الشهود من ذات الجنس. صحيح، أن هناك تداخلاً بين «الديني» و«السياسي» في هذه المسألة. ولكن، هناك فروق جذرية بين هذين الأمرين. وهذا ما أكدت عليه المملكة رسمياً، وعلى كل الصعد، في خضم رعايتها لمؤتمرات حوارات أتباع الأديان والثقافات المختلفة. وهذا ما يجب على العرب والمسلمين اعتماده، في موقفهم المبدئي من الصراع العربي ــ الإسرائيلي. الحكمة تقتضى رفض الصهيونية العدوانية، والتعايش مع اليهودية. فالاعتراف بالصهيونية، وقبولها كما هي الآن سيعني: الانتحار الحضاري... أو دق المسمار الرئيس في نعش الأمة العربية.

قال وقلت:

قال نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الصهيوني مؤخراً: يجب على الدول الأخرى أن تحذو حذو أمريكا، وتنقل سفاراتها إلى القدس.

قلت: كونك ولدت بالقرب من القدس، لن يغير من كون وارسو هي عاصمة مسقط رأس أبيك بولندا، ولا يبرر، بالطبع، طردكم لأهل البلد الحقيقيين.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. السلام
منير او منيرو972524754859 - GMT الأحد 15 أبريل 2018 19:58
انا منير او انا منيرو لا او لا باس بلا عنف لدولة اسرائيل او لدولة اسرائيل التوره او الانجيل او القران او لدولة اسرائيل اليهوديه او المسيحيه او الاسلاميه او الافضل لدولة اسرائيل العربيه لكن الصهيونيه بالعنف دولة اسرائيل بفلسطين واكثر او واكبر
2. الحب
منير او منيرو972524754859 - GMT الأحد 15 أبريل 2018 20:00
احب او احبوا او احبو او احبكم او احبكوا او احبكو المصريات والعربيات والعربيات ال48 او عربيات 48 والاسرائيليات ونساء ايلاف ونساء الجزيره ونساء العالم انا منيرو اريد جنس سكس معاكوا بلا زواج او بلزواج او بالزواج الان اتصلي او اتصلوا او واتصلو 972524754859 او 00972524754859 او 0524754859 [email protected]
3. الصهيونيه مشروع لبناء امب
Mohamad - GMT الأحد 15 أبريل 2018 23:16
نعم اليهوديه دين كالمسيحيه والإسلام المحمدي.الصهيونيه سلاحها المعرفه والجهل.المعرفه لاستخدام الجهل كسلاح لا يقهر وهكذا كان وهكذا صار.وجدوا في اليهوديه مطلبهم لبناء وإرساء الصخره الاساس لبناء دولتهم وهو"ارض الميعاد "والتي هي خرافه تؤمن بها الديان الثلاث وجيشوا أكثر اليهود كرها او برضى لبناء فردوسا في فلسطين ومحيطها. كباقي المفهوم الامبراطوري عبر العصور من معنا في جنات النعيم ولا في الجحيم.ودفعوا دعاتهم في نشر الجهل في صفوف تمزيق العالم العربي أن الهويه هي الهويه الدينيه واليهود هم الاعداء. وسيد الكاتب هو أيضا قصدا أو جهلا يخدم هذا السلاح الرهيب عندم يقول انه هناك يهوديه صحيحه واخرى مزوره.الدين هو الإيمان بوجود إله ليس إلا. وهو شأن فردي.من شاء فليؤمن .الحل هو في تعريف من نحن.الملحدون واليهود والمسيحيون والمسلمون وكل المذاهب والطوائف هم نحن وألا الحركه الصهيونيه لم تعد دوله بل امبراطوريه .والباقى قبائل.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.