: آخر تحديث

مبارك وهنيئاً للعراق ومبارك وهنيئاً للبحرين

 أنور أبو العلا

في يوم الأربعاء بتاريخ 28 مارس 2018 أعلنت شقيقتنا العراق مضاعفة احتياطي بترولها الحالي من حوالي 153 مليار برميل إلى 306 مليارات برميل. ثم يوم الأحد بتاريخ 1 أبريل (بعد العراق بأربعة أيام) أعلنت شقيقتنا البحرين اكتشافها للبترول الصخري والغاز الطبيعي أضعاف احتياطيات البحرين الآن.

سنناقش في زاوية اليوم اكتشافات البحرين. لقد تناقلت وسائل الإعلام على نطاق واسع نبأ إعلان البحرين اكتشافها للبترول الصخري بحوالي 81 مليار برميل في الجانب الغربي من مياهها في الخليج. وكذلك تضمن نفس الخبر اكتشاف البحرين للغاز الطبيعي يُقدر بحوالي من 10 ترليونات إلى 20 تريليون قدم مكعب.

هذه الاكتشافات الجديدة من البترول والغاز في البحرين اعتبرها الإعلام أنها احتياطيات كبيرة رغم أنها في حقيقتها – وفقا للتصريحات الرسمية والأرقام المذكورة أعلاه – هي احتياطيات صغيرة جدا ولا تُذكر بالنسبة لاحتياطيات البترول والغاز في حقول أي واحدة من شقيقاتها الخمسة (المملكة، الكويت، الإمارات، قطر، وعمان) في مجلس التعاون المكوّن من ستة أعضاء كالبنيان الواحد يشد بعضهم بعضا.

سندخل الآن في تفاصيل الأرقام المذكورة أعلاه فنبدأ بالرقم 81 (واحد وثمانون) مليار برميل من البترول الصخري. هذا الرقم – وفقا للتصريحات الرسمية – هو ما يسمى البترول في الموقع (OIIP) وهو يختلف اختلافا كليا عن كمية البترول التي يمكن استخراجها من تحت الأرض. فلو أخذنا معدل الاستخراج للبترول الصخري في أميركا (وهو أعلى معدل عالمي) نجد أنه يتراوح بين 5 % و10 % فقط.

بالنسبة لبترول البحرين الصخري فأنه يقع في منطقة مغمورة بالماء وهذا يجعل نسبة استخراجه منخفضة قد لا تزيد على 5 % (أي حوالي 4 مليارات برميل) وقد يتطلب استخراجه ارتفاع سعر البترول إلى فوق 79 دولارا كي يمكن استخراجه تجاريا.

أما بالنسبة للغاز فإن الرقم الكلي الذي يتراوح بين 10 تريليونات و20 تريليون قدم فهي تعادل ما بين حوالي 1.7 مليار و3.4 مليارات برميل مكافئ فقط.

الخلاصة: واضح أن الاكتشاف الجديد في البحرين لن يكون له تأثير على عرض البترول من منطقة الخليج وبالتالي لا تأثير له على العرض العالمي للبترول. ولكنه بالنسبة للبحرين هو ضرورة اقتصادية فقد يصل إنتاجه – كما تتوقع التصريحات الرسمية – إلى 200 ألف برميل بعد أكثر من خمسة سنوات على الأقل عندما يبدأ يتناقص إنتاج حقل عوالي البحريني (أقدم حقل تم اكتشافه في دول مجلس التعاون عام 1932) ويبلغ إنتاجه الآن حوالي 50 ألف برميل في اليوم إضافة إلى 150 ألف برميل نصيب البحرين من حقل أبو سعفة المشترك مناصفة مع المملكة وتشرف أرامكو على إنتاجه.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد