قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 أكد عبد الله بن سعد الغريري، سفير المملكة العربية السعودية في الرباط، أول من أمس، أن بلاده تقف دائماً مع الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وتعتبرها «خطأ أحمر» وثابتاً من ثوابت سياستها الخارجية.

وأوضح بيان لمجلس النواب المغربي (الغرفة الأولى في البرلمان)، أن سفير المملكة العربية السعودية شدد خلال استقباله من طرف رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي على قوة العلاقات الأخوية، التي تجمع البلدين قيادة وشعباً، مضيفاً أنها «علاقات تاريخية واستراتيجية متعمقة التجذر».
وأشاد السفير الغريري، حسب المصدر ذاته، بالتطور الكبير الذي يعرفه المغرب في السنوات الأخيرة، تحت قيادة الملك محمد السادس، مشيراً إلى النهضة العمرانية والأوراش، التي تم إنجازها في مجال البنية التحتية والمواصلات على الخصوص. كما سجل الدبلوماسي السعودي أيضاً ازدهار القطاع السياحي بالمملكة المغربية، مبرزاً أهمية تشجيع التبادل السياحي بين البلدين.


من جهته، نوّه المالكي بعمق العلاقات الثنائية التاريخية، مثمناً الموقف الثابت للمملكة العربية السعودية إزاء الوحدة الترابية للمملكة، وتضامنها مع المغرب على مرّ السنين. أما على المستوى البرلماني فقد أعرب رئيس مجلس النواب المغربي عن الرغبة في توطيد علاقات التعاون مع مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية، ووجّه في هذا السياق دعوة إلى رئيس مجلس الشورى من أجل القيام بزيارة عمل للمغرب، تشكل مناسبة لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في المجالات كافة.