علي القحيص


ماالذي يجري في بلدكم أيها الأخوة الأشقاء العرب الجيران، أخوة الدم والمصير.. أيها اليمنيون، يا أصل العرب ومنبع الحضارات والحكايات وبوارج البحار والجبال الشم، ملهمي الثقافة والأدب والفنون والتاريخ والجغرافيا، قاهري الاستعمار؟ ما هذا العبث التخريبي والجنون واللامعقول الذي يجري في «اليمن السعيد»؟ لماذا تتركونه حزيناً وحيداً، ينهشه الغرباء والغربان، يخربه «الحوثيون» وأتباعهم، يدمره الإرهاب والأعداء ومن لف لفهم، وأنتم تتفرجون على أشلائه عبر شاشات التلفزيون في الغرف الفارهة.. لا تعرفون من يقاتل من؟
ما هذا التفكير المشتت والتصرف المرفوض والتهاون والتردد الموغل في السكوت؟ ألستم من هزم الاستعمار البريطاني وجنوده الذين احتلوا بلدكم؟ ماذا حدث لكم؟ ولماذا هذا التخبط والتراجع؟ لماذا تتركوا اليمن الجريح وحيداً ينزف دماً ويلفظ أنفاسه تحت حراب الغزاة وأقدام الخونة، بينما تقاتلون بعضكم بعضاً وتطعنون إخوتكم وتشككون بنزاهة الدماء الطاهرة التي هبت لنجدتكم ولإنقاذ بلدكم؟ لماذا تعاملتم مع وطنكم بهذه الطريقة، وتركتموه ينعق به الخراب والأغراب ويأكله أعداؤكم من الإيرانيين و«الحوثيين» والإرهابيين؟ أليس فيكم رجل عاقل يوحد صفوفكم تحت مظلة واحدة، صارخاً في وجه العدو والمحتل والعميل والخائن والجبان والجاسوس والمتلون وتاجر الحروب والمخدرات والإرهابي.. هذا الذي يأكل أبناء جلدتكم بشراهة وتفنن تام، بلا خوف ولا خجل.. هذا الذي وُجد وتمدد بسبب تمزقكم وتفرقكم وتناحركم.. ليوقفه عند حده؟
لقد تجمع أعداؤكم في بلدكم ليدمروه تدميراً كاملاً بلا هوادة ولا رحمة ولا شفقة.. فقتلوا رؤساءكم وشردوا نساءكم ونهبوا ثرواتكم وحرفوا بوصلتكم.. فماذا بقي بعد هذا الخراب والدمار كله؟ أيها الإخوة اليمنيون، هل أنتم مغيبون أم تريدون الانتقام والتخلص من بلدكم، فقط لتتركوا الخنادق لأعدائكم، أعداء الوطنية والعروبة والإسلام، الذين احتلوا بلدكم ومواقعكم وبيوتكم؟
ولولا «عاصفة الحزم» ودور التحالف العربي، لواصل «الحوثي» توغله في ديار اليمنيين وهي تصرخ: أين أهلي وعزوتي وشرفي وكرامتي؟!

أيها اليمنيون اتحدوا واتركوا خلافاتكم، وأنقذوا بلدكم قبل فوات الأوان وخراب البيوت والوطن. إن التحالف العربي أعطى بكل سخاء وشجاعة، فدافع عنكم وعن بلدكم، أنفق الأموال وقدم السلاح، وأهم من ذلك دماء أبنائه الزكية التي سالت وارتوت بها أرضكم العزيزة، وقد تركتموها للطامعين!
البعض منكم، وللأسف الشديد، قد لا يدرك أن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومساندة دولة الإمارات العربية المتحدة أتى بموجب قرارات دولية. وعليكم ألا تتركوا بلدكم للإرهاب والخراب. رحم الله شاعر اليمن الكبير، عبدالله البردوني، حين قال: جنوبيون في صنعاء.. شماليون في عدن!