: آخر تحديث

كارثة حلب، هل هي الوحيدة

احيانا يظهر او يبان الانسان وكانه محامي الشيطان، رغم انه بالاصل لا يريد ان يكون محاميا لاي احد، لان مشاكله قد تكون اكثر مما يسمح له بترف التنظير عن مشاكل الاخرين. ولكن المعقد في الامر ان ما قلته مشاكل الاخرين، بالحقيقة هي سبب مشاكلنا الخاصة، او المتعلقة بشكل مباشر بنا، وهنا اعني مرتبطة بشعبنا الاشوري الذي يعاني التهجير والاقتلاع من ارضه التاريخية مما قد يؤدي الى انصهاره وضياعه كشعب وكقضية.
كثيرة هي التحليلات او الاجتهادات التي تختصر مأساة حلب بالغرب، وبعدم رغبته القيام باي ادور. ولكن لا احد يقول لنا لماذا فقط الغرب. لماذا لا نقول روسيا مثلا، او الصين. اليستا من الدول الكبرى؟ ولكن الاهم من كل ذلك اين ارادة الاطراف الاخرى في عدم ايصال الامور في مدنهم وبلدانهم الى التدمير الذاني الشبه الممنهج؟ الغرب ليس مستعدا ان يضحي بابناءه من اجل انقاذ اناس في احسن الاحوال يسبوه ليل نهار، ويكفروه دائما، وان وقع بيدهم فانهم سيدمرونه، او سيسبون نساءه وبناته. اذا كان اهل حلب وسورية والعراق واليمن وليبيا ولبنان والسودان والصومال لا يريدون انقاذ بلدانهم ومدنهم، فلماذا نطلب ذلك من الغرب مثلا او الاخر.
لسنا في واد الدفاع عن الغرب او عن الشرق، ولكن لماذا لا تطرح الاسئلة الصحيحة؟ وعلى الناس المسؤولة حقا عن الاجابة. وهم نحن شعوب المنطقة. وبالاخص الاكثريات التي انخدعت، بانها بثرواتها التي يستخرجها لها الغربي ويسوقها الغربي ويشتريها الغربي قبل الاخر، ممكن ان تعمم وتنشر ما تريده، لانها باتت تمتلك الاموال. هناك مثل اشوري يقول المسلم ان امتلك المال، فاما يتزوج امراة اخرى او يقتل رجلا ما. وهذا المثل يتم تطبيقه، بصرف المال في امور لم نكن بحاجة اليها، لم نكن بحاجة الى حرب ايران ولم نكن بحاجة الى حرب الكويت، ولم نكن بحاجة لنعمل من اجل تخلخل الوضع الوطني العراقي، بحيث تم فك ارتباط المواطن بوطنه، ولم نكن بحاجة لتدمير المدن بما تحويه من العمارة والثروات، ولم نكن بحاجة لكي نقتل كل هؤلاء الناس في المنطقة. كنا بحاجة الى مؤسسات حوار ونقاش، كنا بحاجة لتطوير ما لدينا ولصرف اموالنا على بناء الصروح الثقافية والعلمية، كنا بحاجة لتطوير الواقع الاجتماعي لكي يتم تقبل الحريات الانسانية ولكي نكون جزء من المجتمع الدولي.
الموصل وحلب وهناك المئات من المدن الاخرى التي يتم دكها وتدميرها بايدي ابناءها او ابناء الوطن الواحد. ما الذي اوصل هؤلاء الناس الذين خرجوا من الحكم الاستعماري وهم كلهم امل بالتطور والتقدم، الى اعداء لا يمكن ان يشاركوا طاولة واحدة؟ هل سأل احدهم هذا السؤال. اقول لكم اخوتي نحن كلنا مشاركون، ولكن الاولية دائما هي لمن كان يسير دفة السلطة ويوجه الثروة.
ما الذي دفع العراقيين والسوريين والمصريين واللبنانيين والليبين وغيرهم للمطالبة بالتدخل الغربي، مالذي دفع بهم للصراخ اين حقوق الانسان، وان شارون افضل من قذافي او الاسد او صدام، الم تكن سياسات حكوماتنا التي اتت منا، او اتت باسم الاكثرية الاسلامية والعروبية؟ والتي كانت شعاراتها كلها تحمل سمات القتال والحروب والانتقام، ممن؟ من اعداءهم، ولكن كيف صاروا اعداءهم، لا احد يعلم. انهم الاعداء بالافتراض، او استنادا الى ما ورد من انهم اعداء الله، وكل من نفترضه عدو الله فهو عدونا، وبالتالي علينا محاربته، ليس فقط بالسلاح، بل برفع اسعار البترول الف او اكثر بالمائة، العالم متعطش له، فهو سيشتري، ولكن الغرب الذي رغبنا في تركيعه، لم يخسر، لانه بكل بساطة اضاف السعر الجديد الى منتوجاته من الاسلحة والى الابرة التي كنا نشتريها منه.
الحلب تدمر، الحلب تدك، ولكن الحلب هي كل مدينة في المنطقة لانه مصيرها، فما شاع فيه الحقد والكره لن ينبت منه خضار وثمار، والحقد الذي وجه للغرب في اوله بحجة كونه عدو الله، استشرى ليتحول الى حقد داخلي، حقد مقيت على كل من يختلف، اشوريا كان، ام ازيديا، كورديا كان ام قبطيا، امازيغيا كان ام نوبيا. مسيحيا كان ام صابئيا، وبالنهاية كان الحقد يعتلي العرش ليتحول حقدا سنيا شيعيا. ان الحقد مثل النار التي لا تشبع ابدا، بل تتجه الى حيث الوقود ومهما كان الوقود، ووقودها في المنقطة كان البشر والعمران.
ان كوارث المنطقة، منها وفيها، نابعة مما تم زرعه، من ثقافة كارهة للاخر، فاتجاه الكره اوحى للبعض، ان زيادة النسل ستدعم قوتهم، مما سيسمح لهم بالسيطرة على العالم، ولكنه تحول في الداخل الى تنافس علوي سني لمن سيحكم سوريا، وهكذا راينا العلويين يقفزون من 3% في سوريا الى 11% خلال سنوات قليلة، وهكذا راينا منافسة غير معلنة بين شيعة العراق وسنته على الزيادة السكانية. ان منظورهم للقوة بقى كما كان ابان حروب توسع الاسلام، وعلى نفس المغريات، الاكثرية التي تحارب من اجل نشر الايمان، مقابل السبايا والاسلاب، وهل هناك اجمل من اللحم الابيض للغربيات.
انهم يحاربون بعضهم بعضا، بعد ان استعصى العالم عليهم، وهم في عنادهم موغلون، انهم يحاربون لاخر انسان في المنطقة، ولاخر حجر موضوع على حجر. فهل الحلب هي الوحيدة؟

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 48
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا جديد مجرد تنفيس عن
احقاد كنسية وتاريخية - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 12:44
مقال سطحي يعبر فيه الكاتب الانعزالي عن أحقاده الكنسية والتاريخية ويشمت مت بحقدك الكنسي السرطاني ثم الى جهنم وبئس المصير يا حقود انت وكل تيارك العنصري الكنسي الشامت اللئيم
2. دين يدمر تابعيه
خوليو - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 13:55
مجاهدون يعتبرون انه ان أتموا تطبيق شريعتهم كما امرهم ألههم وأطاعوا رسوله ونفذوا ما امرهم به سينتصرون وسيرسل لهم ألههم جنوداً مسومة من عنده كما فعل في موقعة بدر ( قران) يطبقون ما أمروا به وما هو مكتوب وينظرون الى السماء فلايجدون سوى قنابل وبراميل تمطر عليهم من ديكتاتور من عضمة رقبة دينهم أيضاً وموالي لأهل البيت ،، وها هم اهل البيت يمدونه بفصائل متوحشة أيضاً يقصفون في كل الاتجاهات ولا يهمهم لا البشر ولا الحجر وايضاً يناجون نفس الاله الذي يناجيه المنتظرون دعمه حيث يقولون من ينصره الله فلا غالب له ،، يطلبون النجدة من الكفار الذين اسسوا اوطان تحمي وتدافع عن مواطنيهم بالقانون الذي كتبوه هم انفسهم بدون تفريق عن مذهب أودين او عرق ،، يقول اله الذين امنوا ان ما يصيبهم هو من انفسهم ويقول لهم في نفس الوقت ان تنصروا الله ينصركم لقد اختاروا القول الثاني ،،هم الان ينصرون ألههم بتطبيق ما أمروا به ،،ولحد الان لم يات نصره الموعود ولن يات ،، لقد حان الوقت. ليعرفوا ان تدمير بلادهم هو من انفسهم لانهم يطبقون هذه الشريعة المدمرة لكل وطن لان ليس في هذه الشريعة بنود لتكوين اوطان ،،هدفها تكوين امة دينية من اجل ان يفتخر مؤسسها بها يوم الحساب،، فهل يوجد تغييب اكبر لهذه الملايين من الناس؟ ،هناك من قرر ان يتركهم يذبحون بعضهم بعضاً بل وهناك فرار الان لبيعهم أسلحة لإكمال الدمار ،، الطرف الاخر من الذين امنوا بتاع البراميل الذي يقاتل من اجل الكرسي ( هناك اية اسمها الكرسي أيضاً) يوجد من يموله ويدعمه ويشجعه على تدمير البشر والحجر ،، الكفار يشاهدون هذا الفيلم ويستفيدون منه فهل تعرفون أثمان الأسلحة التي يدفعون ثمنها جماعة من ينصر الله ينصره ؟ امة تاءهة تاءهة تاءهة والخراب حليفها .
3. ثقافة الكراهية
فول على طول - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 14:13
الكراهية تأكل أصحابها وهذا ثبت بالدليل القاطع ...الذين امنوا يتغذون على الكراهية بل هى نصوص مقدسة لديهم ...مكلفون بقتل العالم كلة حتى يصير الدين كلة للة ..وعند الضعف مكلفون بكراهية الكفار - الولاء والبراء - ولكن عند التمكن مكلفون بقتل الكفار وهذا حدث ويحدث على مر التاريخ ..تجد الذين امنوا فى العراق وسوريا ومصر يقتلون جيرانهم المسيحيين والأزيديين ويستولون على ممتلكاتهم عندما أتتهم الفرصة لذلك وهذا تنفيذا لتعاليم الدين الأعلى ...وعلى مرأى ومسمع من الحكام المؤمنين كما يحدث فى مصر مثلا ...فلا تستغرب عزيزى الكاتب عما يحدث فى حلب وغيرها ....وبعد التخلص من الكفار فى بلاد المؤمنين استداروا لقتال بعضهم لأنهم لا يقدرون على الغزو الخارجى الان لأنهم فى حالة ضعف ولكن لا مانع من اقامة الخلافة أولا ثم التمدد بعد ذلك وهذا حدث فى بدء الدعوة المحمدية عندما غزا أهلة وأقربائة وقتلهم واستولى على ممتلكاتهم ...الذى يقتل أهلة وأقربائة ومعارفة فهو يقتل أى انسان . ..هكذا يعلمهم الدين الحنيف . عموما شرارة النيران بدأت فى بلاد المؤمنين وسوف تأتى على الأخضر واليابس وفى جميع الحالات فان الأقليات تدفع الثمن ولكن ربك بالمرصاد ..وكما قال : وأطعم ظالميك لحم أنفسهم ...ها هو يتحقق فلا تقلق .
4. عندما تكون مسيحي وتقتل
10 ملايين وتسبي وتنهبهم - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 16:00
ولا احد يقول عنك ارهابي ؟!! معظم الناس لا يعرفونه؛ ولم يسمعوا عنه.لكنك كان من المفترض أن تعرفه؛ وأن تشعر تجاهه بالشعور ذاته الذي تحمله تجاه طغاة مثل هتلر أو موسوليني. لا تتعجب؛ فقد قتل هذا الرجل أكثر من 10 ملايين إنسان في الكونغو.اسمه ليوبولد الثاني ملك بلجيكا.المسيحي كان هذا الرجل «يملك» الكونغو خلال حكمه للمملكة البلجيكية بين عامي 1885 و1909. فبعد عدة محاولات استعمارية فاشلة في آسيا وأفريقيا، اختار الكونغو لتكون هدفًا له. أول خطوة كانت «شراء» الكونغو واستعباد أهلها.كانت مساحة الكونغو تبلغ آنذاك ضعف مساحة بلجيكا 72 مرة؛ ولم يكن سكان القبائل فيها يستطيعون القراءة والكتابة. خدعهم ليوبولد ليوقعوا عقدًا يقول:«في مقابل قطعة واحدة من الملابس في الشهر، تُقدم إلى كل من زعماء القبائل الموقعين أدناه، بالإضافة إلى هدية من الملابس لكلٍ منهم، يتخلى زعماء القبائل طوعًا ومن تلقاء أنفسهم، وورثتهم وخلفائهم للأبد… عن كافة حقوقهم في جميع أراضيهم إلى «الجمعية» (بزعامة ليوبولد)… ويلتزمون بتوفير ما يُطلب منهم من عمالة، أو غير ذلك من الأعمال أو الإصلاحات أو الحملات العسكرية التي تعلنها «الجمعية» في أي وقت، وفي أي جزء من هذه الأراضي… كل الطرق والممرات المائية التي تمر في هذا البلد، والحق في تحصيل الرسوم عنها، وجميع حقوق صيد الحيوانات والأسماك، والتعدين، والغابات، تكون ملكيةً مطلقةً للجمعية».لا نتعلم عن ليوبولد الثاني شيئًا في المدرسة. لا نسمع عنه شيئًا في الإعلام. كما أنه لا يمثل جزءًا من الروايات المتداولة عن القمع (الهولوكوست في الحرب العالمية الثانية على سبيل المثال). إنه جزءٌ من تاريخ الاستعمار، والعبودية، والمذابح الجماعية في أفريقيا، التي تتعارض مع رؤية «الرجل الأبيض» للعالم، وتفوقه التاريخي على الأعراق الأخرى.وجد ليوبولد آنذاك مصدر ثراء نادر. كان العالم في هذه الفترة مأخوذًا باختراع العجلات القابلة للنفخ وعجلات السيارات. لذا زاد الطلب بشكل كبير على المطاط. المعلومة الأولى بشأن شجر المطاط هي أنه يحتاج إلى 15 عامًا على الأقل بعد زراعته ليكون صالحًا للاستخدام. كانت أرض الكونغو خيارًا مثاليًّا؛ فبها الكثير من الغابات المطيرة وأشجار المطاط.كانت طريقة ليوبولد الثاني لكسب الثروة وحشيةً. كان جنوده يقتحمون قرى القبائل الأفريقية في الأرض التي أسماها «دولة الكونغو الحرة»، ويأخذون النساء رهائن
5. نصوص مقدسة يتجاهلها
فوليو وخوليو - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 19:11
قول الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة: 62) والآية (لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ) والآية (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (آل عمران 64)، والآية (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) (الممتحنة: 8).
6. كراهية المسيحي للآخرين
وللمسيحي من غير طائفته؟ - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 20:39
اما غير المسيحيين (العالم) ،فيجب على المسيحي ان لا يحبهم لان محبة غير المؤمن بألوهية يسوع هي عداوة للرب !! ( أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ مَحَبَّةَ الْعَالَمِ عَدَاوَةٌ للهِ؟ فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ مُحِبًّا لِلْعَالَمِ، فَقَدْ صَارَ عَدُوًّا للرب) يعقوب 4:4 (لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم. إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب) 1يو15:2 المعتقد الإيماني المسيحي قائم على اساس ان كل من لا يقبل ألوهية المسيح ونظرية الصلب والفداء فهو عدو للمسيح وبالنتيجة هو مبغض للرب ويجب على المؤمنين ان يبغضوه !وبذلك انقلبت الكراهية والتحريض عليها الى (دين) في المفهوم النصي المسيحي ، لأنها (كراهية مقدسة) من أجل الرب! (إن كان العالم يبغضكم فاعلموا أنه قد أبغضني قبلكم لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته. ولكن لأنكم لستم من العالم، بل أنا اخترتكم من العالم، لذلك يبغضكم العالم )يوحنا 15هذه الكراهية المصحوبة بالعنف اللفظي حاول كتبة الأناجيل نسبتها للسيد المسيح فوضعوا على لسانه في انجيل متى اصحاح 23 (كوكتيل) من الشتائم والألفاظ الغير لائقة، واعتبرها شراح الأناجيل نوعا من (الغضب المقدس!)انظر انجيل متى 14: 36ء14 اما بخصوص معاملة الذين لا يتطابقون مع الايمان المسيحي بشكل تام ،فبالاضافة الى الدعوة الى بغضهم كما رأينا في النص المتقدم ، نجد نصوصا تحدد التعامل معهم على اساس انهم (نجس) وان يحاول المسيحي المؤمن عزل نفسه والابتعاد عنهم كشرط لقبول الرب له! (فانكم انتم هيكل الله الحي لذلك اخرجوا من وسطهم واعتزلوا يقول الرب ولا تمسوا نجسا فاقبلكم) بولس 2 لكورنثوس المؤمن المسيحي حسب نصوص الانجيلء عليه ان يرفض استقبال غير المسيحي في بيته وعليه ان لا يتعامل معه وان يتجنب حتى إلقاء (السلام) عليه، لكي لايعتبر مشتركا معه في الشر! (ان كان احد يأتيكم ولا يجيء بهذا التعليم فلا تقبلوه في البيت و لا تقولوا له سلام لأن من يسلم عليه يشترك في اعماله الشريرة) رسالة يوحنا 2 ومن تتيع النصوص الانجيلية نجد انها تحرص على ان تعزز في نفوس أتباعها حالة (الاستعلاء الإيماني) من خلال الإيحاء له بتفرده (الطهراني) عن غير المؤمنين بألوهية يسوع، ولذلك يجب عليه عدم الاختلاط بهم والتشارك معهم ونبذهم! (لاَ تَكُونُوا تَحْتَ نِيرٍ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لأَنَّهُ أَيَّةُ خِلْطَةٍ لِلْبِرِّ وَالإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ
7. نظرة الارثوذوكسي فوليو
الى الكاثوليكي خوليو ؟! - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 20:43
الارثوذوكسي في مصر والمهجر غجري عنصري لئيم حقود لا يندمج ويكفر غيره ولو كان مسيحي زيه تعلم الكنيسة الارثوذوكسية الخائنة في مصر والمهجر واكيد رعاياها ان الاخر كافر ولو كان مسيحيا ما دام ليس ارثوذكسيا ؟! هذه ادبيات الكنيسة منتشرة على نطاق واسع في العظات وعلى اليوتيوب وفي مواقع الارثوذكس المختلفة في مصر والمهجر اليس تهديد المصريين بالابادة او التطهير العرقي او التنصير نوع من التكفير غير المباشر ؟! والام الارثوذكسية ترضع اولادها مع لبنها تكفير الاخر سواء كان مسلما مصريا او من طائفة اخرى لا تلعب مع هؤلاء لا تصاحبهم ليه يا ماما لانهم كفار ؟! الأنبا مرقس يقول المسلم كافر واي مسيحي يعتقد غير ذلك فليس مسيحياً ؟! البابا شنوده : لا يجوز الترحم على غير المسيحي والكنيسه لا تسمح بالصلاه على المرتد ولا تترحم عليه الأنبا بيشوى يقول الطوائف الأخرى مش داخلين الملكوت او انهم غير مقبولين عند الرب ؟!! ,, ويقول انه سيتوقف عن مهاجمتهم ( لو قالوا احنا مش مسيحيين ) الأنبا بيشوي الأرثوذوكسي يكفّر الكاثوليك و البروتستانت ويقول : الى بيقولوا ان عباد الاصنام هيخشوا السما من غير ايمان بالمسيح دول ينفع اعتبر ان احنا ايماننا وايمانهم واحد,, ؟!! ويقول متى ان دى كارثه كبرى فى الكنيسه ان هى بتقول ان الى عايز يخش السما لازم يبقى ارثوذكسى ) الأنبا بيشوى : هو انا دلوقتى خدت حقوق ربنا وحكمت لما قولت ان غير الارثوذكس مش هيخشوا ملكوت السما ويقول انا محددتش اسم شخص بالتحديد .. الأنبا بيشوى - الأنبا بيشوى يسخر من متى لأنه يقول أن البروتستانت و الكاثوليك سيدخلون السما و يؤكد أن اللى عايز يدخل السما لازم يبقى أرثوذكسى الأنبا روفائيل : لن يدخل الجنة إلا الأرثوذكس !فقط ؟!! البابا شنودة يحرم تناول القربان من عند الكاثوليك ويقول : بنسمى التناول _حتى عند الكاثوليك_ بيسموها ( الشركه المقدسه ) فلذلك لابد للناس تكون متحده فى الايمان عشان يتناولوا من مذبح واحد قبل كده لا يجوز الأب بولس جورج , لا يجوز زواج الأرثوذكس من الطوائف المسيحيه الأخرى ؟! القمص بولس جورج يكفر الكاثوليك ويقول : لا يجوز التناول عندهم ؟!! بالختام نقول ان الارهاب الفكري الكنسي للمسلمين مرفوض ولينشغل كل مسيحي وكل ارثوذوكسي بمشاكله الشخصية او مشاكل طائفته او ما يحصل من بلاوي متلتله في كنايسه وفي قلايات رهبانه او بيته .
8. To فول على طول
زورو - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 20:48
هههههه وهل تختلف ب كراهيتك وحقدك عنهم واليوم شبعت فولا ف تحولت من اشور ووسنحريب الى فول على طول مختفيا وراء الغيوم والغازات لنفخ سمومك التاريخية عاجز عن القفز على رواسب وقصص وخلافات التاريخ دون دراسة واقعية علمية ل أحداث حصلت في الماضي ترفض اليوم ب الاعتراف عن التغيرات الإيجابية من قبل من هم اليوم يقدمون دماءهم من أجل تحرير كم من برأثين الهمج الداعشي
9. حتى لا تمر أكاذيب الذين1
كفروا من الامة الضالة - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 20:50
حتى لا تمر عليكم بذاءات وأكاذيب الذين كفروا من الامة المسيحية الضالة فهذه شهادات تنصف الاسلام وترد على ابناء الرهبان - تعالوا يا مسلمين سُنة موحدين ويا عقلاء من اي دين او بلا دين نطالع شهادات غربية تنصف الاسلام والمسلمين و ترد على أبناء وبنات القسس والرهبان من الذين كفروا من الأمة الضالة بيسوع وتعاليمه ووصاياه واعماهم الحقد الكنسي والتاريخي واخوانهم الملاحدة الشعوبيين الجهلة ونصفعهم على اقفيتهم للمؤرخين المنصفين يقول السير توماس أرنولد: " لقد عامل المسلمون الظافرون ،العرب المسيحيين بتسامح عظيم منذ القرن الأول للهجرة ، و استمر هذا التسامح في القرون المتعاقبة ، و نستطيع أن نحكم بحق أن القبائل المسيحية التي اعتنقت الإسلام قد اعتنقته عن اختيار و إرادة حرة ، و إن العرب المسيحيين الذين يعيشون في وقتنا هذا بين جماعات المسلمين لشاهد على هذا التسامح يقول غوستان لوبون في كتابه حضارة العرب: " إن القوة لم تكن عاملاً في نشر القرآن ، و إن العرب تركوا المغلوبين أحراراً في أديانهم…و الحق أن الأمم لم تعرف فاتحين رحماء متسامحين مثل العرب ، و لا ديناُ سمحاً مثل دينهم ".ويقول المستشرق جورج سيل: " و من قال إن الإسلام شاع بقوة السيف فقط ، فقوله تهمة صرفة ، لأن بلاداً كثيرة ما ذكر فيها اسم السيف، و شاع الإسلام ".يقول المؤرخ درايبر في كتابه " النمو الثقافي في أوربا " : " إن العرب لم يحملوا معهم إلى أسبانيا لا الأحقاد الطائفية ، و لا الدينية و لا محاكم التفتيش ، و إنما حملوا معهم أنفس شيئين في العالم ، هما أصل عظمة الأمم: السماحة و الفلاحة".وينقل ترتون في كتابه " أهل الذمة في الإسلام " شهادة بطريك " عيشو بابه " الذي تولى منصب البابوية حتى عام 657هـ:" إن العرب الذين مكنهم الرب من السيطرة على العالم يعاملوننا كما تعرفون. إنهم ليسوا بأعداء للنصرانية ، بل يمتدحون ملتنا ، و يوقرون قديسينا و قسسنا ، و يمدون يد العون إلى كنائسنا و أديرتناويقول ". تريتون " في كتاب " الإسلام " طبعة لندن ( 1951 ) ص 21 :" إن صورة الجندي المسلم المتقدم وبإحدى يديه سيفا وبالأخرى مصحفا هي صورة زائفة تماما " .كتب ميخائيل بطريرك أنطاكية: " إن رب الانتقام استقدم من المناطق الجنوبية أبناء إسماعيل ، لينقذنا بواسطتهم من أيدي الرومانيين ، و إذ تكبدنا بعض الخسائر لأن الكنائس التي انتزعت منا و أعطيت لأنصار مجمع خليقدونية بقيت له
10. سب رسول الاسلام دليل
شعور الكنسيين بالهزيمة - GMT الخميس 08 ديسمبر 2016 20:56
اتجاه الكنسيين الانعزاليين من الذين كفروا من الامة المسيحية الضالة الى سب رسول الاسلام دليل على وصولهم الى حافة الجنون والشعور بالهزيمة وهم لا يأتون بهذه المسبات من بعيد انها نضح تربيتهم الوضيعة ومحاض بيئتهم العفنة ما علينا رحب بهم السكان الأصليون - GMT فعلى خلاف ما يروجه أبناء وبنات القسس والرهبان الانعزاليون من الذين كفروا حتى بوصايا مخلصهم واخوانهم الشعبيون الجهلة فإن القابلية النفسية للفتوحات العربية كانت موجودة لدى سكان تلك البلاد يقول إدموند رباط وكان من الطبيعة الإنسانية أن تولد تلك الانقسامات اللاهوتية، والاضطهادات الدينية، نفورًا وكراهية وعداء في سوريا ومصر، حيال الإغريق في بيزنطيا، كما كانت عليه الحالة النفسية في العراق تجاه الساسانيين الفرس، الذين لم يمتنعوا هم أيضًا عن اللجوء إلى العنف وسفك الدماء لإخضاع المسيحيين، من نساطرة ويعقوبيين، إلى سياستهم المجوسية.وكان لا بدّ للأصول السامية من أن تهيء النفوس لهذا النفور نحو المملكتين العظميين في ذلك الحين، وهي التي دفعت سكان سوريا والعراق على الأخص، إلى أن يتوسّموا الخير وينشدوا الخلاص على يد الفاتحين العرب، ليس فقط من محنتهم الدينية، بل أيضًا من ظلم الضرائب وكثرتها التي كانت تثقل كاهل المكلفين في أقطار الهلال الخصيب ووادي النيل.وهذه المعطيات أجمع المؤرخون على أنها ساهمت كثيرًا بتسهيل سبل النصر للفتوحات العربية، لدرجة أنه جزموا بأن سكان هذه الأقطار قد تقبلوا العرب بقلوب رحبة، لأنهم رأوا فيهم محرّرين لا غزاة.وحسبنا الاستشهاد ببعض الأقوال من هذا القبيل، كميخائيل السرياني، بطريرك السريان الأرثوذكس في القرن الثاني عشر، أي بعد خمسة قرون من الفتح، وفي تاريخه الطويل نجد عبارات استهجان لسياسة الروم، كالتالية:لأنّ الله هو المنتقم الأعظم، الذي وحده على كل شيء قدير، والذي وحده إنما يبدّل ملك البشر كما يشاء، فيهبه لمن يشاء، ويرفع الوضيع بدلاً من المتكبّر، ولأنّ الله قد رأى ما كان يقترفه الروم من أعمال الشر، من نهب كنائسنا ودياراتنا، وتعذيبنا بدون أيّة رحمة، فإنما قد أتى من مناطق الجنوب ببني إسماعيل، لتحريرنا من نير الروم ... وهكذا كان خلاصنا على أيديهم من ظلم الروم وشرورهم وحقدهم واضطهاداتهم وفظاعاتهم نحونا.وهي شهادة رهيبة، نجد مثلها، مما يتعلق بمسيحيي مصر، في تاريخ يوحنا النيقوسي، الذي تولى أسقفية نيقو في دلتا النيل، بعد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي