: آخر تحديث

القدس والعرب واختبار نوايا ترامب

 
رداً على الجدل المثار حول موقف إدارة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب بشأن تنفيذ وعده بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، أعلن البيت البيض مؤخراً أنهم في "المراحل الأولى" من المناقشات حول هذا الموضوع.
ردود الأفعال تنوعت بطبيعة الحال، وكما هو متوقع، بين ترحيب إسرائيلي واستنكار فلسطيني، في حين غاب تماماً الصوت العربي عن التعليق على الموضوع، ويبدو أن العواصم العربية منهمكة في التعرف إلى توجهات الإدارة الجديدة عليها أولاً.
وضع السفارة الأمريكية في إسرائيل إشكالية قديمة جديدة في الدبلوماسية الأمريكية، وغالباً ما يتم ترحيلها بشكل تقليدي من إدارة لأخرى تفادياً لعواقب كثيرة محتملة في حال نقلها رسمياً من تل أبيب إلى القدس، باعتبار أن المسألة ليست مجرد تحريكاً جغرافياً للمكان بل تنطوي على أبعاد سياسية واستراتيجية اعمق من ذلك بكثير، وقد أثار ترامب شغف الإسرائيليين حين وعد خلال حملته الانتخابية باتخاذ قرار نقل السفارة إلى القدس.
أغلب الظن أن ترامب لم يقدم على هذه الخطوة قبل أن يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن خلال شهر فبراير المقبل كما هو مقرر حتى الآن، حيث أعلن نتنياهو أنه قبل دعوة رسمية لزيارة الولايات المتحدة لمناقشة "التهديد الإيراني" مع الرئيس الأمريكي الجديد، والأهم، أو لنقل الجديد، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يقول أنه سيناقش "رؤية مشتركة" للمنطقة.
لا خلاف على أن وجود ترامب في البيت الأبيض يمثل جرعة اوكسجين قوية للحكومة الإسرائيلية المتشددة، فرغم صدور قرار مجلس الأمن الخاص بالمستوطنات، الذي دعا إسرائيل للكف عن سياسة الاستيطان، واعترضت عليه إسرائيل واقامت الدنيا واقعدتها بسببه، فإنها قد صدقت على بناء المزيد من المستوطنات في القدس الشرقية بعد يومين فقط من تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد في إشارة لا تخطئها عين مراقب حول احتمائها بالسيد الجديد للبيت الأبيض!
لا شك أن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس سيكون مقدمة لنقل سفارات أجنبية أخرى عديدة إلى المدينة وما يعنيه ذلك من آثار قانونية واستراتيجية بالنسبة للقدس، ومن ثم القضية الفلسطينية برمتها.
من باب السخرية أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد اعتبر في تصريح له أن نقل السفارة الأمريكية "سيؤكد لإسرائيل أن ترامب صديق لهم" (!) وكأن إسرائيل بحاجة إلى هكذا خطوة للتأكد من صداقة ترامب، وكأن المسألة لا تعد كونها اثبات صداقة من عدمه !! ما هكذا تورد الأبل أيها الساسة العرب!!
بعد مطالعتي للكثير من الكتابات حول الموضوع، لم أجد من يتوقع ردة فعل عربية سوى القول بان هناك موجة إدانة واستنكار وشجب من "بعض" العواصم العربية، حتى تيقنت أن سقف العرب في هذا الإطار هو هذا الشجب والادانة، وهذه حقيقة لا تنكر وليست عيباً ولا خطيئة لأننا، كعرب، لا نمتلك فعلياً أي أوراق ضغط ولا حتى هامش مناورة سياسي للتحرك فيه رداً على أي قرار أمريكي محتمل في هذا الملف.
أتمنى أن يدرك الجميع من الآن أبعاد نقل السفارة الأمريكية، فهي ليست خطوة شكلية، بل تعني اسقاط حل الدولتين المطروح دولياً واقليمياً، والذي بات بمنزلة "ورقة التوت" لستر عورات العرب، كما يعني إغلاق عملياً لمفاوضات الوضع النهائي، ويعني ضوء أخضر لإسرائيل كي تمضي في الاستيطان بلا قلق من ردود فعل دولية، والأهم انه يعني انتفاء وجود أي شيء يمكن التفاوض حوله مستقبلاً، فقرار ترامب سيكون تحولاً استراتيجياً هائلاً، وسيفتح الباب أمام موجة عاتية من الإرهاب ولا اعتقد أنني أبالغ في ذلك، فتنظيمات الإرهاب تقتات دائما على مثل هذه الممارسات السلبية.
اعتقد، شخصياً، أن التوجه الأمريكي بشأن نقل السفارة سيكون بمنزلة تحد بل عبء صعب على القمة العربية المقررة نهاية مارس المقبل في العاصمة الأردنية عمان، لاسيما إذا قررت إدارة ترامب نقل السفارة قبل هذا التوقيت ووضعت القمة أمام الأمر الواقع.
الأمين العام للجامعة العربية كان قد وصف الوضع العربي قبل تولي ترامب مهام منصبه بأنه وضع "ضاغط" وأن هناك "بحر هائج" يفرض على القادة العرب أن يشاركوا في القمة المقبلة، ولكني لست اتفق معه لأن صدور قرار بنقل السفارة ربما يكون كفيل بإلغاء القمة ذاتها أو تحديد سقفها قبل أن تبدأ!!.
الوضع العربي البائس لا يحتاج إلى تحليل، بل تكفي الإشارة إلى تصريحات الأمين العام أحمد أبو الغيط اليائسة التي قال فيها نصاً "أنا أبلغ من العمر 74 عاما ولم أتصور في أبغض أحلامي عندما كنت شابا في ال16 من العمر عندما كنت أنادي بالقومية والنضال العربي من أجل الوحدة والحرية قبل أكثر من 50 عاما، لم أكن أتصور أنني سوف أشهد ما أشهده من ضياع لأسر ولاجئين وتشريد وتمزق وقتل وظهور جماعات من البشر فقدوا القدرة على السيطرة على أنفسهم" ورغم أنه دعا لمقاومة هذا الواقع في إطار الجامعة العربية، فإنني لا أشعر بأي تفاؤل لاسيما إذا عرفنا أن تحديد موعد انعقاد القمة خلال أيام مارس المقبل لم يكن قد تحدد رسمياً حتى نهاية عام 2016، والمملكة الأردنية الشقيقة لا تلام على ذلك بطبيعة الحال لأنها هي من تصدت لتحمل المسؤولية وقررت استضافة القمة العربية المقبلة بعد اعتذار اليمن عن ترؤوس الدورة الثامنة والعشرين لمجلس القمة العربية على مستوى القمة، وبالتالي فالأشقاء الأردنيون انقذوا ما يمكن إنقاذه في هذا المجال، ولكن مبعث تشاؤمي ينطلق من المشهد العربي العام بتفاصيله المخزية، فضلاً عن أن آخر قمة عربية في موريتانيا في يوليو الماضي حضرها قادة سبع دول فقط من الدول ألـ 22 الأعضاء.
الصراحة والموضوعية تقتضي منا القول بأن قمة عمان لا تقبل القسمة على اثنين، وليست مجالاً للتشظي او لنقل لمزيد من التشظي والتفرق والغيابات، والتحديات لا تقتصر على ملف القدس بل هناك ظروف المملكة الأردنية ذاتها، حيث تتفاقم أعداد اللاجئين السوريين، وهناك حدود ملتهبة في الشمال والشرق، ناهيك عن أن القمة ستعقد وسط جولات تفاوضية تستهدف تقاسم الغنائم بين القوى الإقليمية والكبرى في سوريا!
اعتقد أيضاً أن التحدي الأهم للقمة العربية المقبلة يتمثل في مستوى حضور القادة العرب، فالغيابات تعني استسلاماً للواقع وتسليماً به، وتعني أيضاً رسالة بالغة السلبية للشارع العربي بأكمله بأن القادة غير قادرون على رؤية الواقع العربي ناهيك عن إيجاد حلول وبدائل للتعامل معه.
 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لن يحدث
م.قبائل الشحوح دبـ2020ــي - GMT الإثنين 23 يناير 2017 18:42
لن يحدث خذها مني . ودولة إسرائيل ذاتها لا تريد هذه الخطوة اصلآ ........
2. أمة ضحكت من غبائها الأمم
فول على طول - GMT الإثنين 23 يناير 2017 18:54
الأمة العربية والاسلامية تعد أغبى أمة فى التاريخ ..انتهى - أولا عملية نقل السفارة الأمريكية للقدس هو تحصيل حاصل ولا يقدم ولا يؤخر شيئا ...انتهى - ترامب وأى رئيس امريكى وأى رئيس فى العالم وكل شعوب العالم - الا العرب والمسلمين - يعرفون أن العرب والمسلمين ليسوا صناع سلام ..لا تقلق عزيزى الكاتب من هذة الصراحة ..بسبب أنكم أغبياء جدا فلابد أن نطرق على رؤوسكم بالمطارق كى تفيقوا ...الدليل أنكم تتباكون على الأندلس وتطالبون بفلسطين فى نفس الوقت ...تطردون أبناء جلدتكم من الأوطان وتشتكون من اسرائيل ...تنهبون ممتلكات أبناء الوطن المخالفين لكم فى العقيدة وتتباكون على ظلم الاسرائيليين للفلسطينيين ...تقومون بالتهجير القسرى للمختلف معكم دينيا بل حتى مذهبيا وتشكون من الاستيطان الاسرائيلى ...تقومون بتفجير أنفسكم فى البلاد التى فتحت لكم أبوابها وتدعون أنكم صناع سلام ...تشتمون وتدعون على اليهود والنصارى 17 مرة فى اليوم وتهدمون كنائس المسيحيين وتشتكون من العنصرية والتعنت ضد بناء الماذن فى سويسرا ..نكتفى بذلك لأن الجعبة مليئة ...هل بعد كل هذا يصدقكم أحد ؟ هل تعتقدون أن العالم لا يعرف ذلك ؟ أما الشجب والادانى وبيانات الاستنكار العروبية فهى للتهريج فقط ...العالم كلة يضحك عليها ..وحكاية أن القدس عربية يتطلب قراءة التاريخ جيدا ...لماذا ذهب عمر بن الخطاب الى هناك من الأساس ؟ أعتقد بعد قراءة هذا التعليق أرجو مراجعتة عدة مرات . تحياتى يا ابو القدس والعرب .
3. اورشليم القدس مدينة
يهودية ومسيحية - GMT الإثنين 23 يناير 2017 19:19
اورشليم القدس مدينة يهودية ومسيحية وستظل يهودية ومسيحية والرب يسوع المسيح كان يجول يصنع خيرا ويبشر في اورشليم القدس عاصمة اليهود والعرب غزاة الصحراء احتلو ااالقدس كما احتلو سوريا والعراق ومصر اثناء غزواتهم وفتوحاتهم الاستعمارية
4. المحطة الاخيرة
لقطار العمالة والخيانة - GMT الثلاثاء 24 يناير 2017 08:23
امر متوقع من الانظمة العربية الوظيفية الجاسوسية والعميلة للغرب وهو المحطة الاخيرة في تاريخ طويل من العمالة والخيانة من الانظمة لقضية العرب والمسلمين الاولى .
5. يهودية ومسيحية
م.قبائل الشحوح دبـ2020ــي - GMT الثلاثاء 24 يناير 2017 10:23
يهودية ومسيحية . طيب اين هي الأن ..........؟ ثاني شيء مدينة القدس تجمع ثلاثة أديان ورسالات سماوية . ويجب ان تبقى مدينة دولية تحت رعاية الأمم المتحدة لا إلى هؤلاء ولا إلا هؤلاء .... هذا افضل الحلول واجداها .... بيت لحم مدينة مسيحية .... مشكلة سيكس بيكو وصاحبة عندما قام بالتوزيع الجغرافي لمنطقة الشام الكبرى لم يكن صادق مع نفسه توزيعه غير متساوي بشكل جيد . اعطى دول مساحات كبيرة من جغرافية الأرض السياسية لدول ذات حجم كبير واعطى دول سياسية مساحات صغيرة .. غبي . همش شعوب اخرى ولم يعطيهم حقهم في ارض للعيش المشترك مع محيطهم في منطقة مساحة جغرافية صغيرة مكتظه بالدول والشعوب خلق واوجد الفوضى والعراك الحاصل الى اليوم ... واصلآ اسرائيل فرضآ نقلت الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس ماذا ستسفيد إسرائيل من ذالك ....؟ وكم تبعد اصلآ القدس عن مدينة تل ابيب .....؟ مجرد بضع كيلو مترات .. بالأخير النقل لا يقدم ولا يؤخر من الأمر شيء .. نقل السفارة هو هدف سياسي بالدرجة الأولى . وربما يفتح لإسرائيل وللولايات المتحدة طريق اخر من المشاكل والعدوانية والكراهية وهذا الأمر لا احد يسعى اليه ولا احد يرغب به مع تفاقم الأوضاع والمشاكل والفوضى الحاصلة .....
6. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الثلاثاء 24 يناير 2017 13:20
في حين غاب تماماً الصوت العربي عن التعليق على الموضوع))<<وأنت تبغي تعرف جوابهم بسيطه بص يا عم أمامك أزرار الهاتف رقم 1 لأحياء رقم 2 لأموات وانت عليك تختار الضغط على 2 طبعا وبعدها بتسمع صوت "" القذافي "" وهو يجاوبك ويقولك"" من أنتم "" من أنت يا سالم حتى تسأل عن الصوت العربي وبعدين بتخبرك انت ليش اصلا تبغي تسمع "" النشاز "" ما تخاف على أذنك حرام عليك يقولون "" الضرب في الميت حرام ""


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي