: آخر تحديث

دور الخيال السياسي في النضال السلمي (غاندي وكينج نموذجين)

الخيال السياسي هو نوع ادبي فرعي من الخيال الذي يتناول الشؤون السياسية. ويستخدم الخيال السياسي في كثير من الأحيان لتقديم نقد للأحداث السياسية والنظم والنظريات. إن اعمال الخيال السياسي غالبا ما تقدم نقدا مباشرا للمجتمع الحالي او تقدم واقعا بديلا، وفي بعض الأحيان يكون رائعا. وفي هذه العجالة، سوف نتطرق باختصار الى دور الخيال السياسي في النضال السلمي الذي مارسه وطبقه على الأرض كل من "المهاتما غاندي ومارتن لوثر كينج". 
المهاتما غاندي
وهب حياته لمبدأ "الحقيقة واللاعنف" وطور تصورات عن المقاومة السلبية وضعها الأديب الروسي "لي تولستوي" لتكون أكثر كفاية وكفاءة الى ما سماها "الساتياغراها" وهي أكبر حملة عصيان مدني قومية في التاريخ الإنساني الحديث. ذلك الرجل المسالم استطاع ان يجمع الهند على كلمة واحدة على الرغم من تعدد ثقافاتها واختلاف ملل أبنائها بشكل يجعلها أقرب الى كونها دولا مختلفة لا دولة واحدة، فكانت مهمة توحيدها ضربا من الخيال، ولم يكن هذا ممكنا لو كان "غاندي" نفسه يفتقر الى مثل هذا الخيال، وتلك البصيرة التي جعلته يواجه المستحيل.
السؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام: كيف لرجل روحاني على هذا النحو ان يمارس دورا سياسيا عظيما، بل ويلهم كثيرين على هذا الدرب؟ هنا يجيب الأديب والمفكر "عباس محمود العقاد" حيث يقول: "إذا قلنا ان غاندي لم يكن سياسيا فنحن لا نريد بذلك انه كان دون السياسيين في ملكات عقله، ولا انه كان مفتقرا الى الدهاء الذي تقوم عليه السياسة، فإنه لم يكن خلوا من الدهاء، ولم يكن مقصرا عن الساسة في ملكات العقل والسليقة، ولكنه لم يكن سياسيا لأنه كان يعمل في سياسة قومه بأسلوب غير أساليب الساسة، بل غير أساليب الدعاة الشعبيين في أكثر الأحيان، كان يعمل في السياسية بأساليب القديسين. قيادة الهند بأجمعها الى طريق الخلاص لا تنفعها إلا زعامة واحدة هي "الزعامة التي تخاطب روحها وتنفذ الى صميم وجدانها، وليس زعامة الساسة الذين ينغمسون في الدنيا، فهذه الزعامة تضلها وتؤذيها وتثير فيها الريبة وسوء المظنة". 
يقول "غاندي": لا يمكن لمن يطمح للوصول الى الحقيقة ان يعتزل أي مجالات من مجالات الحياة، ولهذا دفعني اخلاصي للحقيقة الى مجال السياسة. من المستحيل التوحد مع جميع الكائنات الحية من دون تطهير الذات، ومن دون تطهير الذات يظل الالتزام بقانون "الأهيمسا" حلما زائفا، ولأن الطهر ينتقل بسرعة الى الاخرين، يؤدي تطهير الذات بالضرورة الى تطهير الوسط المحيط بها. لقد تخيل "غاندي" في طفولته المبكرة دوره، في حين فاضت مشاعره وانقدح عقله، ثم آمن تدريجيا بأن ما يحققه كفرد في وسعه ان يحققه للجماعة، حتى لو اتسعت لتكون شعبا بحجم الهند على تنوعه الشديد، ولولا هذا الخيال وهذه البصيرة النافذة ما تحقق لبلاده ما حلم به من استقلال ووحدة. 
لم ترق دعوات "غاندي" للأغلبية الهندوسية باحترام حقوق الأقلية المسلمة، واعتبرتها بعض الفئات الهندوسية المتعصبة خيانة عظمى فقررت التخلص منه، وبالفعل في 30 يناير 1948م أطلق أحد الهندوس المتعصبين ويدعى "ناثورم جوتسي" ثلاث رصاصات قاتلة سقط على أثرها "غاندي" صريعا عن عمر يناهز 78 عاما.
المقاومة السلبية التي طورها كانت في الأساس قد قامت ضد الاحتلال الإنجليزي للهند، إلا انها أثرت تأثيرا بالغا بعد رحيل "غاندي" في عام 1948م في حركات تحرير أخرى مثل "حركة الدفاع عن الحقوق المدنية الأمريكية" و "حركة تضامن البولندية، و "ثورة سلطة الشعب" في الفلبين التي أطاحت بالدكتاتور "ماركوس". 
مارتن لوثر كينج
وظف خياله السياسي الباذخ لتحرير الزنوج الأمريكيين من العبودية والاضطهاد والتمييز، حيث لم يذعن لدعوات الاستسلام التي وجهها البعض من البيض إليهم، مثل: ان يستكينوا ويدعوا الزمن يصلح ما فسد، او ان ينتصروا على شعورهم بالنقص ويحزموا حقائبهم عائدين الى أفريقيا موطنهم الأصلي برؤوس مرفوعة. كان لديه حلم مختلف تماما، وهو التحرير الكامل، وتجسد حلمه هذا في العبارة التي أطلقها امام النصب التذكاري للرئيس "إبراهام لنكولن" الذي أعلن تحرير الزنوج في الولايات المتحدة عام 1865م، وتقول: " احلم اليوم بأن اطفالي الأربعة يعيشون يوما في شعب لا يكون فيه الحكم على الناس بألوان جلودهم، ولكن بما تنطوي عليه أعمالهم".
ولأن خياله السياسي ذهب ابعد كثيرا مما كان معروضا عليه من حلول جزئية، لم يكتف بفكرة التمثيل الرمزي للزنوج في الوظائف العامة الكبرى والمواقع والمناصب الأمامية في الجهاز البيروقراطي، كدليل او إشارة الى التقدم نحو حصولهم على حقوق المواطنة. ورأى ان هذا الأسلوب ينحرف بالزنوج عن غايتهم الرئيسية، وتمسك بمبدأ التحرير الكامل للسود مستفيدا من التصريح الذي ادلى به الرئيس "جون كيندي" في 11 يونيو 1963م، الذي قال: "الولايات المتحدة تواجه مشكلة أخلاقية قديمة قدم الكتاب المقدس، وواضحة وضوح الدستور الأمريكي، ألا وهي الاعتراف بأن من حق جميع الأمريكيين ان يتمتعوا بنفس الفرص وبنفس الحقوق، والذي لا يعترفون بهذا الحق لا يرجى لهم إلا المتاعب والعار، أما الذين يعملون بشجاعة فإنما يعترفون بحقيقة واضحة لا مناص منها". 
وانطلق "كينج" من مبدأ أن الشعب المضطهد لا يمكن ان يبقى مضطهدا الى الابد، والتعطش الى الحرية لا يلبث ان يثبت وجوده. واختار النضال السلمي لرفع هذا الاضطهاد قائلا: "أمامنا الطريقة الفضلى، وأعني بها المحبة والاحتجاج السلمي". أمعن "كينج" النظر في الأمور التي تجري حوله، فوجد ان الذين نادوا بحمل السلاح في وجه الرجل الأبيض لم ينجحوا في حل مشاكلهم، لأنهم اكتفوا بالتهليل واستسلموا لضجيج الحماس الأجوف، من دون ان تكون لديهم رغبة فعلية في ان يلقوا بأنفسهم الى التهلكة، او يخوضوا غمار معركة خاسرة. وهنا يقول "كينج": علينا ان نلاحظ ان المحافظين الذين ينصحون بالتريث، والمتطرفين الذين يطلبون منا ان نهاجم العالم بالسوط، يقفان على طرفي نقيض، ولو ان بينهما نقطة تشابه عجيبة فكلاهما فاشل لأنهما لم يصلا الى قلوب الجماهير المتعطشة.
وبذلك حقنت دعوة "كينج" انهارا من الدماء كان يمكن ان تسيل في شوارع المدن الأمريكية، واقترب من تحقيق أهدافه بأقل خسائر ممكنة في الأرواح. فسياسة عدم الاعتداء اثارت الارتباك بين السلطات التي هاجمتها وشلت كيانها. وعلى الرغم من ان رجلا متعصبا يدعى "جيمس إرل راي" أطلق النار على "كينج" في 14 فبراير 1968م فأرداه قتيلا، بينما كان يستعد لقيادة مسيرة زنجية تؤيد إضراب جامعي القمامة، فإن حلمه وخياله السياسي الفياض ألهم حركة الزنوج من بعده، فتقدمت في الحياة السياسية والاجتماعية الأمريكية، حتى تمكن أحد السود وهو "باراك أوباما" من الوصول الى سدة الحكم كرئيس للولايات المتحدة لفترتين رئاسيتين، بعد حوالي 40 عاما من اغتيال "كينج". 
يقول "ألبرت آينشتاين": "الخيال اهم من المعرفة، فالمعرفة محدودة حول ما نعيه ونفهمه، بينما الخيال يشمل العالم وكل ما سيكون هناك لنعيه ونفهمه مستقبلا".
الأهيمسا: كلمة سنسكريتية، وتعني وفق الديانة الهندوسية والبوذية والجاينية "تجنب العنف وكف الأذى عن الآخرين. 
المصدر: كتاب "الخيال السياسي" لمؤلفه " الدكتور عمار علي حسين".

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لعنة الانانيه والتقاليد
Omar..jordan - GMT السبت 06 يناير 2018 10:20
هل نحن نملك الجغرافيا؟؟ام ان الجغرافيا تملكنا؟؟****مفردات (وطن .. مواطن .. وطنيه.... الخ) .. نلاحظ انها مفردات يستعملها عادتا المستبدين و الطغاة ويكثرون من ترديدها ويدعموا بالعطايا كل من ينشر هذه المفردات في الشعر والنثر لتصبح كتاب ثقافه ودين له احبار يسوقون طقوسه ويجودون ويلحنون نصوصه في اناشيد واغاني وزجل ودبك وحجل ورقص وتلويح ولعلعه .. لكننا في الكتب السماويه لا نجد اي ثناء او ذكر حسن لمفردة (وطن) ومشتقاتها .. بل على العكس نرى في قصص معظم الرسل والانبياء مدى سلبية واحيانا وحشية اقوامهم العرقيه و الوطنيه معهم .. فمثلا سيدنا ابراهيم وموسى وعيسى و محمد عليهم جميعا السلام كلهم اضطروا لترك (اوطانهم) مسقط رؤوسهم .. و وجدوا من يناصرهم في مكان اخر .. وقصة سيدنا محمد حيث نجح في بناء مجتمع انساني مثالي اعضاءه من اصول عرقيه و وطنيه مختلفه .. لم تكن الجغرافيا ربهم ولم تكن القوميه العرقيه دينهم .. وكذالك قصة سيدنا يعقوب وخروجه من وطن لوطن اخر حيث كان ابنه يوسف عليهم السلام .. وحتى قصة سيدنا موسى وقومه وخروجهم الى وطن اخر .. وقصة رحيل يونس عليه السلام الى قوم اخر و جغرافيا اخرى ....الخ ..****التمسك بالوطن بشكل قطيع قومي عرقي اعتاد على امتلاك قطعه جغرافيه معينه له فهذا الانغلاق يمثل مقدمه للعبوديه .. فاذا اعتاد على راعي بعينه فهذا انغلاق اخر يمثل الاستغراق فيها.. .. فبدون النظر للحقوق الفرديه الانسانيه المدنيه منها والسياسيه يصبح التمسك بالجغرافيا كتمسك الدواب كل منهم بخومه او بزريبته رغم كل ما فيها من اوساخ واقذار .. ولكن بالنسبه للانسان يقترض ان يجعل الفكر والاراده فوق الغريزه والتقليد وفوق الخوف والعصبيه وفوق الجغرافيا والعاده والبلاده .. يفترض ان يكون له اراده وخيار .. (وارض الله واسعه) .. كما يقال ان كل اهل الكره الارصيه من بشر يمكن لارض اصغر دوله ديمقراطيه ان تسعهم .. ثم اصلا مفردة (وطن) بمعاجم اللغه العربيه تعرف بانه (مكان مهجع الغنم والماشيه .. او زريبة الانعام والدواب) .. اما باللغه الانكليزيه مثلا كما في لغات متعدده اخرى .. يطلق على الفرد والعضو بالدوله اسم (citizen) سيتزن وليس اسم (countrizm) .. فهل نحن مواطنين ام محاضرين في الدوله؟؟ ..
2. نحو تحرير الطاقه
Omar..jordan - GMT السبت 06 يناير 2018 10:37
لي سؤال لاهل الهيدروميكانيكا .. سؤال يخص امكانية توليد طاقه من خلال استعمال قوى الطفو عوضا عن استخدام الانهار والسدود وسقوط او جريان الماء .. الفكره هي .. مثلا لو صنعنا حوض ماء بمساحه 3×3 متر وعمق 20 متر .. لاجل استخدامه لتدوير سلسله من الكرات بقطر 1 متر لكل منها .. بحيث تعبر سلسلة الكرات الى الحوض من الخارج عن طريق انوب نصف دائري (بقطر 1متر) احدى فتحتيه متصله باسفل الحوض .. ستصعد سلسلة الكرات بقوة الطفو الى الاعلى اي للسطح وعن طريق دولاب باعلى الحوض لتخرج وتعود من الخارج عبر الانبوب النصف دائري الى اسفله مرة اخرى ... لمنع تسرب الماء نراعي المسافات ما بين الكرات بحيث يكون الانبوب النصف دائري دائما يحتوي على كرات ونراعي ان يكون سطح الكرات مطاطي.. ولتقليل الاحتكاك لا بس من خلط الماء بالقليل من الدهن .. وهناك طرق كثيره اخرى ..
3. شرط غاندي الافتراضي
متابع - GMT السبت 06 يناير 2018 18:21
افترض غاندي في دعوته المضادة للعنف ان الطرف الاخر عدوه يمتلك قيم اخلاقية في خصومته اما اذا ما أفتقدها العدو فلا مناص من معاملته بالمثل ، على كل حال غاندي شخصية جدلية و كشف عن جانب مظلم في شخصيته انه كان يعنّف زوجته !
4. مقال فلسفى عميق
فول على طول - GMT السبت 06 يناير 2018 19:09
مقال فلسفى عميق لمن يفهم أو يريد الفهم ...نعم سيدى الكاتب فان السلام أوالسلم مفتاح الحياة وبهما تملك القلوب . السيد المسيح ملك على قلوب العالم كلة بالسلام ورسالتة السلمية السامية ونال لقب " معلم " وهو لم يتخرج من أكاديميات أو كليات ...ولقب " الطبيب الشافى " ولم يتخرج من كليات الطب ...ولقب " الفيلسوف " دون أن يحوز على شهادات فلسفة بل برسالتة السلمية البسيطة والبعيدة كل البعد عن أى فلسفات وتأويلات ...وفتح العالم كلة دون أن يحمل حتى عصا فى يدة ... أوصى بحب الانسان لأخية الانسان أكثر من حب الانسان للة بل قال : اذا كنت لا تحب أخاك الانسان وأنت تراة كيف تحب اللة الذى لا تراة ؟ ...وقال : من لا يحب لم يعرف اللة لأن اللة محبة ويقصد بالطبع حب الانسان لأخية الانسان .وقال تحب قريبك كنفسك وعندما سألوة من هو قريبك ؟أجاب أنة الانسان ..أى انسان - وقال أيضا ان اللة لا يسميكم عبيدة بل أحباء ...والكل سواسية وليس الرجل دون المرأة ولا المرأة دون الرجل ...ولا فرق بين عبد وسيد وبين أبيض وأسود ويونانى ويهودى وووو . بل جميعا اخوة فى الانسانية - وقال أيضا : الجواب اللين يصرف الغضب .والنار تطفأ بالماء وليس بالنار ..وأفضل طريقة للتخلص من أعدائك أن تحبهم وبذلك لن يكون لك أعداء ...ونكتفى بذلك . تحياتى للكاتب وكل عام وكل الناس بخير وسلام .
5. ليته صمت
ونظر الى الداخل - GMT الأحد 07 يناير 2018 06:30
انظر الى المرآة قبل النظر الى الآخرين مستر فول.
6. فول الوارم بسرطانات
الكراهية يعظ بالمحبة ؟! - GMT الأحد 07 يناير 2018 06:33
و يا سلام على تعليقاتك يا فول الوارم والمنتفخ بسرطانات الكراهية التي بتشر محبة وسلام يا مهرطق بالوصايا والتعاليم والخلق الإنساني العادي ولم يزدك طول إقامتك في الغرب الا مزيداً من الحقد .
7. توازن الخيالات السلميه..
Omar..jordan - GMT الأحد 07 يناير 2018 07:41
خيال ماوسي تونغ مقابل خيال غاندي .. وخيال امبراطوريه القطبين للسود مقابل خيال افرنج اوروبا نحوهم .. ولو قلنا ان البيت الابيض مسيحي فهذا البيت لم ينجح الا بالحديد والنار بالحرب الاهليه ...الخ .. ومقتل لينكولن ...الخ .. و القنابل النوويه لخاري ترومان .. كذالك دعوة المسيح السلميه لم تنجح اثناء وجود المسيح عليه السلام بل نجحت بعده وبثوب جديد وقت ان احتاج خيال القصر البيزنطي في القسطنطينيه لها .. اما دعوه محمد عليه السلام فقد نجحت في حياته الا ان عدم نجاح عمر ابن الخطاب بالسيطره على اندفاع امراء الجيش واحلامهم الانانيه من امثال (عمرو ابن العاص) ادى الى فشل التجربه وتحولها الى عسكريه قيصريه ليس لها من دعوة محمد الا القشور ...
8. النضال السلمي (غاندي وكي
Rizgar - GMT الأحد 07 يناير 2018 22:48
النضال السلمي (غاندي وكينج نموذجين) ممكن في مجتمعات متسامحة نسبيا , نضال سلمي مع العرب ؟ ١٨٢ الف و ٦٣٢ مقبرة جماعية و ٥٠٠٠ قرية مدمرة .....اي نضال ؟ مانديلا قضى ٢٧ سنة في جنوب افريقيا , معدل البقاء في منظومة امن الشمال ٣ ايام بعد التعذيب في كركوك ... هاجم فرقتان عسكريتان مع ١٤ الف حشد شعبي و ١٤ الف من الشرطة الاتحادية مدينة خورماتوا ......اي نوع من المقاومة سلمية مع حثالات بدون قيم ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي