: آخر تحديث

ترمب والمثقفون

منذ دخوله إلى البيت الأبيض ،وحتى قبل ذلك،أي في أوج حملته الإنتخابية، لم ينقطع المثقفون الأمريكيون عن توجيه الإنتقادات اللاذعة للرئيس رونالد ترمب، ساخرين من تقلباته المزاجية، ومن سورات غضبه العاكسة لشخصية المعقدة والإستعراضية، وفاضحين ن أساليبه الخطيرة في مجال إدارة السياسة الداخلية والخارجية لأعظم دولة في العالم راهنا.

ويمكن القول أن الانتقادات الموجهة من قبل المثقفين للرئيس ترمب تتجاوز في عنفها وفي حدّتها تلك التي طالت رؤساء جمهوررين سابقين أمثال ريتشارد نيكسون، ورونالد ريغن، وجورج بوش الأب، وجروج بوش الإبن.

ويرى المثقفون الأمريكيون ان ترمب يجسّد العنصريّة البيضاء في أبشع مظاهرها ح حتى أنه لا يكاد يختلف عن قادة جماعات "كو كلوكس كلان". ولهم أدلأة قاطعة تثبت ذلك.

ففي عام 1989 اتهم خمسة شبان سود باغتصاب وقتل امرأة بيضاء كانت تمارس رياضة الركض في "السانترال باركّ بنيويوركوقد بادر ترامب بشراء أربع صفحات من صحيفة"نيويورك تايمزمطالبا بإدانتهمومع أن التحقيقات الجينية أثببت بطلان التهمة الموجهة للشبان الخمسة، فإن ترمب ظل مصرا على إدانتهم، ورافضا الإعتذار عن خطأه.

الأمر الثاني المثبت لعنصريته هو أن ترمب ساهم في الحملة التي نظمها أمريكيون بيض طعنوا في شرعية أوباما زاعمين أنه ولد خارج الولايات المتحدة الأمريكيةورغم أن الوثائق أثبتت العكس فإن ترمب ظل متشبثا بمزاعمه مطبقا بحسب الكاتب الكبير بول أوستر نظرية النازي غوبلس الذي كان يقول بإن الشعب ينتهي بتصديق كذبة يكثر تداولها بين الناس.

ويعتقد المثقفون الأمريكيون أن العيب الكبير الآخر لترمب هو ضعف خياله السياسي، بل انعدامه أصلامن هنا ندرك عجلته في اتخاذ القرارات،وفي الحكم على الآخرين سلبا أم إيجابا.وفي هذه الناحية هو يختلف عن كبار رجال السياسة الأمريكيين وغير الأمريكيين الذين يتمكنون في اللحظة الأخيرة من تجنب خطر يهدد بلادهم او العالم بأسرهوكذا كان حال الرئيس المقتول جون كيندي الذي عارض الجنرالات الذين كانوا يطالبون بقصف كوبا خلال ما أصبح يسمى ب"أزمة الصواريخليجنب بذلك بلاده والعالم من حرب عالمية أخرى قد تكون أشد دمارا كل الحروب السابقة.

أما الأمر الخطير الآخر فهو أن ترمب يريد أن يقنع الأمريكيين بفكرة رونالد ريغن التي تقول بإن الدولة ليست الحل وإنما المشكلة». وبرى المثقفون الأمريكيون أن هذه الفكرة تُشرّع للداعين وللمنظرين لها تحطيم نظام الحكم و المؤسسات التي إليها ينتمون.

وخلال حملته الإنتخابية، حرص ترمب على أن يوهم جزءا كبيرا من الأمريككين بأنه مستقل، و"فوق الأحزاب".

وفي الحقيقة هو لم يكن سوى لعبة في أيدي قادة الحزب الجمهوري الذين كانوا يرغبون في الحصول بواسطته على ما يطمحون إليه، ويحلمون بهلذا تغاضوا عن أخطائه،وعن شطحاته الخطيرة، وعن تصريحاته التي تغضب الناس في الداخل والخارج،وتحرج حتى البعض من رجال إدارتهوبينما هو سادر في ذلك، ملفتا إليه الأنظار،ومثيرا السخرية كما لو أنه مهرج، يقومون هم بتنفيذ مخططاتهم للوصول بأقسى السرعة، وفي كنف السرية إلى أهدافهم المرسومةلذلك لا يتردد المثقفون الأمريكيون في القول بأن ترمب هو"نتيجة خمسين سنة من تاريخ ايديولوجيا اليمين الراديكالي" .

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 14
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ترمب نسخة فريدة
فول على طول - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 13:08
ترمب نسخة فريدة من نوعة فهو لم يتلون بالسياسة ويقول ماذا يريدة بصراحة ودون تزويق مثل أغلب السيلسيين الكذابين وهذا النوع لا يعجب الكثيرين . ترمب تعرض ما لم يتعرض لة أى رئيس امريكى أو أى رئيس فى العالم والسبب معروف وهو صراحتة وحزمة .ترمب نفذ كل ما وعد بة فى حملتة الانتخابية - قانون الضرائب والتأمين الصحى ونقل السفارة الامريكية الى القدس وامريكا اولا واتفاقية المناخ الخ الخ - وبالمناسبة فهو محبوب جدا من الامريكان الذين يخشون على امريكا ويحبونها .الذين يكرهون ترمب هم من المهاجرين الغير شرعيين والمهاجرين الذين يتسكعون ولا يعملون ويعيشون على الضمان الاجتماعى ويريدون جلب ذويهم الى امريكا للتنعم بالعيش فيها على قفا الامريكان دافعى الضرائب ..والشواذ جنسيا وفكريا لأن ترمب وبكل وضوح أعلن أنة لا يؤيدهم قانونا ..وبالطبع الديمقراطيين يناصبونة العداء لأسباب سياسية معروفة . واذا كان بعض المثقفين - كما يقول السيد الكاتب - يعادون ترمب فهناك أضعافهم من المثقفين أيضا يؤيدونة . تعيش امريكا التى تسمح لشعبها بانتقاد رئيسها دون المساس بهم . الذين يتكلمون عن عنصرية ترمب لا يعرفون معنى الوطنية والاخلاص للوطن وجميعهم لا يحبون امريكا لأسباب معروفة .
2. ترمب نسخة فريدة
فول على طول - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 13:08
ترمب نسخة فريدة من نوعة فهو لم يتلون بالسياسة ويقول ماذا يريدة بصراحة ودون تزويق مثل أغلب السيلسيين الكذابين وهذا النوع لا يعجب الكثيرين . ترمب تعرض ما لم يتعرض لة أى رئيس امريكى أو أى رئيس فى العالم والسبب معروف وهو صراحتة وحزمة .ترمب نفذ كل ما وعد بة فى حملتة الانتخابية - قانون الضرائب والتأمين الصحى ونقل السفارة الامريكية الى القدس وامريكا اولا واتفاقية المناخ الخ الخ - وبالمناسبة فهو محبوب جدا من الامريكان الذين يخشون على امريكا ويحبونها .الذين يكرهون ترمب هم من المهاجرين الغير شرعيين والمهاجرين الذين يتسكعون ولا يعملون ويعيشون على الضمان الاجتماعى ويريدون جلب ذويهم الى امريكا للتنعم بالعيش فيها على قفا الامريكان دافعى الضرائب ..والشواذ جنسيا وفكريا لأن ترمب وبكل وضوح أعلن أنة لا يؤيدهم قانونا ..وبالطبع الديمقراطيين يناصبونة العداء لأسباب سياسية معروفة . واذا كان بعض المثقفين - كما يقول السيد الكاتب - يعادون ترمب فهناك أضعافهم من المثقفين أيضا يؤيدونة . تعيش امريكا التى تسمح لشعبها بانتقاد رئيسها دون المساس بهم . الذين يتكلمون عن عنصرية ترمب لا يعرفون معنى الوطنية والاخلاص للوطن وجميعهم لا يحبون امريكا لأسباب معروفة .
3. ترامب الفريد 1
سمير - GMT الأربعاء 07 مارس 2018 04:16
السيد فول المحترم, مع إحترامي لرايك الكريم, ولكنك اخطات هنا في تشخيص هذا المهرج المدعو ترامب, واختلف معك. انت تعرف جيدا موقفي من رعيان الارهاب و جوقة المؤمنين بوهم وخيال و كتابهم المزعوم. وللعلم, فانا لا سمح الله لست ديموقراطيا ولست جمهوريا ولا من اي حزب لاني اؤمن بان كل احزاب العالم لها ميثاقها الخاص و تؤمن بمنهجا فقط و كيفية مليء جيوبها. اما ترامب, فانا معك في اول ثلاث كلمات, فقط. فهو لم يتلون بالسياسة, لانه غبي ولا يستيطع ذلك. الصراحة لا تعني قلة الادب والذوق والسب والشتم و إزدرداء المقابل و التهكم والضحك على المعاقين والكذب والسرقة والغش. صحيح لم يتعرض اي رئيس امريكي لما يتعرض له ترامب, لانه ليس برئيس, بل وكما تزداد الامور تعقيدا كل يوم ويلتف الحبل حول رقبته تؤكد حتمية ذلك. فهو فاز بالرئاسة بتدخل روسي, هذا ليس حبا بكلينتون لانها ليست احسن منه بل اكثر سوءا وإنحطاطا منه, فهما وجهان لعملة واحدة. هذا المهووس لا يعرف معنى الصراحة, لم يتلون بالسياسة لانه متلون بكل الالوان الاخرى اصلا. لا تنسى بانه كان ينوي الترشيح للرئاسة امام بوش عام 1999, مع حاكم ولاية مينيسوتا جيسي فينتورا (ديموقراطي) وتشكيل حزب جديد يدعى حزب الإصلاح, والذي معظمه من مرشحي الحزب الديموقراطي, ثم هاجم كل خطوات بوش والجمهوريين الى عام 2010, حين اعلن انه ينوي الترشيح عام 2012 من جانب الحزب الجمهوري!!! فيا له من متلون بالسياسة. واي صراحة وحزم, اعلن انه في اول 100 يوم, سيلغى ويستبدل اوباما كير السيئة الصيت بنظام صحي متكامل و قوي, مع ان الجمهوريين يتحكمون في الرئاسة, و جناحي السلطة التشريعية ( House and Senate ) إلآ انه لم يستطيع ذلك لليوم, وكذلك الجدار, وافغانستان والعراق, الشيء الوحيد الذي إستطاع فعله هو تغيير النظام الضريبي, ولعلمك, نفس الخطوات تم إتخاذها عام 2003-2004 من قبل بوش و الكل يعرف ان الولايات المتحدة كانت على شفا إنهيار إقتصادي من جراء هلوسات بوش, و عادت للوقف على رجليها مرة اخرى, هنا ياتي غبي اخر مثل ترامب محاولا إرجاعها الى عام 2008, ويبدو ان سينجح في ذلك, و نفس الاسلوب إتبعه حاكم ولاية اركنساس, المدعو سام براون باك, وفي الاخير الغى ذلك التغيير في النظام الضريبي عام 2017 مضطرا, لان الولاية اعلنت إفلاسها رسميا, وهي نفس الخطة اتي اقرها الكونغرس اخيرا وبدات في تنفيذها. محبوب جدا من اي امريكان؟
4. ترامب الفريد 1
سمير - GMT الأربعاء 07 مارس 2018 04:16
السيد فول المحترم, مع إحترامي لرايك الكريم, ولكنك اخطات هنا في تشخيص هذا المهرج المدعو ترامب, واختلف معك. انت تعرف جيدا موقفي من رعيان الارهاب و جوقة المؤمنين بوهم وخيال و كتابهم المزعوم. وللعلم, فانا لا سمح الله لست ديموقراطيا ولست جمهوريا ولا من اي حزب لاني اؤمن بان كل احزاب العالم لها ميثاقها الخاص و تؤمن بمنهجا فقط و كيفية مليء جيوبها. اما ترامب, فانا معك في اول ثلاث كلمات, فقط. فهو لم يتلون بالسياسة, لانه غبي ولا يستيطع ذلك. الصراحة لا تعني قلة الادب والذوق والسب والشتم و إزدرداء المقابل و التهكم والضحك على المعاقين والكذب والسرقة والغش. صحيح لم يتعرض اي رئيس امريكي لما يتعرض له ترامب, لانه ليس برئيس, بل وكما تزداد الامور تعقيدا كل يوم ويلتف الحبل حول رقبته تؤكد حتمية ذلك. فهو فاز بالرئاسة بتدخل روسي, هذا ليس حبا بكلينتون لانها ليست احسن منه بل اكثر سوءا وإنحطاطا منه, فهما وجهان لعملة واحدة. هذا المهووس لا يعرف معنى الصراحة, لم يتلون بالسياسة لانه متلون بكل الالوان الاخرى اصلا. لا تنسى بانه كان ينوي الترشيح للرئاسة امام بوش عام 1999, مع حاكم ولاية مينيسوتا جيسي فينتورا (ديموقراطي) وتشكيل حزب جديد يدعى حزب الإصلاح, والذي معظمه من مرشحي الحزب الديموقراطي, ثم هاجم كل خطوات بوش والجمهوريين الى عام 2010, حين اعلن انه ينوي الترشيح عام 2012 من جانب الحزب الجمهوري!!! فيا له من متلون بالسياسة. واي صراحة وحزم, اعلن انه في اول 100 يوم, سيلغى ويستبدل اوباما كير السيئة الصيت بنظام صحي متكامل و قوي, مع ان الجمهوريين يتحكمون في الرئاسة, و جناحي السلطة التشريعية ( House and Senate ) إلآ انه لم يستطيع ذلك لليوم, وكذلك الجدار, وافغانستان والعراق, الشيء الوحيد الذي إستطاع فعله هو تغيير النظام الضريبي, ولعلمك, نفس الخطوات تم إتخاذها عام 2003-2004 من قبل بوش و الكل يعرف ان الولايات المتحدة كانت على شفا إنهيار إقتصادي من جراء هلوسات بوش, و عادت للوقف على رجليها مرة اخرى, هنا ياتي غبي اخر مثل ترامب محاولا إرجاعها الى عام 2008, ويبدو ان سينجح في ذلك, و نفس الاسلوب إتبعه حاكم ولاية اركنساس, المدعو سام براون باك, وفي الاخير الغى ذلك التغيير في النظام الضريبي عام 2017 مضطرا, لان الولاية اعلنت إفلاسها رسميا, وهي نفس الخطة اتي اقرها الكونغرس اخيرا وبدات في تنفيذها. محبوب جدا من اي امريكان؟
5. ترامب الفريد 2
سمير - GMT الأربعاء 07 مارس 2018 04:17
يعني مؤيدي الغبي يشكلون اعلى نسبة من المتسكعين والذين يعيشون على ضرائب الذين يعملون. الشواذ جنسيا: فماذا تقول عن مهووس متزوج لثلاث مرات و يتباهى يانه يتسطيع ان يقبض على اعضاء النساء الجنسية و يدخل غرفهم وهن يغيرن ملابسهم, ولليوم هنالك على الاقل عشرة نساء تقدمن بدعاوي بانهم تعرضن الى التحرش الجنسي من قبل ترامب الجمهوري, المؤمن, العاادل, واليوم اعلنت ستورمي دانييل واحدة من اللاتي مارس الرذيلة معهن, عن مقاضاة ترامب في المحاكم, بعد ان دفع محامي ترامب لها لاسكاتها ابان الحملة الانتخابية!! فهل هنالك شاذ جنسيا اكثر من هذا المهووس؟؟ اكره شيء عندي هو الشذوذ الجنسي, وعند معظم الناس المنطقيين, ولكن ترامبا هذا اعطى تعريفا اخر للشذوذ الجنسي يمكن تسميته بشذوذ ترامب. اين هم هؤلاء الذين يؤيدونه؟؟ فهو حاصل الان على اقل نسبة من تاييد الامريكان لاي رئيس امريكي على الاطلاق, ويقبع في اخر قائمة الرؤساء الاكثر شعبية في تاريخ امريكا, و لايعرف بان بورتوريكو ولاية وليست دولة, ولا يعرف في اية سنة مات السكندر هاملتون, واعلن إفلاسه من زمن بعيد ولم يدفع قرشا واحدا كضريبة من عام 1990 وبمبلغ حوالي مليار دولار, إضافة الى تواطئه مع روسيا الذي تنكشف اسراره يوما بعد يوم والاسقالاات التي تعصف بإدارته الركيكة و الفضائح التي تنكشف كل يوم!!!! فمن يحب ترامب هو بالضبط يحمل نفس صفاته. فيا اخ فول انت انسان ذكي ومنطقي ومحترم, فارجوك رجاءا اخويا, بان لا تنجر وراء القيل و القال عن ترامب القذر, فهو لا يعرف سوى الكذب والغش و التحقير. بالمناسبة , تستطيع ان تتاكد من اي شيء وضعته من مصادر جمهورية و ليست اخرى في الولايات المتحدة. مع كل إحترامي وتقديري.
6. ترامب الفريد 2
سمير - GMT الأربعاء 07 مارس 2018 04:17
يعني مؤيدي الغبي يشكلون اعلى نسبة من المتسكعين والذين يعيشون على ضرائب الذين يعملون. الشواذ جنسيا: فماذا تقول عن مهووس متزوج لثلاث مرات و يتباهى يانه يتسطيع ان يقبض على اعضاء النساء الجنسية و يدخل غرفهم وهن يغيرن ملابسهم, ولليوم هنالك على الاقل عشرة نساء تقدمن بدعاوي بانهم تعرضن الى التحرش الجنسي من قبل ترامب الجمهوري, المؤمن, العاادل, واليوم اعلنت ستورمي دانييل واحدة من اللاتي مارس الرذيلة معهن, عن مقاضاة ترامب في المحاكم, بعد ان دفع محامي ترامب لها لاسكاتها ابان الحملة الانتخابية!! فهل هنالك شاذ جنسيا اكثر من هذا المهووس؟؟ اكره شيء عندي هو الشذوذ الجنسي, وعند معظم الناس المنطقيين, ولكن ترامبا هذا اعطى تعريفا اخر للشذوذ الجنسي يمكن تسميته بشذوذ ترامب. اين هم هؤلاء الذين يؤيدونه؟؟ فهو حاصل الان على اقل نسبة من تاييد الامريكان لاي رئيس امريكي على الاطلاق, ويقبع في اخر قائمة الرؤساء الاكثر شعبية في تاريخ امريكا, و لايعرف بان بورتوريكو ولاية وليست دولة, ولا يعرف في اية سنة مات السكندر هاملتون, واعلن إفلاسه من زمن بعيد ولم يدفع قرشا واحدا كضريبة من عام 1990 وبمبلغ حوالي مليار دولار, إضافة الى تواطئه مع روسيا الذي تنكشف اسراره يوما بعد يوم والاسقالاات التي تعصف بإدارته الركيكة و الفضائح التي تنكشف كل يوم!!!! فمن يحب ترامب هو بالضبط يحمل نفس صفاته. فيا اخ فول انت انسان ذكي ومنطقي ومحترم, فارجوك رجاءا اخويا, بان لا تنجر وراء القيل و القال عن ترامب القذر, فهو لا يعرف سوى الكذب والغش و التحقير. بالمناسبة , تستطيع ان تتاكد من اي شيء وضعته من مصادر جمهورية و ليست اخرى في الولايات المتحدة. مع كل إحترامي وتقديري.
7. عزيزى الرائع سمير
فول على طول - GMT الأربعاء 07 مارس 2018 13:02
تحياتى وتقديرى ومحبتى لك أولا وبعد : أنا لا أستمع الى القيل والقال بل أقرأ بنفسى وأصل الى نتيجة وقناعات شخصية وربما أكون مخطئا ولكن هذا حقى فى التعبير عن رأيى . ترمب عندما يصف الأشياء بأسمائها الحقيقة فهذا يغضب الناس وأنا أرفض جدا التطاول على الأخرين بالمناسبة وبالفعل هو لا يجيد التنميق فى الكلام وهذة طبيعتة . .انتهى - فوز ترمب عن طريق التدخل الروسي - ولم يتحقق صدقة حتى الان - فأنت تعرف السياسة وألاعيبها وغالبا هو لم يعرف التدخل الروسي . وحتى لو عرف فهذة سياسة .ولا اتنسي أن هيلارى كلينتون تكن العداء الشديد لروسيا وكانت تؤكد على ذلك دائما فلا مانع أن تهزمها روسيا وتمنعها من الوصول للمنصب فهذة سياسة ولا تنسي أيضا أن امريكا تتجسس على العالم كلة ..يعنى حلال على امريكا وحرام على روسيا ؟ ..انتهى - ترمب فشل فى تغيير النظام الصحى لأنة لا يملك القرار بمفردة ولكن كان صادقا مع الناخبين حيث أنة وعدهم سوف يغير النظام الصحى وهذا يحسب لة كما فشل أيضا فى مسألة الجدار ولكن حاول فى ذلك حسبما وعد ...انتهى - ترمب أعلن رفضة للمهاجرين الغير شرعيين وهذا نحترمة جدا وهذة وظيفتة أن يحمى بلدة ..ولا يرغب فى المزيد من الهجرة وهذا أيضا حقة ووظيفتة أيضا وأعتقد أن السبب هو ما سببة بعض المهاجرون من ارهاب ...انتهى - ومعظم موظفين ترمب من معارفة ومن الذين عملوا معة سابقا وهذا يفعلة أى رئيس امريكى حيث يعتمد على من يعرفهم جيدا ومن هم الأكفأ ..انتهى - لا أملك احصائية دقيقة عن من يأخذون الضمان ولكن أعرف أن أغلبهم من المهاجرين وخاصة من الدول الاسلامية ويسئون استخدام الضمان لأبعد الحدود وأنا أعرف البعض منهم شخصيا ...انتهى - واذا كان سبق لة الترشح للرئاسة أو حاول تكوين حوزب جديد فهذا ليس عيب ...انتهى - نقطة أخيرة وهى زواجة 3 مرات فهذة حريتة الشخصية وحقة الشخصى الذى منحة لة القانون وهذا ليس شذوذ وأنا لا أرحب بذلك ولكن هى حياتة الشخصية . نعم هو تهرب من الضرائب وحسبما أكد هو نفسة أن القانون سمح لة بذلك أى يستفيد من ثغرات القانون وقال ل كلينتون فى المناظرة : أنتم كنتم فى الحكم لماذا لم تغيروا القانون ؟ وهنا سكتتت كلينتون ولم ترد . تحياتى دائما ودعنا لا نغضب أو نختلف بسبب ترمب أو غيرة . أنت عندى أهم من ترمب ومن كل رؤساء امريكا .
8. عزيزى الرائع سمير
فول على طول - GMT الأربعاء 07 مارس 2018 13:02
تحياتى وتقديرى ومحبتى لك أولا وبعد : أنا لا أستمع الى القيل والقال بل أقرأ بنفسى وأصل الى نتيجة وقناعات شخصية وربما أكون مخطئا ولكن هذا حقى فى التعبير عن رأيى . ترمب عندما يصف الأشياء بأسمائها الحقيقة فهذا يغضب الناس وأنا أرفض جدا التطاول على الأخرين بالمناسبة وبالفعل هو لا يجيد التنميق فى الكلام وهذة طبيعتة . .انتهى - فوز ترمب عن طريق التدخل الروسي - ولم يتحقق صدقة حتى الان - فأنت تعرف السياسة وألاعيبها وغالبا هو لم يعرف التدخل الروسي . وحتى لو عرف فهذة سياسة .ولا اتنسي أن هيلارى كلينتون تكن العداء الشديد لروسيا وكانت تؤكد على ذلك دائما فلا مانع أن تهزمها روسيا وتمنعها من الوصول للمنصب فهذة سياسة ولا تنسي أيضا أن امريكا تتجسس على العالم كلة ..يعنى حلال على امريكا وحرام على روسيا ؟ ..انتهى - ترمب فشل فى تغيير النظام الصحى لأنة لا يملك القرار بمفردة ولكن كان صادقا مع الناخبين حيث أنة وعدهم سوف يغير النظام الصحى وهذا يحسب لة كما فشل أيضا فى مسألة الجدار ولكن حاول فى ذلك حسبما وعد ...انتهى - ترمب أعلن رفضة للمهاجرين الغير شرعيين وهذا نحترمة جدا وهذة وظيفتة أن يحمى بلدة ..ولا يرغب فى المزيد من الهجرة وهذا أيضا حقة ووظيفتة أيضا وأعتقد أن السبب هو ما سببة بعض المهاجرون من ارهاب ...انتهى - ومعظم موظفين ترمب من معارفة ومن الذين عملوا معة سابقا وهذا يفعلة أى رئيس امريكى حيث يعتمد على من يعرفهم جيدا ومن هم الأكفأ ..انتهى - لا أملك احصائية دقيقة عن من يأخذون الضمان ولكن أعرف أن أغلبهم من المهاجرين وخاصة من الدول الاسلامية ويسئون استخدام الضمان لأبعد الحدود وأنا أعرف البعض منهم شخصيا ...انتهى - واذا كان سبق لة الترشح للرئاسة أو حاول تكوين حوزب جديد فهذا ليس عيب ...انتهى - نقطة أخيرة وهى زواجة 3 مرات فهذة حريتة الشخصية وحقة الشخصى الذى منحة لة القانون وهذا ليس شذوذ وأنا لا أرحب بذلك ولكن هى حياتة الشخصية . نعم هو تهرب من الضرائب وحسبما أكد هو نفسة أن القانون سمح لة بذلك أى يستفيد من ثغرات القانون وقال ل كلينتون فى المناظرة : أنتم كنتم فى الحكم لماذا لم تغيروا القانون ؟ وهنا سكتتت كلينتون ولم ترد . تحياتى دائما ودعنا لا نغضب أو نختلف بسبب ترمب أو غيرة . أنت عندى أهم من ترمب ومن كل رؤساء امريكا .
9. الاخ فول المحترم 1
سمير - GMT الخميس 08 مارس 2018 04:21
الاخ الفاضل فول المحترم, تحية إحترام وتقدير لكم بكل معنى الكلمة, نحن هنا نتناقش ونتبادل الاراء دون صراخ او عويل اوفرض راي او سب اوشتم, كما هو الحال مع المؤمنين حتى مع انفسهم, و لا يمكن ان تتصور مدى إحترامي وتقديري لكم وللاخ الكبير المهاجر وافتقد الاخ العزيز George و احترم كذلك معلق اخر اسمه ماجد المصري الذي يفحم بتعليقاته زمرة الهمج والرعاع من المؤمنين بالغزو, القتل, الارهاب, الكذب والتطهير العرقي. لا يمكن ان تتزعزع ثقتي قيك وإيماني باخلاقك العالية ابدا, فانت اخ عزيز الى ابد الابدين, و لا يهمني من يحكم امريكا. واحترم قناعاتك الشخصية, وإلا فانا لست احسن من جوقة القتل والارهاب. صدقني, كل يوم تنفجر مفاجاة جديدة في التدخل الروسي ليس في إنتخاب ترامب فقط, بل وحتى التلاعب باعلانات الفيس بوك, و Google , ونظرة بسيطة الى الاصوات التي حصل عليها في كل من ولايتي بنسلقانيا و ايوا التين يطلق عليها الولايتين المتارجحتين (Swing States ) سترى بانهما كانتا من نصيب اوباما في عامي 2008 و 2010, وقبلهما لم تكونا من نصيب بوش عام 2004 ولكنه حصل على ايوا عام 2000. فجاة اصبحت وبكل ثقلها الى جانب ترامب بعد ان انتقدها بشدة في حزيران وايلول عام 2016 لانه ظن انهما ستكونان من نصيب كلنتون. اتفق معك ان امريكا تتجسس على العالم كله و (تطلق) اسم دولة بوليسية على اي دولة اخرى تفعل ما تفعله هي الان. حين جزم ترامب في حملته بانه سيغير من النظام الصحي, الم يكن يعرف بان القرار ليس له لوحده؟ المهاجر ين الغير شرعيين: صدقني لا يوجد اي مهاجر غير شرعي, كلهم دخلوا بصفة رسمية ولكنهم تجاوزا مدة السمة او حين يعودون الى بلادهم سيتم إما قتلهم او سيختفون. بالمناسبة, اصل الامريكان مهاجرين غير شرعيين, سجناء بريطانيين, ابعدتهم بريطانيا الى بلاد ما وراء البحار لانه لم يكن من الممكن اصلاحهم, ولكنهم لا ينكرون ذلك بل اعادوا معظم الحقوق والعقارات الى سكان امريكا الاصليين, بعكس الفاتحين الذين غزوا وإستعمروا وقتلوا وما زالوا لليوم ويسمونها بدون خجل فتوحات. كل من سبب إرهاب هو مولود في الولايات المتحدة من اصل إما افغاني او باكستاني, علما بان باكستان كانت شريكة بوش في الحرب على الارهاب و تم قتل بن لادن فيها حيث كان مختبا, و الافغاني القذر, هاجر والداه الى امريكا عام 1976, ولكن كما اسلفت في تعليقاتي, لا يمكنهم نبذ الاجرام الذي تنا
10. الاخ فول المحترم 1
سمير - GMT الخميس 08 مارس 2018 04:21
الاخ الفاضل فول المحترم, تحية إحترام وتقدير لكم بكل معنى الكلمة, نحن هنا نتناقش ونتبادل الاراء دون صراخ او عويل اوفرض راي او سب اوشتم, كما هو الحال مع المؤمنين حتى مع انفسهم, و لا يمكن ان تتصور مدى إحترامي وتقديري لكم وللاخ الكبير المهاجر وافتقد الاخ العزيز George و احترم كذلك معلق اخر اسمه ماجد المصري الذي يفحم بتعليقاته زمرة الهمج والرعاع من المؤمنين بالغزو, القتل, الارهاب, الكذب والتطهير العرقي. لا يمكن ان تتزعزع ثقتي قيك وإيماني باخلاقك العالية ابدا, فانت اخ عزيز الى ابد الابدين, و لا يهمني من يحكم امريكا. واحترم قناعاتك الشخصية, وإلا فانا لست احسن من جوقة القتل والارهاب. صدقني, كل يوم تنفجر مفاجاة جديدة في التدخل الروسي ليس في إنتخاب ترامب فقط, بل وحتى التلاعب باعلانات الفيس بوك, و Google , ونظرة بسيطة الى الاصوات التي حصل عليها في كل من ولايتي بنسلقانيا و ايوا التين يطلق عليها الولايتين المتارجحتين (Swing States ) سترى بانهما كانتا من نصيب اوباما في عامي 2008 و 2010, وقبلهما لم تكونا من نصيب بوش عام 2004 ولكنه حصل على ايوا عام 2000. فجاة اصبحت وبكل ثقلها الى جانب ترامب بعد ان انتقدها بشدة في حزيران وايلول عام 2016 لانه ظن انهما ستكونان من نصيب كلنتون. اتفق معك ان امريكا تتجسس على العالم كله و (تطلق) اسم دولة بوليسية على اي دولة اخرى تفعل ما تفعله هي الان. حين جزم ترامب في حملته بانه سيغير من النظام الصحي, الم يكن يعرف بان القرار ليس له لوحده؟ المهاجر ين الغير شرعيين: صدقني لا يوجد اي مهاجر غير شرعي, كلهم دخلوا بصفة رسمية ولكنهم تجاوزا مدة السمة او حين يعودون الى بلادهم سيتم إما قتلهم او سيختفون. بالمناسبة, اصل الامريكان مهاجرين غير شرعيين, سجناء بريطانيين, ابعدتهم بريطانيا الى بلاد ما وراء البحار لانه لم يكن من الممكن اصلاحهم, ولكنهم لا ينكرون ذلك بل اعادوا معظم الحقوق والعقارات الى سكان امريكا الاصليين, بعكس الفاتحين الذين غزوا وإستعمروا وقتلوا وما زالوا لليوم ويسمونها بدون خجل فتوحات. كل من سبب إرهاب هو مولود في الولايات المتحدة من اصل إما افغاني او باكستاني, علما بان باكستان كانت شريكة بوش في الحرب على الارهاب و تم قتل بن لادن فيها حيث كان مختبا, و الافغاني القذر, هاجر والداه الى امريكا عام 1976, ولكن كما اسلفت في تعليقاتي, لا يمكنهم نبذ الاجرام الذي تنا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي