قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

انقضى عام على بدء سريان قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة في السعودية ، هذا القرار الذي أبطأت به الكثير من التحفظات الاجتماعية قبل أن تطوى تماماً بقرار رسمي شجاع .

انقضى عام على القرار الذي هضمه الواقع السعودي بكل أريحية واستوعبت الشوارع والطرق الضيف الجديد الذي تأخر وصوله ، تماماً مثل كل المجتمعات الطبيعية بعيداً عن تشويش المتشددين وهواجسهم وهوسهم ومبالغاتهم ، ممن كان يوظف هذا الملف ضمن لعبته الواسعة للقبض على روح المجتمع والنفاذ منه إلى إدارة المشهد العام وصوغه على هوى أيديولوجيته وغاياته البعيدة .

لم يكن قرار السماح لقيادة المرأة إلا تفصيلاً صغيراً في سجادة واسعة من التحولات التي شهدتها السعودية ضمن نهجها الجديد ومرحلتها الراهنة ، وهو - أي القرار - يشكل عنواناً عريضاً لهذه المرحلة ورمزاً لقاطرة طويلة وتزيد من القرارات الجسورة في هذا الإطار .

بعد عام من سريان هذا القرار ، لم نكتشف فقط قدرة المجتمع على استيعاب خطوة تأخر اتخاذها بكل عفوية ، بل عن هشاشة تلك المحاذير التي نفخ فيها المتشددون واستخدموها متاريس لحجز المجتمع عن المضي في شروط التنمية والنهضة والحداثة .

ولأن القرار كان عنوان مرحلة جديدة ، فإن الكثير من أسهم التشدد تراجعت وخطاباته المغلظة اختفت ورموزه وجلاوزته أصبحوا في طيّ التجاهل والإهمال ، فيما ينتعش المجتمع بلحظته الذهبية للانطلاق نحو ما ينتظره في بناء المستقبل وعمارته .

السؤال : ماذا تغيّر خلال هذا العام ؟

نظرة واسعة على المشهد المحلي السعودي تؤشر إلى الكثير من التحولات ، حجم استجابة المجتمع للمتغيرات مشجع وإيجابي وطبيعي بخلاف ما كانت تروج له آلة الدعاية المتشددة ، عرى التشدد نفسها تراخت وذبلت بعد عقود من قبضتها الخانقة ، وأصبحت سلة السعودية زاخرة بالتنوع والحيوية والمشاريع التي تضجّ بالحياة والترفيه والنشاط ، جيل عريض من الشباب المفعم والمتفائل والجاهز للتفاعل مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تحفر في أعماق ما ينطوي عليه مكان وإنسان السعودية من قدرات وإمكانات وحياة ، ومتطلع إلى مستقبل معقود على ناصية المجد والسؤدد المستمر .

ليست قيادة المرأة إلا خطوة رمزية في سياق تمكين المرأة ونيلها حقوقها التي تعثرت وتعطلت وتأجلت بفعل قائمة من الأسباب الفعلية وأخرى مصطنعة آن الوقت لافتكاكها بلا رجعة .

ولم تعش المرأة السعودية لحظة مزدهرة وواعدة مثل ما تعيشه في راهنها اليوم ، الذي يمدها بكثير من الثقة والمنافسة العادلة والمساواة ، رغم ما جبل عليه المجتمع من تقاليد وعادات قد يكون من السيء مصادمتها وجهرها بالقرارات جملة واحدة ، لكن الحكمة تتغيّا إحداث المأمول بمنأى عن الانفعال والإثارة المفتعلة ، إذ لم تسلم هذه الخطوات الجادة والصادقة من محاولة التشويش والتشويه التي تقترفها مجاميع من بقايا الصحوة الآفلة ، أو بدوافع سياسية من جيران الخصومة التي تقحم قضايا المرأة في سرديتها المؤثثة بالأغاليط والتلفيقات .

لقد كان القرار بوابة لكثير من القرارات والأنظمة التي كانت تحتجب بتأثير سردية تشويهية تفتعلها خطابات التشدد وتشحنها بالتفسيرات الاتهامية والمؤامراتية ، فمرور عام على قرار قيادة المرأة يزامنه حلول الذكرى الأولى لقانون التحرش الذي عزّز من مفهوم الدولة وروح القانون وجذّر من أدواره في ضبط المخالفات وحماية حياض المجتمع ، بالتزامن مع تقليص نفوذ بعض الأجهزة والمفاهيم الفضفاضة مثل " الاحتساب " الذي كان مطية لاختراق " حركيين " ينشطون حيث يغيب القانون .