قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

nbsp;nbsp; بيروت:nbsp;وزع المنتج الأردني محمد المجالي بياناً صحافياً صريحاً هذه المرة، أرفقه بالتفاصيل والأسماء والوثائق التي يدعي أنها توضح حقيقة خلافه مع الفنانة ديانا كرزون، بعد أن كان قد وزع قبل بضعة أيام بريداً الكترونيا يتحدث عن فنانة أردنية مطلوبة من قبل الإنتربول بسبب إستيلائها على أموال من منتج أردني، وأغفل البريد الإلكتروني إسم الفنانة والمنتج، ولكن الأمر كان واضحاً للمشتغلين في الوسط الفني، وأن الفنانة المقصودة هي ديانا المتواجدة في القاهرة حالياً، لذلك عمدت الصحف المصرية الى الإتصال بها للإستيضاح، ونفت لهم جميع ما ورد في البريد الإلكتروني وهددت بمقاضاة محمد المجالي.

فجاء رده هذه المرة بالوثائق ننشره كما ورد ونحفظ للفنانة ديانا كرزون حق الرد:
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن المنتج الأردني محمد ألمجالي
nbsp;المتعاقد حصرياً مع الفنانة ديانا كرزون
رداً على تصريحات الفنانة المذكورة في كل من جريدة المساء المصرية الصادرة بتاريخ 20\8\2010 وجريدة الدستور المصرية الصادرةnbsp; بتاريخ 22\8\2010 مرفقاً بصور عن الصحيفتين .....
بسم الله الرحمن الرحيم

كنا نود ان لا نقوم بنشر هذه المعلومات ولكن على ضوء تصريحات الفنانة ديانا كرزون بأننا نقوم بتلفيق اتهامات كاذبة من اجل تشويه صورتها لذا قررنا اطلاع الرأي العام على كل ما نملك من مستندات حقيقية وقانونية سبق وان أنكرتها الفنانة المذكورة في تصريحاتها بعدم وجود أي دعوى مقامة ضدها وأنها غير مطلوبة لأي جهة كانت وأنها ستقاضي المنتج محمد ألمجالي الذي وصفته بأنه مدير أعمالها وليس كمنتج لجميع أعمالها الأخيرة منذ تعاقدها معه وإنها، سوف تقاضي أي وسيلة إعلامية تنشر الأخبار الكاذبة التي يروجها عنها لأن هذه الأخبار تلحق بها ضرراً أدبيا، وتسيء إليها، وقد وصفت نفسها بأنها تبيض ذهباً للشركة وان الشركة مستاءة لرحيلها عنها وفقدانها وأننا إذ نعرض الحقيقة لنقول إن عدد حفلات ديانا كرزون خلال العام والنصف الذي أمضت مع الشركة لم يتجاوز عدد أصابع اليدين وقد كانت هذه الحفلات بترتيب من الشركة مع الجهات المنظمة للعلاقة الطيبة وباقي ما ذكر من حفلات كان على سبيل التكريم او المشاركة بدون اجر كنوع من التواجد ، ومن هنا فإننا نعتبر هذا البيان لكل قارئيه بعدم التعامل مع الفنانة ديانا كرزون وذلك بموجب العقد المبرم بيننا بينها والذي يجردها من الموافقة او عدم الموافقة على المشاركة في أي نوع من البرامج سواء كانت حفلات غنائية او لقاءات تلفزيونية او التمثيل أو الإعلانات أو الدعايات إلا بموجب الحصول على موافقة المنتج الخطية وذلك ضمن شروط العقد التي أخلت بها وبعكس ذلك ستقوم الشركة من خلال ممثلها القانوني بملاحقة اي جهة بالطرق القانونية ما لم تحصل على موافقة خطية من المنتج ،مرفقاً بطيه جميع الوثائق القانونية مستغربين ما جاء على لسان الفنانة المذكورة من تصريحات في جريدة المساء المصرية بأنها كلفت مستشارها القانوني بفسخ العقد والمحافظة على حقوقها وتناست حقوق الشركة في حال فسخ العقد من طرفها بدفع بدل الشرط الجزائي البالغ سبعمائة ألف دينار أردني أي ما يعادل قيمته ( مليون دولار ) هذا بالإضافة للقرض الذي حصلت عليه من الشركة وقيمته مائة ألف دينار أي ما يعادل قيمته ( مائة وخمسة وأربعون ألف دولار أميركي ) وبدأت تطلق بتصريحاتها إنها صاحبة الحق متناسية كل هذه الوثائق الرسمية وأننا قد حصلنا على حكم بالحبس بحقها مدة تسعين يوماً بالإضافة لدفع المبلغ والرسوم بالإضافة لملاحقتها عن طريق الانتربول وأنها مطلوبة للسلطات القضائية في الأردن ، هذا ما أردنا توضيحه للرأي العام .

وضمن الإجراءات التي قامت بها الشركة لوقف الفنانة كرزون عن الغناء في جمهورية مصر العربية حيث تم تقديم شكوى رسمية لدى نقابة المهن الموسيقية في مصر وسنقوم بتقديم شكوى مماثلة لدى نقابة المهن التمثيلية حيث إن شروط العقد تلزم كرزون بعدم التعاقد مع أي جهة كانت إلا من خلال المنتج محمد ألمجالي .

ومن ضمن ما ورد على لسان كرزون أن شركة الأمل الأردنية للإنتاج الفني لم تقم بإنتاج أي إعمال لها وما ورد من إخبار على لسانها أن الألبوم الأخير ديانا كرزون 2010 وبحكم العلاقة الطيبة التي تربطنا بشركة مزيكا ( قنوات مزيكا ) بتوزيع الألبوم حيث إن إنتاج كافة الأعمال كان من مؤسسة الأمل الأردنية للإنتاج الفني ولم تقم أية جهة كانت بالإنفاق على تلك الأعمال التي تم تصوير اغلبها بأسلوب الفيديو كليب ، ما دفع وسائل الإعلام خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في القاهرة عند إطلاق الألبوم حول قيام كرزون بتصوير 6 أعمال فنية بأسلوب الفيديو كليب من أصل 12 عملا تم انجازه وهو ما كان محط استغراب وسائل الإعلام حول هذا الأنفاق على تصوير تلك الأعمال والتي جاءت جميعها على حساب مؤسسة الأمل الأردنية للإنتاج الفني، علما بان بنود العقد تقضي بانتاج ثلاث اغانٍ سنويا مصورة باسلوب الفيديو كليب ، وقامت مؤسسة الامل الاردنية للانتاج الفني بانتاج 6 اغنيات مصورة باسلوب الفيديو كليب و6 اغنيات سنجل بالاضافة الى انتاج البوم وطني وتصوير ثلاث اغانٍ وطنية .

حيث صدر قرار بحجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لصالح القضية وهنا نود أن نؤكد أن من يشكك أو يدحض كافة ما ورد عن شركة الأمل الأردنية للإنتاج الفني للمنتج محمد ألمجالي بخصوص كافة ما ورد بتوضيحنا على إنكارها الذي أوردته جريدة الدستور المصرية وصحيفة المساء المصرية سوف نقدم لكم ما يثبت صدق أقوالنا التي تؤكد السير بكافة الإجراءات القانونية في الأردن وجمهورية مصر العربية بهدف إخضاع كرزون للقضاء الفاصل بيننا .

nbsp;