قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



بقلم هاني بيك سلام

يولد المرء من اب وامم وتراب فكيف إذا كان تراب القداسة والقديسين والقديسين، وهكذا سيولد في العالم 1938 المناضل الفلسطيني​ باسل عقل كزيتونة فلسطينية مميزة في بساتين يافا، في بدايات النكبة، كانت اريحا ملاعبه التي عاد اليها الأربعاء الماضي شهيد وجع فلسطين والقدس وصعد الى تلالها الى شاهداً ومصلوباً مصلوباً التاريخ في أمد عروقها الدامية وخصوصاً في هذه الأيام، ولست ادري وانا نسيبه وقريبه لماذا اختار ان يسلك درب الآلام مبكراً، وفلسطين مصلوبة !
كان قريبي وصديق عمري ونضالي، واعرف جيداً فعلاً انه مجبول بالكبر والمحبة والشهامة وأنه هبط من والدين ثالثهما فلسطين الذبيح، تماماً كما قال الرئيس محمود عباس مهاتفاً زوجته مساء الأربعاء ومعزياً بعدما وافته المنية في بيروت.

كنت اعرف وانا صديقه وقريبه، انه مشى طيلة حياته على درب آلام وطنه فلسطين، ومنذ ضياع القدس لم يفارق تلك الدروب، لكن ما يؤلم فعلاً انه بعد رحلة طويلة ونضال مديد من اجل بلده، إنكب على أوراق والده امين الذي وضع مذكرات تفصيلية عن كل زيتونة قطعت في فلسطين وكل بيت هدم وصودر، وعن كل فجر طلع ولم يكن نهاره فلسطينياً ولقد جمع هذه الأوراق التاريخية وجعل منها مرجعاً نفيساً كان يعرضها علي دائماً كصفائح حق ذهبي سيرجع يوماً .

لرئيس يتلقى اتصالا من رئيس مجلس النواب اللبناني معزيا
ولم يكن غريباً ان ينعي رئيس دولة فلسطين محمود عباس، المناضل الوطني عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني باسل عقل، الذي وافته المنية، الأربعاء في بيروت.

وأشاد سيادته بمناقب المناضل الكبير الذي ضحى وعمل طوال حياته في سبيل الدفاع عن قضايا شعبه ووطنه، فقد تولى رئاسة الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية، وكان أول ممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية في مصر، وعمل مستشارا سياسيا للرئيس الراحل ياسر عرفات، وتولى تمثيل فلسطين لدى الأمم المتحدة، وترأس أول وفد فلسطيني إلى مجلس الأمن الدولي، وعمل مديرا لمكتب الجامعة العربية في لندن، وعضو مجلس أمناء مؤسسة الدراسات الفلسطينية والحاصل على وسام الاستحقاق والتميز الذهبي من الرئيس محمود عباس.

ويتقدم الرئيس من ذوي الفقيد وأبناء شعبنا، بأحرّ التعازي والمواساة، سائلاً المولى عزل وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

يشار إلى أن الراحل باسل عقل ولد في مدينة يافا عام 1938، وحصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية من الجامعة الأميركية في بيروت، وعمل مستشارا في وزارة الخارجية الكويتية، وشارك في العديد من مؤتمرات القمم العربية تحت قيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات، والرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين.

وفي سياق متصل هاتف رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الأربعاء، زوجة المناضل الوطني عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني باسل عقل (أم الأمين)، معزيا بوفاته.

وأعرب سيادته خلال الاتصال عن تعازيه الحارة بوفاة مناضل كبير عمل طوال حياته في سبيل الدفاع عن قضايا شعبه ووطنه، واصفا إياه بالأخ والصديق العزيز، سائلاً المولى عز وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته.

وعلى الصعيد ذاته تلقى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء الأربعاء، اتصالا هاتفيا من رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، معزيا بوفاة المناضل الوطني عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني باسل عقل.
وأعرب بري خلال الاتصال عن خالص تعازيه للرئيس ولأبناء شعبنا بوفاة المناضل عقل، قائلا إن الفقيد عمل طوال حياته مدافعا عن القضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية.
من جانبه، شكر الرئيس بري على الاتصال، داعيا الله عز وجل أن يجنب لبنان كل مكروه.

كما تلقى الرئيس، اتصالا هاتفيا آخر من الوزير اللبناني السابق جان عبيد، معزيا بوفاة المناضل الوطني عضو المجلسين الوطني والمركزي باسل عقل.
وأعرب الوزير عبيد خلال الاتصال الهاتفي، عن تعازيه الحارة للرئيس بوفاة المناضل عقل، الذي أفنى حياته في الدفاع عن وطنه وحقوق شعبه المشروعة، واننا اذ نشارك عائلته الكريمة والقيادة الفلسطينية واصدقاءه الكثر حزنهم والهنطلب للراحل الكبير وافر الجنان وإناى لله وإنا اليه راجعون .